الأخبار

دون حضور أي من القوى الفلسطينية الفاعلة

حماس: عقد "المركزي" بهذه الصيغة امتداد لسياسة الإقصاء والتفرد لعباس

14 آب / أغسطس 2018. الساعة 09:37 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء الثلاثاء، أن عقد دورة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، دون مشاركة القوى الفاعلة امتداد لسياسة الإقصاء والتفرد للرئيس محمود عباس.

وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم في تدوينة على حسابه في فيسيوك إن: "عقد المجلس بهذه الصيغة، ودون حضور أي من القوى الفلسطينية الفاعلة، يجعل منه مجلس يمثل فقط القيادة المتنفذة في السلطة وحركة فتح".

وشدد قاسم على أنه يمثل "امتدادًا لسياسة الإقصاء والتفرد التي يمارسها رئيس السلطة محمود عباس ضد الكل الوطني".

ومن المقرر أن تُعقد غدًا الأربعاء الدورة الـ 29 للمجلس المركزي لمنظمة التحرير في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، في ظل مقاطعة ورفض أبرز الفصائل الفلسطينية، ولاسيما حماس والجهاد والجبهة الشعبية والديمقراطية وحركة المبادرة الوطنية.

يذكر أن حماس قالت الأربعاء الماضي إن "تشكيلة اللجنة التنفيذية للمنظمة وجلسة المجلس المركزي فيها، وكل ما يترتب على اجتماع المجلس الوطني انعكاس لحالة التفرد".

وأضاف بيان للناطق باسم الحركة سامي أبو زهري أن "تشكيلة اللجنة التنفيذية وجلسة الوطني فاقدتان للشرعية، وليس لهما أي قيمة".

وكان رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون أعلن أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير سينعقد في 15 أغسطس الجاري في رام الله ليومين.

وكان النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر اعتبر تصريحات بعض مسؤولي سلطة رام الله بالإعلان عن المجلس المركزي لمنظمة التحرير بديلاً للمجلس التشريعي المنتخب أنها انقلاباً واضحا على القانون الأساسي، وخطوة خطيرة نحو تعميق الانقسام.

وشدد بحر على أن هذا المخطط لن يخدم شعبنا بأي حال من الأحوال، بل ويساهم في تعميق الانقسام وتسهيل تمرير المخططات الصهيوأمريكية بشأن ما يسمى بـ "صفقة القرن".

‏ا م

الموضوع الســـابق

وجهاء وفصائل: مسيرات العودة الخيار الأمثل لمواجهة "صفقة القرن"

الموضوع التـــالي

نصر الله: غزة كرست معادلاتها والمقاومة أقوى من الجيش الإسرائيلي

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل