الأخبار

بعد إخلاء المخيم وتعرضه لعمليات سرقة

عناصر النظام تقتل طفلًا فلسطينيًا باليرموك لرفضه نهب منزله

26 آيار / مايو 2018. الساعة 10:38 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

دمشق - صفا

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن قوات النظام السوري "العفيشة" في مخيم اليرموك قتلت الطفل محمود البكر، لمحاولة منعه عناصر النظام من نهب محتويات منزله في مخيم اليرموك.

وقالت مصادر محلية للمجموعة، إنهم أطلقوا عليه النار وأردوه قتيلاً في شارع العروبة جانب فرن الكرمل، على مرأى أعين بعض عناصر "القيادة العامة" و"فتح الانتفاضة"، التنظيمات الموالية للنظام السوري.

الجدير ذكره أن عمليات النهب والسرقة المتواصلة على يد قوات النظام والمجموعات الموالية لها تتم بتنسيق كبار الضباط من الجيش السوري والأمن في دمشق.

من جانب آخر، سمحت حواجز النظام السوري على مداخل مخيم اليرموك، لعدد من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالدخول إلى المخيم، وذلك لتفقد منازلهم التي طالتها أعمال القصف والنهب خلال الفترة الماضية.

فيما نشرت صفحات مقربة من النظام السوري صوراً لعدد قليل من اللاجئين الذين دخلوا المخيم وهم يتفقدون منازلهم المدمرة، فيما نشرت صوراً لتجمع لعشرات السيارات على مداخل المخيم حيث ينتظر المئات من اللاجئين السماح لهم بدخول المخيم.

وفي السياق، أعلن قائد شرطة النظام في مدينة دمشق محمد خير إسماعيل في تصريح صحفي "أن قوى الأمن الداخلي تعمل على مدار الـ24 ساعة وجاهزة لاستقبال المواطنين والاستماع لشكاواهم ومتطلباتهم وتنظيم الضبوط اللازمة، مبيناً أنه تم توزيع العناصر على جميع النقاط في المخيم والطرق للحفاظ على الأمن والنظام وإعادة دور قوى الأمن الداخلي بعد أن تم (تحرير) المخيم."

فيما دعا قائد شرطة النظام كل من يرغب بتفقد منزله إلى مراجعة القسم لمنحه تصريحاً للدخول إلى المخيم بعد إبراز الوثائق الأساسية التي تثبت الملكية "سند الملكية وإذا لم يتوافر البطاقة الشخصية أو وصل اشتراك الكهرباء أو المياه وفي حال عدم توافر أي وثيقة سيتم اللجوء للمختار المحلي والشهود لتنظيم الضبوط حول التخريب أو الدمار الذي لحق بمنازلهم جراء اعتداءات الإرهابيين".

يذكر أن مخيم اليرموك كان قد تعرض لحملة عسكرية مكثفة بدأت منذ الـ 19 من إبريل/نيسان الماضي تسبب بدمار هائل في منازل المدنيين بالإضافة إلى وقوع العشرات من الضحايا والجرحى، حيث انتهت الحملة يوم الاثنين الماضي بإعلان النظام سيطرته الكاملة على مخيم اليرموك، لتبدأ بعدها حملة نهب لمنازل اللاجئين وممتلكاتهم من قبل عناصر وضباط جيش النظام السوري.

بدوره، أكد مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي في تصريح صحفي، إن العمل جار على تنسيق هذه الأفكار مع الحكومة السورية، مشيراً إلى "أنه في حال استمزاج التعاون مع الأونروا باعتبارها جهة مسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين إلى جانب الدولة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية، فسيتم اعتماد هذه الأفكار والعمل على الدعوة لمؤتمر دول مانحة لتقديم تبرعات من أجل إعادة بناء المخيمات الفلسطينية والمناطق المجاورة لها في سورية

وأوضح عبد الهادي بأن فكرة "مؤتمر المانحين" تتم مناقشتها حالياً مع جميع الأطراف المعنية، متوقعاً التوصل إلى تصورات مناسبة، وأن التكاليف المتوقعة لإعادة إعمار المخيمات تحتاج إلى لجان فنية مختصة ليصار بعدها إلى إعلان أرقام واقعية.

الجدير بالذكر أن منظمة التحرير الفلسطينية كانت قد أعلنت في وقت سابق على لسان أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أن " القيادة الفلسطينية تولي أهمية خاصة نحو البحث في عقد مؤتمر دولي، لتمويل إعادة الإعمار بالشراكة مع الأطراف ذات العلاقة وتحديداً الحكومة السورية، كونها البلد المضيف."

كما قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني "خالد عبد المجيد" أن هناك عمليات إزالة الألغام وإزالة الأنقاض في مخيم اليرموك، متوقعاً أنه بعد الانتهاء من إزالة الألغام ستقوم السلطات المختصة بفتح الطريق إلى مخيم اليرموك.

وأضاف عبد المجيد في تصريح له لجريدة الوطن السورية المقربة من النظام، "أن 3 جهات ستشارك بتأهيل وإعادة إعمار المخيم وهي الدولة السورية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين والسلطة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك بإشراف وتنسيق مع الدولة".

ولفت عبد المجيد إلى أن مناطق وسط المخيم وشارع اليرموك وشارع فلسطين قابلة للعودة والسكن وهناك 50- 60 بالمئة من الأبنية يمكن أن ترمم وبعضها صالح للسكن والبعض الآخر مهدم جزء منه والجزء الباقي صالح للسكن أيضاً.

يشار إلى أن مقاتلي جبهة النضال الشعبي والقيادة العامة وفتح الانتفاضة يشاركون في القتال إلى جانب قوات النظام السوري، ووثقت مجموعة العمل وقوع عشرات القتلى والجرحى الفلسطينيين في صفوف قواتها.

#مخيم اليرموك

ر ب /ع ق

الموضوع الســـابق

الأمم المتحدة: مخيم اليرموك غارق بالدمار وعودة سكانه صعبة جدًا

الموضوع التـــالي

"المؤتمر الشعبي" يثمن دور تركيا الداعم لفلسطين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل