الأخبار

بالخط العثماني

المعلم "عمر".. في طريقه لنسخ القرآن الكريم كاملًا

24 آيار / مايو 2018. الساعة 06:03 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

رفح - هاني الشاعر – صفا

يعكف الخمسيني محمد عمر من سكان محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، على نسخ القرآن الكريم كاملاً بيده بالخط العثماني.

وبرغم مشقة ذلك، يُصر عمر، الذي يعمل مُدرسًا للغة عربية منذ نحو 25عامًا، على أن يُكمل نسخة القرآن كاملاً بيده؛ تحقيقًا لحُلم راوده منذ سنوات، مؤكدًا أنه يقوم بهذا العمل على نفقته الخاصة.

ويقول إن "الذي شجعني على البدء بهذه المهمة خطي الجميل، وإجادتي كتابة أكثر من نوع من الخطوط،: كالخط العربي، والكوفي، والعثماني، والديواني".

ويستخدم عمر البالغ من العمر (54 عامًا) في نسخ القرآن الكريم أنواعًا مُعينة من الأقلام السائلة والحبر، التي تتلاءم مع الكتابة وتشكيل الكلمات والحروف، حسب قوله.

وسبق البدء في كتابة القرآن الكريم قيام عمر بتسخير جمال خطه، في كتابة بعض الآيات والصفحات القرآنية على ورق (A4) بالخط الكوفي والعثماني والعربي، مُضيفًا عليها بعض الأشكال والزخارف والرسومات.

وخلف مِنْضَدة امتلأت بالأوراق التي أنجزها، ويجاورها بعض الأقلام وكتاب ورقي وكتاب الله عز وجل، يجلس عمر ينسخ منه لأيام الكلمات بالتشكيل والحركات والضوابط، بدقة وعناية فائقة.

ويوضح لمراسل وكالة "صفا"، إنّ فكرة نسخ القرآن تولدت لديه منذ فترة طويلة، لكنها تبلورت وعقد العزم على البدء بها في أكتوبر/تشرين أول الماضي، وزاد من وتيرة ساعات الكتابة مطلع شهر رمضان المبارك؛ مُستغلاً أجواء العبادة ووقت الفراغ.  

ويشير إلى أن نسخ القرآن الكريم عملية شاقة جدًا وتحتاج إلى وقت طويل، ولا يمكن لأي شخص كتابته؛ لأن التشكيل والضبط على الحروف والكلمات مُغاير تمامًا عما هو موجود في الكُتب الأخرى ولم يوضع اعتباطًا، وأي نُقصان أو تغيير أو نسيان سيغير المعنى تمامًا، وهذا لا يجوز؛ بالتالي يجب تحري الدّقة.

ويبين عمر أن القرآن الكريم مكتوب بخط النسخ العربي، وهو من أسهل وأجمل الخطوط العربية؛ فيما يقوم هو حاليًا بنسخ القرآن بالخط العثماني، وهو يختلف كُليًا عن الكتابة بالعربية التي تتواجد في بقية الكُتب.

ويوضح أن نسخ الصفحة الواحد من القرآن الكريم تستغرق ما لا يقل عن ساعة كاملة مع التشكيل، وأحيانًا أكثر، موضحًا أنه تخطى نسخ ثلث القرآن حتى الآن.

وأكّد عمر عزمه على إكمال نسخ القرآن كاملًا "مهما كانت المشقة، فهو يشعر بمتعة؛ لما لذلك العمل من أجر عظيم" كما يقول.

#قرآن #نسخ #رفح

ع و/ط ع

الموضوع الســـابق

رصاص الاحتلال يجمع الزوجين "محمد وأسماء" على سرير الإصابة

الموضوع التـــالي

عبق التاريخ يفوح من فرن "منى" العربي بنابلس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل