الأخبار

الرويضي: التعاون الإسلامي تبذل جهودًا حثيثة لحشد الدعم "لأونروا"

05 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 01:53 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

أكد ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين السفير أحمد الرويضي أهمية استمرار وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالقيام بدورها الحيوي والمهم وفق الولاية الممنوحة لها من الجمعية العامة للأمم المتحدة لخدمة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية المختلفة في داخل فلسطين وخارجها.

وأكد أن الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين يبذل جهودًا في لقاءاته الثنائية والمتعددة ومن خلال الدول الأعضاء لتأكيد وتثبيت حقوق اللاجئين الفلسطينيين من خلال دعم مشاريع قرارات بخصوصهم في الأمم المتحدة، للتأكيد على مسؤوليتها تجاه حل دائم وعادل لقضية اللاجئين وفق القرار 194، وكذلك رسائل دورية خاطب بها وزراء خارجية الدول الأعضاء والعالم للمساهمة العاجلة في موازنة "أونروا".

وأشار في تصريح صحفي الأربعاء إلى أن منظمة التعاون التي تضم في عضويتها 57 دولة إسلامية أعريت عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية وقف مساهمتها المالية للوكالة، ما سيتسبب في تفاقم معاناة اللاجئين الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

وقال إن قرارًا اتخذته القمة الإسلامية الاستثنائية التي عقدت في إسطنبول 18 مايو المنصرم بإنشاء صندوق وقف إنمائي لدعم اللاجئين الفلسطينيين، وأن هذا القرار يأتي في إطار حشد منظمة التعاون للدعم المالي لوكالة "أونروا" والدعم السياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم بالعودة وتقرير المصير.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي شاركت في رعاية مؤتمر مانحين "لأونروا" في سبتمبر العام الماضي على مستوى وزراء الخارجية.

وكذلك هناك مشاورات لعقد مؤتمر آخر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة سبتمبر الحالي بالتعاون مع تركيا والاردن والسويد واليابان ودول أخرى، وهو يأتي في إطار العمل المشترك مع الأطراف الدولية المختلفة لضمان دعم "أونروا" واستمرار تقديم خدماتها.

وأشار الرويضي إلى أن تنسيقًا يتم ما بين منظمة التعاون ووكالة "أونروا" من باب تأكيد الشراكة والالتزام بالتعاون والعمل المشترك، حيث كان العثيمين استقبل في مقر المنظمة في جدة بالسعودية المفوض العام "لأونروا" في أكثر من مرة، واتفقا على استمرار حشد الدعم المالي من الدول الأعضاء ورفع مساهمات الدول الإسلامية في دعم "أونروا".

ونوه إلى دور البنك الإسلامي للتنمية أحد أهم الأذرع المالية لمنظمة التعاون في تمويل وإدارة برامج ومشاريع لدعم المخيمات في فلسطين ولبنان بشكل خاص.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

إسبانيا ستضاعف إسهامها لـ"أونروا"

الموضوع التـــالي

يوسف: قرار واشنطن إيقاف دعمها لـ(أونروا) لا يحترم حق اللاجئين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل