الأخبار

المتفوقة الحناوي: حلم الطفولة أصبح حقيقة بالمثابرة والجد

09 تموز / يوليو 2018. الساعة 02:56 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

المحافظة الوسطى - مؤمن غراب - صفا

بالزغاريد وعبارات الحمد، استقبلت عائلة الحناوي من النصيرات وسط قطاع غزة نبأ تفوق ابنتهم أمل بعد اجتيازها امتحان الثانوية العامة لهذا العام وحصولها على المركز العاشر على مستوى القطاع.

وتقول أمل والتي حصدت معدل 98.9% لمراسل "صفا": "كان حُلمي بالتفوق يراودني منذ طفولتي، واليوم أصبح حقيقة".

وحول سر حصولها على هذه النتيجة؛ تقول الحناوي:" بالجد والاجتهاد يصل الإنسان لمبتغاه، والمتابعة والدراسة هي سر التفوق".

وأعلنت وزارة التربية والتعليم، عصر أمس، عن نتائج امتحان التوجيهي بنسبة نجاح بلغت نحو 66%.

ولم يخل تفوق الطالبة أمل من الصعوبات، فقد كانت مشكلة انقطاع الكهرباء بشكل مستمر أحد العقبات الكبرى التي واجهتها، بالإضافة إلى تقديم الامتحانات خلال شهر رمضان".

وتقول لمراسل وكالة "صفا" إن "مسيرات العودة كان لها تأثير على أجواء الدراسة، نتيجةً لسماعنا المتكرر عن ارتقاء شهداء وجرحى في هذه المسيرات السلمية، فكنا نحزن ونتأثر لهذه الأحداث".

وتطمح الطالبة أمل لدراسة الصحافة والإعلام، " لنوصل رسالة الشعب الفلسطيني للعالم الخارجي، وننصر قضيتنا الفلسطينية العادلة".

بينما يقول والد الطالبة المتفوقة أمل، صالح الحناوي: "إن هذا اليوم من أسعد أيامي، فتفوق ابنتي الصغرى هو الأفضل من بين أبنائي".

ويشير إلى اطمئنانه وتوقعه لنتيجة ابنته، " فهي كما عودتنا في مسيرتها العلمية متفوقة منذ صغرها".

ويلفت الحناوي، إلى دعمه المستمر لابنته أمل وتشجيعه لها، وتهيئة الظروف الملائمة لدراستها.

أما والدتها، فتؤكد أن ابنتها المتفوقة لم تنفك عن مراجعة الدروس منذ بداية العام.

وتقول: "كلنا كنا نقدم الدعم والتشجيع لها ولم نتركها وحدها، فقد كنت أتوقع أن تكون أمل من المتفوقات على مستوى القطاع".

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

الطالب الزرقة.. شهادة سبقت الجميع وحزن تفتح من جديد

الموضوع التـــالي

شيماء رمضان تهدي والدها الشهيد تفوقًا وتميّزا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل