الأخبار

أعلن عن مبلغ مالي لصندوق ائتمان الصادرات

الحمد الله: لن تفلح أمريكا بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه

19 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 02:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله أن الولايات المتحدة لن تفلح في إجبار الشعب الفلسطيني على التنازل عن حقوقه، مهما اتخذت من قرارات، ومهما أمعنت "إسرائيل" في انتهاكاتها، والتي كان آخرها قتل الشاب محمد الريماوي أثناء اعتقاله من منزله في بيت ريما.

وقال إن" المواجهة الشرسة التي نخوضها، تتطلب منا الارتقاء بالعمل المشترك ومأسسته، لتنمية قدرة شعبنا على الصمود سياسيًا واقتصاديًا، ولهذا تنوع العمل الحكومي بالشراكة البناءة مع قطاعنا الخاص، لدعم قدرات المنتج الوطني وزيادة حصته في السوق الوطنية وفتح الأسواق الخارجية من خلال تفعيل الاتفاقيات التجارية الثنائية والمتعددة".

جاء ذلك خلال كلمته في حفل جائزة مصدر فلسطين للعام 2018، الأربعاء برام الله، بحضور وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، ووزير الزراعة سفيان سلطان، ورئيس مجلس إدارة "بالتريد" عرفات عصفور، وعدد من ممثلي القطاع الخاص الفلسطيني، وسيدات ورجال الأعمال.

وأشار الحمد الله إلى أن الحكومة قادت وبتوجيهات الرئيس محمود عباس، الجهود لتوفير بيئة استثمارية ممكنة ومثلى وآمنة، لنمو الأعمال وضخ الاستثمارات وتنمية الصادرات، ولتغيير الصورة السلبية عن بيئة الأعمال والاستثمار في فلسطين.

وأضاف "نلتقي اليوم والمؤامرات تشتد من حولنا للالتفاف على قضية شعبنا ومنع الحتمية التاريخية بإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس، حيث تتوالى القرارات الأمريكية غير القانونية لإنكار الحقائق ومحاولة إرضاخ شعبنا وكسر عزيمته".

وتابع "كل هذا لن يثنينا عن المسار الدبلوماسي والقانوني الذي يسير عليه الرئيس عباس، وستواصل الحكومة وبتوجيهاته القيام بواجباتها تجاه المواطنين، وسنخدم كل شبر من أرضنا ونمده بمقومات صموده، وننفذ فيه المشاريع التنموية والتطويرية".

وأشار إلى أن الحكومة أقرت قانون ضمان الحقوق بالأموال المنقولة، الذي يشكل إضافة هامة لمنظومة التشريعات الاقتصادية وفي تطوير البنية التحتية للقطاع المالي، كما تم مراجعة قانون حماية المنتج الوطني، ومراجعة مسودة قانون الملكية الصناعية ومسودة قانون المنافسة، ونحن في المراحل الأخيرة لإنجاز قانون الشركات.

وأوضح أنه للمزيد من النهوض بالمنتجات الوطنية وبفرص وآفاق التصدير، أطلقنا الاستراتيجيتين الوطنيتين لدعم المنتج الوطني ولتنمية الصادرات، وشرعنا ببناء المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة في المحافظات، لزيادة مساهمة الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي وتوفير فرص العمل، وتعظيم الصادرات وتشجيع الاستثمار الزراعي والصناعي.

وقال "لقد كان لهذه الإجراءات، والخطوات التي تم إنجازها لتكريس استقلال وسيادة القانون، وفرض الأمن والنظام العام، ورفع قدرات أجهزة ومؤسسات الدولة، وإنفاذ القانون لمكافحة جريمتي غسل الأموال وتمويل الإرهاب، أن تمكنا من تحقيق قفزة هامة في ترتيب فلسطين في تقرير "سهولة ممارسة أنشطة الأعمال" الصادر عن البنك الدولي، حيث حازت على المرتبة 114 من أصل 190 محرزة التقدم الأكبر لفلسطين في تاريخ التقرير.

وأعلن الحمد الله عن توجيهاته لوزيرة الاقتصاد الوطني لرصد مبلغ مالي لصالح صندوق ائتمان الصادرات ضمن موازنة عام 2019، بالإضافة الى بدء العمل في شركة التسويق الزراعي الفلسطينية الأردنية برأس مال 20 مليون دينار.

وشدد على أن العائق الوحيد أمام نمو الاقتصاد الوطني وإطلاق طاقاته، هو الاحتلال الإسرائيلي وقيوده، مشيدًا بتقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، الذي شدد على أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي وتسارع الاستيطان وحصار قطاع غزة وتكبيل التجارة، هي المعيقات الأساسية أمام نمو اقتصادنا.

وطالب الحمد الله دول العالم، بتوحيد مواقفها للجم "إسرائيل" وإلزامها بوقف عدوانها وإنهاء احتلالها واستيطانها.

وقال "فقد آن لشعب فلسطين أن ينعم بموارده، وأن يعيش حرًا في دولته المستقلة القادرة على توفير بيئة محفزة لنمو القطاع الخاص، وترسيخ مقومات اقتصاد قوي منافس ومنفتح على العالم".

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

"آلاء" من خريجة لربة منزل حولته معملًا لمشغولات إبداعية

الموضوع التـــالي

الحمد الله يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي آخر التطورات السياسية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل