الأخبار

اخترقت 3 من جدرانها

قذيفة إسرائيلية تُعطّل دراسة آلاف الطلبة بمدرسة لـ"أونروا" في خانيونس

15 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 03:06 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

خان يونس – هاني الشاعر - صفا

حالت قذيفة مدفعية إسرائيلية دون انتظام الحياة التعليمية لأكثر من 5 آلاف طالب في مدرسة "أبو طعيمة الإعدادية والابتدائية المشتركة" شرقي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

واخترقت قذيفة مدفعية 3 من جدران المدرسة التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) متسببة بأضرار بليغة في فصليين دراسيين؛ ما أدى لتعطل الحياة التعليمية ليوم واحد إلى حين إعادة ترميم مكان القصف وإزالة بقاياها، والتي أكدت هندسة المتفجرات أنها من عيار (120ملم)، وهي من أخطر القذائف.

وأحدث إطلاق جيش الاحتلال 3 قذائف صوب المناطق الشرقية لخانيونس، سقطت اثنتين منهما بأراضي زراعية ببلدة عبسان، والثالثة في المدرسة، أضرارًا مادية وأصوات انفجارات قوية؛ نتج عنها حالات فزع وخوف صفوف المواطنين القريبين من مكان سقوطها.

الطفلة زينة أبو عاذرة إحدى الطالبات اللواتي يدرسن في المدرسة تشير إلى أن القصف الذي تعرضت له مدرستها حرمها وزميلاتها من الالتحاق بالفصل الدراسي اليوم إذ كان من المفترض أن يكونن بداخله، متسائلة: ما الذي كان قد يحدث لو كنا داخل الفصل وقت استهدافها".

وتقول أبو عاذرة في حديثها لمراسل "صفا": "نريد أن ندرس ونكبر وننهل من بحر العلم لكن اليهود استهدفوا مدرستنا لأنهم لا يريدوننا أن نتعلم"، مستدركة: "لكن سنعود لها وندرس رغم أنفهم، لأنها من حقنا وليس من حقهم، ولازم (ويجب) أن ندرس فيها".

تجاوز الخطوط الحمراء

مختار حي "أبو طعيمة" عبد الناصر أبو طعيمة يقول إن الاستهداف الإسرائيلي أدى إلى حرمان آلاف الطلبة من المرحلتين الابتدائية والإعدادية والذين يدرسون على مرحلتين (صباحية ومسائية) من التعليم كأقرانهم.

ويقول أبو طعمية لمراسل "صفا" إن "إسرائيل تجاوزت كافة الخطوط الحمراء من خلال استهدافها للمؤسسات التعليمية. إذ لا يجوز قصفها مثلها أي مكان تعليمي وصحي آخر لاسيما أنها تتبع للأمم المتحدة وتبعد أكثر من 3 كيلو عن السياج الأمني".

ويناشد لتدخل عربي ودولي لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية التي تهدف لتعطيل المسيرة التعليمية وتجهيل الأطفال؛ والضغط لرفع الحصار الظالم عن غزة الذي تسبب بوضع اقتصادي سيء؛ والوقوف بجانب "أونروا" كي تتمكن من تقديم المساعدات للاجئين.

عنجهية إسرائيلية

رئيس بلدية عبسان محمود أبو دراز يصف عملية استهداف المدرسة بـ"العمل المشين والمعيب" الذي أدى إلى إغلاقها وتعطل دراسة آلاف الطلبة من سكان المنطقة، مشيرًا إلى أنها تبعد عن الحدود لمسافة كبيرة ويفترض أنها تكون أمنة.

ويقول أبو دراز لمراسل "صفا" إن "المدرسة تتبع للأمم المتحدة، فبالتالي عليها أن تتحمل مسؤولياتها وتفتح تحقيقًا في حادثة استهدافها بالقذائف، وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي كي لا تتكرر وسنحافظ على أرواح طلبتنا.

ويشير إلى أن الاحتلال الإسرائيلي من المؤكد يعلم إحداثيات هذا المكان (المدرسة) جيدًا، وبالتالي لا مبرر بالمطلق لقصف هذه المؤسسة التعليمية التي تأوي طلاب المرحلة الأساسية والإعدادية.

ويختم أبو دراز بالقول: "لا يُعقل أن تصل الأمور لهذه الدرجة من العشوائية والعنجهية في استهداف المدارس بطريقة مُبتذلة وغير مُبررة على الإطلاق".

واستهدف الاحتلال خلال عدوانه على القطاع عام 2014، ست جامعات فلسطينية يرتادها 100 ألف طالب، إضافة إلى تضرر 188 مدرسة تابعة للحكومة و«أونروا»، التي كان يرتادها 152 ألف طالب.

د م/ م ت

الموضوع الســـابق

محللان: أوسلو أكبر صفعة للقضية الفلسطينية

الموضوع التـــالي

الإرباك الليلي... وحدة جديدة لإشغال الاحتلال على حدود غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل