الأخبار

"الأورومتوسطي" يفتتح مكتبًا له بشمال أفريقيا

26 آيار / مايو 2018. الساعة 06:53 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

طرابلس - صفا

افتتح المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في العاصمة الليبية طرابلس مكتبًا جديدًا له، سعيًا لتعزيز وضع حقوق الإنسان في شمال أفريقيا بالشراكة مع المنظمات ذات العلاقة.

وقال رئيس المرصد إحسان عادل إن منظمته تهدف من خلال افتتاح المكتب الجديد في ليبيا إلى تعزيز عملها في رفع الوعي بحقوق الإنسان وتوثيق الانتهاكات في شمال أفريقيا، وبشكل خاص في الأراضي الليبية التي تعاني من نزاع مسلح وانتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان مستمرة منذ 7 سنوات.

وأضاف عادل في كلمة له على هامش الإعلان عن افتتاح المكتب: "نتطلع إلى التعاون مع المؤسسات الليبية الرسمية والمدنية وكل مؤسسات شمال أفريقيا لإحداث تفعيل حقيقي لحقوق الإنسان في المنطقة، لا سيما في ظل صعوبة الوصول إلى العديد من الأماكن لتوثيق الانتهاكات الجسيمة التي تحدث فيها، ولذلك قررنا أخذ هذه الخطوة لنكون أقرب إلى ميدان الفعل والتعاون محليا وعلى مستوى المجتمع الدولي ووكالات الأمم المتحدة".

وفي السياق نفسه، وقّع المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان مذكرة تفاهم وشراكة مع مركز القانون الدولي الإنساني في ليبيا وذلك في العاصمة طرابلس، لتنفيذ مشاريع مشتركة في ليبيا.

وشملت مذكرة التعاون بين المنظمتين إطلاق وتنفيذ مشروع لإحصاء وتوثيق ضحايا التعذيب في ليبيا لدى كافة الأطراف، منذ فبراير 2011 وحتى منتصف 2018 (ولاحقًا بشكل مستمر)، وهو المشروع الذي سيشرف على تنفيذه مركز القانون الدولي الإنساني محليا بالتعاون مع المرصد الأورومتوسطي في الدعم الفني وعلى الصعيد الدولي.

وبحسب مدير مركز القانون الدولي الإنساني رياض الحامدي، فإن المشروع يشمل نشر 60 باحث في كل أنحاء ليبيا، وإطلاق موقع إلكتروني بالخصوص، وذلك لتوثيق كافة ضحايا التعذيب، وصولًا إلى إعلان نتائج التوثيق في تقرير شامل سيعلن عنه في ندوة متخصصة تُعقد في قصر الأمم المتحدة في جنيف على هامش اجتماعات الدول الأعضاء.

وفي المرحلة الثانية من المشروع سيتم العمل على تقديم الدعم النفسي والتأهيل لضحايا التعذيب بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة لدعم ومساندة ضحايا التعذيب.

وقال المرصد الأورومتوسطي إنّ المذكرة شملت أيضاً إطلاق برنامج العيادة القانونية لشمال أفريقيا، والتي تهدف إلى التدريب على القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان بشكل عملي.

وبيّن عادل أنّ المشروع سيتم بالشراكة مع مركز القانون الدولي الإنساني عبر تدريب طلاب وخريجين من خلفيات حقوقية على أهم القواعد التي تخص القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان نظريًا وعمليًا، في ليبيا والعالم العربي، وذلك عقب اختيارهم وفق آليات وشروط محددة، ثم التعاون مع المنظمات المحلية ومراكز البحث لرفدها بهم بعد أن يكونوا قد تلقوا تدريبهم.

وسيتلقى المتدربون في بداية البرنامج دورة تدريبية للإلمام بأهم تلك القواعد، ثم يتم تكليفهم للقيام ببحوث ميدانية وتدريبهم على الصياغة القانونية للتقارير والبيانات الحقوقية وتقديم الاستشارات القانونية ذات الصلة بالمجال.

وقال الحامدي: "تنعكس أهمية الشراكة بين مركز القانون الدولي الإنساني والمرصد الأورومتوسطي من خلال الأهداف والاستراتيجيات المشتركة للمنظمتين في تعزيز وضع حقوق الإنسان في شمال أفريقيا، حيث يعمل كل منهما على دعم المبادرات والمشاريع المعنية بالتوعية القانونية ورصد انتهاكات حقوق الإنسان. ونحن سنعمل مع كل المنظمات الزميلة في ليبيا من أجل إنجاح هذه المشاريع بما يخدم حركة حقوق الإنسان في ليبيا والمنطقة ككل".

أ ك/ أ ج

الموضوع الســـابق

انتعاش الآمال في عقد قمة بين ترمب وكيم

الموضوع التـــالي

14 شخصية جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل