الأخبار

الانخراط الجماهيري الكبير يعكس الوحدة والالتفاف خلفها

الجهاد تدعو لأوسع مشاركة بـ"جمعة كسر الحصار" غدًا

20 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 04:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين عصر اليوم الخميس إلى أوسع مشاركة في "جمعة كسر الحصار" غدًا في كافة مخيمات العودة شرق قطاع غزة، والتي ستكون الجمعة الـ26 بفعاليات العودة وكسر الحصار.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الخميس تسلمت "صفا" نسخة عنه: إن "حجم المشاركة الشعبية في مسيرات العودة وكسر الحصار يوصل رسالة واضحة للعالم أجمع عشية انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن الشعب الفلسطيني مصمم على انتزاع حقه في الحياة فوق أرضه".

وأكدت أن صوت الجماهير أقوى من رصاص القمع وسياسات الاٍرهاب والعدوان التي تنتهجها سلطات الاحتلال.

وشددت حركة الجهاد على أن الطابع الشعبي لهذه المسيرات والانخراط الجماهيري الكبير يعكسان مستوى الوحدة والالتفاف الوطني خلف الأهداف التي تحملها المسيرات.

خلال الأسبوع الجاري تصاعدت فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، حيث ارتقى نحو 10 فلسطينيين وأصيب المئات بجراح خلاله.

وشهدت الجمعة الـ25 من فعاليات مسيرة العودة الكبرى زخمًا شعبيًا وأحداثًا وصفت بالأكثر ضراوة منذ انطلاقها في 30 مارس/اذار المنصرم.

وبحسب ما أفاد مراسلو وكالة "صفا" فإن تلك الجمعة والتي أطلق عليها اسم "المقاومة خيارنا" تميزت بمشاركة شعبية واسعة وجرأة على مواجهة جنود الاحتلال الإسرائيلي وجيباتهم العسكرية بعد اجتياز السلك الفاصل وإجبارهم على الهروب من أمامهم.

وأشاروا إلى أن الشبان أشعلوا عددًا كبيرًا من الإطارات المطاطية في محاولة للتغطية على قناصة الاحتلال ومنعهم من استهداف المتظاهرين سلميًا على حدود قطاع غزة الشرقية.

وعمل الشبان على توسيع نقاط الاحتكاك لتمتد على طول السياج الأمني في محاولة لتشتيت جنود الاحتلال والتمكن من الوصول للسياج الأمني.

واقترب آلاف الجماهير من السياج الأمني على الرغم من قمع الاحتلال لهم بالرصاص الحي والقنابل الغازية ما يعني كسر حاجز الخوف وفشل الاحتلال في ردعهم وإخافتهم.

وتبع ذلك عبور مئات الشبان للسياج الشائك بعد قصه وإزالة أجزاء كبيرة منه وتخطي الجدار الالكتروني الذي يضعه الاحتلال لمنعهم من الاقتراب من هذه المنطقة.

كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة شجاعة منقطعة النظير لشبان في مواجهة الاحتلال عن قرب، ومحاولاتهم المتعددة قص السياج الأمني والدخول للأراضي المحتلة على وقع عبارات التحدي للجنود الإسرائيليين.

وجاء في أحد المقاطع المتداولة هروب جنود إسرائيليين أمام الشبان اجتازوا السياج، وسط تكبيرات وفرحة عارمة منهم بدخول أراضيهم المحتلة.

وعمد الشبان في المواجهات التي وصفت بـ"الأشرس" منذ بداية مسيرة العودة الكبرى في 30 مارس الماضي، على تشتيت قناصة الاحتلال من خلال التوزع في أكثر من منطقة ومباغتة الاحتلال في أماكن بعيدة عن تجمع المتظاهرين.

كما نجح عشرات الشبان في إحراق مساحات واسعة من أحراش الاحتلال المحاذية لمواقع عسكرية إسرائيلية شرق ووسط القطاع بفعل بالونات وطائرات ورقية.

م ت

الموضوع الســـابق

الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء غربي رام الله

الموضوع التـــالي

وفد البرلمان الأوروبي: هدم الخان الأحمر جريمة حرب

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل