الأخبار

لن تمر محاولات نتنياهو الهرب من أزماته على حساب شعبنا

النونو لصفا: جهود مصرية-قطرية-أممية أعادت الهدوء لغزة

21 تموز / يوليو 2018. الساعة 02:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - خـاص صفا

أكد القيادي في حركة حماس طاهر النونو أن جهودا ووساطات مصرية وقطرية وأممية أثمرت بالعودة إلى حالة الهدوء السابقة من التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي المبرمة عام 2014.

وقال النونو في تصريح لوكالة "صفا" السبت، إن جهودا ووساطات خاصة مصر الشقيقة بالإضافة إلى جهود قطرية وأخرى أممية من أجل احتواء المشهد ومنع تدهور الأوضاع، أثمرت في العودة إلى حالة الهدوء السابقة.

وأعرب عن تقدير حركته لهذه الجهود عاليًا، والتي قال إنها "ساهمت في وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني".

وشدد على أن الاحتلال وخاصة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول الهرب من أزماته الداخلية على حساب الشعب الفلسطيني، مستدركًا: "لكن هذا لن يمر".

وجدد التأكيد على أن حركته "لن تسمح بأي معادلات ميدانية جديدة تفرض على الشعب الفلسطيني".

وعاد الهدوء إلى قطاع غزة الليلة الماضية بعد سلسلة غارات عنيفة طالت أكثر من 20 موقعا للمقاومة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وسبق ذلك، استشهاد 4 فلسطينيين بينهم 3 مقاومين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في استهداف جيش الاحتلال لنقاط رصد للمقاومة شرق خانيونس ورفح فيما استشهد الرابع خلال مشاركته في فعاليات مسيرة العودة شرق مدينة غزة.

وأعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال أمس عن مقتل جندي من لواء "جفعاتي" إثر إصابته بعيار ناري في الصدر من قناص فلسطيني.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من التهديد الذي أطلقته كتائب القسام تعليقًا على استشهاد أحد عناصرها وإصابة آخرين بقصف إسرائيلي طال نقطة للمقاومة شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت القسام في بيان مقتضب وصل وكالة "صفا": "إن إقدام العدو الجبان على استهداف نقطة لمجاهدينا من قوة حماة الثغور شرق رفح ظهرًا، والذي أدى إلى استشهاد المجاهد عبد الكريم إسماعيل رضوان لهي جريمةٌ نكراء وحماقةٌ يتحمل العدو المسئولية الكاملة عنها، وسيدفع الاحتلال ثمنًا من دمائه مقابلها فالجزاء من جنس العمل".

د م/ع ق

الموضوع الســـابق

الحكومة تطالب العالم بإدانة الاقتحامات المتكررة للمقدسات

الموضوع التـــالي

رابطة العالم الإسلامي تدين إقرار قانون "يهودية الدولة"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل