الأخبار

"بحالة تنسيق مع الفصائل والعالم يتحمل مسؤولية صمته"

الجهاد: قرار نتنياهو إعلان حرب والمقاومة لن تعجز عن الرد

09 تموز / يوليو 2018. الساعة 07:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة -

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء الاثنين أن مصادقة حكومة الاحتلال على إجراءات إضافية لتشديد الحصار على قطاع غزة ومنع دخول المواد والبضائع يعد "بمثابة إعلان حرب لن تكون المقاومة عاجزة أبدًا عن الرد عليه".

وقالت الجهاد في بيان وصل "صفا" إن: "سنوات الحصار الطويل التي عاشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، لم تفلح أبدأ في كسر صموده وزعزعة موقفه الرافض لأي محاولات للمساس بحقوقه وثوابته".

وشددت على أن سياسات الإرهاب المنظم التي تنتهجها الحكومة الصهيونية لن تفلح بتحقيق أي من الأهداف المرسومة وأن تواطؤ عديد من الأطراف والوفود التي تساوم الشعب الفلسطيني على نضاله وحقوقه مقابل تسهيلات محدودة، لن يشكل عاملًا في زعزعة ثقة الشعب الفلسطيني بخياراته وبرامجه ومقاومته.

ولفتت إلى أن العالم كله يتحمل مسؤولية صمته وعجزه عن لجم سياسات الإرهاب التي ينتهجها الاحتلال وتمادي حكومته وجيشه في العدوان على شعبنا.

وأكدت الجهاد أنها لن تتخلى عن مسؤولياتنا في الدفاع عن حقوق شعبنا والتصدي لكل هذه السياسات العدوانية والرد عليها.

وأضافت: "إننا في حالة تنسيق مع القوى والفصائل لتقييم كافة المستجدات بما فيها إجراءات الاحتلال الأخيرة التي نتعامل معها باعتبارها إعلان حرب جديدة على الشعب الفلسطيني".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في وقت ساق اليوم تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة والبدء بخطوة إغلاق معبر كرم أبو سالم والذي يعد المعبر الوحيد للقطاع ابتداء من اليوم الاثنين، مدعيًا أن ذلك جاء بسبب استمرار إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف القطاع.

ا م / م ت

الموضوع الســـابق

حماس عن قرار نتنياهو: الاحتلال يتحمل كل النتائج المترتبة

الموضوع التـــالي

خبير بالشأن الإسرائيلي: إجراءات الاحتلال قد تفضي لمواجهة جديدة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل