الأخبار

وقفة تضامنية بغزة مع النائب جرار والمضرب حسن شوكة

02 تموز / يوليو 2018. الساعة 02:52 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

نظمت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي وقفة تضامنية أمام مقر الصليب الأحمر بغزة مع الأسيرة النائب خالدة جرار، والأسير المضرب عن الطعام المناضل حسن شوكة.

وشارك في الوقفة قيادة وكوادر الجبهة وأعضاء لجنة الأسرى بالجبهة والحملة الدولية للتضامن مع الرفيق أحمد سعدات وأعضاء من حركة الجهاد الإسلامي ومؤسسة مهجة القدس وممثلي لجنة الأسرى والقوى وذوي الأسرى.

وأكد منسق الجبهة في لجنة الأسرى عطية بسيوني أن الوقفة تأتي دعماً وإسناداً للمناضلة خالدة جرار " أم يافا" وذلك بعد استمرار اختطافها من قبل الاحتلال والتجديد الإداري لها مرة أخرى لشهور جديدة، وتضامناً أيضاً مع الأسير الصلب حسن شوكة والذي يواصل اضرابه عن الطعام في ظروف صحية صعبة.

وأشار إلى أنهم يتصدون بكل إرادة وعزيمة للهجمة الاحتلالية المتواصلة من قبل إدارة مصلحة السجون ومخابرات الاحتلال.

وقال "نقف اليوم لنوجه رسالة فخر واعتزاز للمناضلة والقيادية في الجبهة والنائب خالدة جرار، والتي أقدم الاحتلال قبل عدة أيام على تجديد الاعتقال الإداري لها لعدة شهور أخرى، متوهماً أنه بانتهاج هذه السياسة وباستمرار اعتقالها سيستطيع كسر إرادتها وعزيمتها، أو أن يحتجز إمكانياتها النضالية وثقلها السياسي والوطني المؤثر والحر".

وشدد على أن جرار طبقت بكل وفاء وإصرار مقولة القائد أحمد سعدات "الحياة مستمرة، والعمل مستمر، والنضال متواصل، وأينما سأكون ستكون ساحة نضال، ..أنا لست ملكا لنفسي، وإنما ملكا للشعب وغير مسموح لي بأن أضعف".

ولفت إلى أنه بالرغم من كافة الضغوط التي تُمارس بحق المناضلة خالدة جرار، إلا أنها ما زالت صلبة وصامدة في وجه العدو ومحاولاته عن طريق تحويلها السجن إلى مدرسة ثورية تقدم فيها خبراتها الوطنية والأكاديمية للأسيرات خاصة صغيرات السن.

وأضاف "نقف اليوم إجلالاً وإكباراً إلى الأسير البطل حسن شوكة والذي يواصل تحديه لإدارة مصلحة السجون مصمماً على مواصلة إضرابه عن الطعام بروح معنوية وبإرادة وعزيمة لا تلين، متحدياً كل أشكال التعذيب والقمع التي تعرض لها خلال اعتقالاته المتواصلة وظروف عزله، ورغم ظروفه الصحية التي وصلت إلى مستوى خطير".

وحّمل بسيوني الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسير المناضل حسن شوكة، وعن استمرار احتجاز المناضلة النائب خالدة جرار، داعياً المجتمع الدولي وأحرار العالم إلى تحمّل مسئولياتهم من أجل إطلاق سراحهما فوراً.

ودعا جماهير الشعب الفلسطيني إلى تنظيم وقفة وطنية وشعبية عاجلة ومسئولة من أجل إقرار برنامج وطني مكثف وشامل دعماً وإسناداً للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال.

كما أكد أن الإجراءات الخطيرة الممنهجة التي يتبعها الاحتلال بحق الأسرى بحاجة إلى إسناد شعبي حقيقي ضاغط يتزامن من الأنشطة والفعاليات الوطنية في مسيرات العودة والحراك الجماهيري.

ونوه إلى أن الإجراءات الخطيرة التي تواجه القضية الفلسطينية وخصوصاً صفقة القرن تستدعي تغليب المصالح الوطنية على المصالح الفئوية، والمضي قدماً في استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة، وصولاً لوحدة وطنية حقيقية.

وطالب كافة أحرار العالم وأصدقاء الشعب الفلسطيني بتكثيف نضالهم واعتصاماتهم مع الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال ووضعها على الأجندة الدولية، لإدانة الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحقهم، وإلى اعتبار استمرار احتجازه للنواب واتباع سياسة الاعتقال الإداري والعزل والتعذيب والتنكيل بالأسرى واحتجاز الأطفال القصر جريمة تتعارض مع القوانين الدولية.

من جانبه، أكد الناطق الإعلامي باسم مهجة القدس طارق أبو شلوف أن الاحتلال يتبع سياسة الاعتقال الإداري بحق الاسرى والأسيرات للنيل من عزيمتهم وارادتهم، مؤكداً أنها تعتبر غير قانونية ومخالفة للاتفاقيات الدولية.

وأضاف "في هذه الوقفة نتحدث عن القيادية والنائب في المجلس التشريعي الأسيرة المناضلة خالدة جرار التي عرفت بالساحة الوطنية والتي قدمت النشاطات الكثيرة في مجال حقوق الأسرى والانسان من أجل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني".

وأفاد أن للرفيقة خالدة جرار مسيرة حافلة بالعطاء بالرغم من فرض الاحتلال عليها الإقامة الجبرية ومنعها من السفر ومن نقل معاناة الأسرى للعالم.

وأوضح أن السجن لم يمنعها من تحويل المعتقل لمعركة تتحدث فيها عن الأسرى وتعلم الأسيرات وتتحدى كل محاولات النيل منها من قبل مصلحة السجون.

كما أكد أنه يجب مواجهة سياسية الاعتقال الإداري من خلال خطوات احتجاجية تبدأ من مقاطعة العيادات الإسرائيلية في السجون واستمرار التصعيد والذهاب إلى الاضراب المفتوح عن الطعام في حال لم يتراجع الاحتلال عن سياسته في الاعتقال التعسفي بحق كافة الأسرى.

وأشار إلى أن معركة الأمعاء الخاوية ما زالت مستمرة عن طريق الأسير حسن شوكة المضرب عن الطعام منذ 30 يوم وذلك بسبب مماطلة مصلحة السجون الافراج عنه وأنه خاض هذه المعركة إصراراً وتحدياً لسياسة الاعتقال الإداري بالرغم من حالته الصحية الصعبة التي يعاني منها بسبب الاضراب.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

مهجة القدس: الأسير المضرب حسن شوكة يعاني وضعًا صعبًا

الموضوع التـــالي

قبها يدعو للتصدي لاعتقال الحرائر بالضفة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل