الأخبار

باراغواي تنقل سفارتها إلى القدس المحتلة

21 آيار / مايو 2018. الساعة 01:58 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

افتتح رئيس دولة باراغواي هوراسيو كارتيس ظهر الاثنين سفارة بلاده في مدينة القدس المحتلة، بعد أن قرر مسبقًا نقلها من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة.

وبذلك تصبح باراغواي ثاني دولة في أميركا اللاتينية بعد غواتيمالا، تحذو حذو الولايات المتحدة الأمريكية التي نقلت سفارتها إلى القدس في 14 مايو الجاري.

وجرت مراسيم نقل سفارة باراغواي في مجمع حي المالحة غربي القدس، بحضور رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والعديد من الوزراء والشخصيات السياسية من كلا الجانبين.

ووصف كارتيس في كلمة له خلال حفل الافتتاح، يوم نقل سفارة بلاده إلى القدس بأنه "تاريخي وعظيم".

بدوره، أشاد نتنياهو برئيس دولة باراغواي، ووصفه بأنه "صديق مخلص لإسرائيل"، كما وصف نقل السفارة بأنه "يوم عظيم في تاريخ البلدين"، وفق موقع "عرب 48".

وأكد ضرورة تعميق العلاقات بين البلدين سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، مشيرًا إلى موقفه الذي كان أطلقه بدعم الدول التي ستنقل سفاراتها إلى القدس.

وكان كارتيس وصل مساء أمس إلى الكيان الإسرائيلي للمشاركة في مراسم نقل سفارة بلاده للقدس، علمًا أنه تعهد في يوم استقلال بلاده بنقل السفارة قبل نهاية ولايته.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ديسمبر 2017 الماضي الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل" ونقل السفارة الأميركية من "تل أبيب" إليها، وهذا ما جرى بالفعل يوم 14 مايو.

بدورها، استنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي في بيان صحفي افتتاح باراغواي سفارتها في القدس.

وقالت عشراوي إن" اتخاذ هذا الإجراء الاستفزازي وغير المسؤول يعد انتهاكًا صارخًا ومتعمدًا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، ويأتي في سياق النهج التآمري الذي تسلكه الباراجواي سيرًا على خطى الولايات المتحدة وغواتيمالا، بهدف ترسيخ الاحتلال العسكري واستكمال ضم مدينة القدس عاصمتنا المحتلة".

ودعت رئيس باراغواي إلى التراجع عن هذا القرار غير الأخلاقي واتخاذ خطوات جادة وفاعلة لمساءلة الاحتلال ومحاسبته على جرائمه وانتهاكاته المتعمدة لحقوق الإنسان.

وأضافت "يتوجب على باراغواي الوقوف إلى جانب العدالة والكرامة، والعمل على تعزيز فرص السلام والاستقرار بدلًا من تأجيج العنف وعدم الاستقرار في المنطقة وخارجها".

وناشدت عشراوي الدول الأعضاء بالجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز ودول العالم التي تحترم القانون الدولي والدولي الإنساني وإرادة المجتمع الدولي، لقطع علاقاتها مع الدول التي تدعم الاحتلال وسياسته الأحادية.

#باراغواي # نقل السفارة # القدس المحتلة

ر ش/ أ ج

الموضوع الســـابق

لجنة مسيرة العودة: التأخير بإحالة جرائم الاحتلال للجنايات تواطؤ ضد الضحايا

الموضوع التـــالي

هنية يشيد بموقف الأزهر الشريف من قضية القدس المحتلّة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل