الأخبار

لجنة الأسرى للقوى تحمّل الاحتلال مسئولية جريمة إعدام الشاب الريماوي

19 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 12:49 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

حملّت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة الاحتلال كامل المسئولية عن جريمة قتل الشاب محمد الريماوي من بيت ريما، مؤكدة أنها إثبات لسياسة ممنهجة تكررت قبل سبعة شهور في مدينة أريحا، حيث أقدمت قوات الاحتلال على اعدام الشهيد البطل ياسين السراديح بنفس الطريقة الإجرامية.

واعتبرت اللجنة خلال مؤتمر صحفي عقدته صباح الأربعاء أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة، أن هذه الجريمة والتي تمت بغطاء كامل من الدوائر السياسية الإسرائيلية وحكومة الإرهاب يجب ألا تمر بدون عقاب، وبحاجة إلى رد وطني رادع، داعية جماهير الشعب وقواه الوطنية والشعبية إلى تفعيل كل أشكال النضال في مواجهة جرائم القتل الإسرائيلية المستمرة.

وقالت الهيئة من خلال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة مسئول لجنة الأسرى علام كعبي: "في جريمة جديدة، أقدمت قوات الاحتلال مدججة بالسلاح صباح أمس الثلاثاء على اقتحام منزل الريماوي في قرية بيت ريما قضاء رام الله، والاعتداء بالسلاح والضرب الشديد على الشاب محمد زغلول الريماوي وعلى اثرها استشهد داخل منزله، ومن ثم اقتاد الاحتلال جثمان الشهيد محمولاً إلى جهة غير معلومة وبعد حوالي ساعتين تم إبلاغ عائلة الشهيد باستشهاده".

وأضافت أن هذه الجريمة البشعة تضاف إلى السجل الإجرامي الاسرائيلي البشع، والذي تم من خلاله قتل مواطنين فلسطينيين بدم بارد أثناء محاولة اعتقالهم أو من خلال التعذيب أو الأسر، وأن الجريمة الأكبر من ذلك هو ادعاء الاحتلال أن الشهيد لم يستشهد في داخل المنزل وإنما في المستشفى في محاولة لهذا الاحتلال المجرم أن يتهرب من مسئولياته عن هذه الجريمة البشعة.

يُذكر أن الشهيد قد أصيب في السابق أثناء مواجهات سابقة شهدتها قرية بيت ريما ضد جنود الاحتلال الصهاينة.

ودعت اللجنة المجتمع الدولي إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على حقيقة استشهاد الريماوي، بالإضافة إلى التحقيق في ملف كبير يرصد الجرائم الاسرائيلية التي ارتكبتها بحق الشباب الفلسطيني داخل وخارج قلاع الأسرى، وخصوصاً سياسة التعذيب والإهمال الطبي على أيدي أجهزة أمن الاحتلال ومصلحة السجون ووحدات القمع.

كما طالبت اللجنة المؤسسات الرسمية المعنية والمؤسسات الدولية بتوثيق جريمة استشهاد الشاب الريماوي وكل جرائم القتل الصهيونية وانتهاكات وممارسات الاحتلال بحق الحركة الأسيرة، وإحالتها إلى محكمة الجنايات الدولية لإدانة الاحتلال وقادته على هذه الجريمة.

هذا وأكدت اللجنة وقوفها وتضامنها الكامل مع الأسير القائد خضر عدنان والذي بدأ منذ أيام اضراباً مفتوحاً عن الطعام، داعيةً جماهير شعبنا في الضفة المحتلة إلى المشاركة الواسعة في الوقفة التضامنية معه، وذلك اليوم الأربعاء الساعة الخامسة مساءً على دوار المنارة.

واعتبرت  أن المشاركة في هذه الوقفة هي رسالة دعم وإسناد لهذا الأسير الصامد ولجموع الحركة الأسيرة المناضلة، ورفضاً لكل أشكال الإرهاب الإسرائيلي بحقها.

ر ب /ط ع

الموضوع الســـابق

اتحاد موظفي أونروا يعلن الاثنين المقبل يوم إضراب شامل بغزة

الموضوع التـــالي

حماس: أمن السلطة يستدعي محررًا ويواصل اعتقال آخرين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل