الأخبار

اختتام معرض "نبض القدس" بالذكرى الـ70 عامًا للنكبة

17 آيار / مايو 2018. الساعة 06:03 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلّة - متابعة صفا

اختتم معرض "نبض القدس" الذي نظمه نادي القدس بالمدينة المحتلّة لمدة خمسة أيام على التوالي في ذكرى مرور 70 عاما على النكبة، بمشاركة مجموعة من الفنانات والفنانين التشكيليين المقدسيين.

وضم المعرض 27 عملا فنيا متنوّعا، تناولت مواضيع سياسية ودينية واجتماعية مختلفة.

وبيّن الفنان التشكيلي المقدسي عبد الجليل الرازم والمشرف الفني بالنادي أن المعرض يعتبر امتدادا لنشاط وجهود مجموعة من الفنانين التشكيليين المقدسيين.

وتابع "بدأنا قبل عامين في مركز الحياة للثقافة والفنون، وتوقف النشاط في المركز لظروف، واليوم تستمر مجموعة من الفنانين من أجل النهوض بالحركة الفنية التشكيلية الفلسطينية في مدينة القدس، وإبراز دور الفنان في الحياة الاجتماعية والثقافية، وتقديم رسالة بأن القدس مدينة حية".

ولفت إلى أن معظم المواضيع التي تناولها المعرض تتحدث عن مدينة القدس المحتلّة والقضية والوضع السياسي.

وذكر أن الفنانين تنوّعوا في موضوعات لوحاتهم، فمنهم من تناول فن العمارة في مدينة القدس وأسواقها وحاراتها وشوارعها وأزقتها، ومنهم من أظهر الناحية الدينية كمكانة مقدسة للمدينة، ومنهم من رسم الطبيعة في المدينة، والمرأة كان لها دورا في الأعمال الفنية من خلال إبراز المرأة الفلسطينية التي تعمل لتحصيل رزقها منهن بائعات الخضار والفواكه والحياة اليومية.

وأكّد أن المعرض جاء ردا على دعوى الاحتلال الاسرائيلي بتوحيد مدينة القدس المحتلّة، وقرار نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" للمدينة المقدسة، تزامنًا مع ذكرى مرور 70 عاما على النكبة.

وشارك في المعرض 15 فنانًا وفنانة، في مقدمتهم الفنان طالب دويك، ونسرين أبو غزالة، وشهاب القواسمي، والفنانات الخريجات اللواتي درسن الفنون التشكيلية الجميلة في جامعتي القدس النجاح، منهن إيمان خشان، ورشا أبو طير، وأميرة الحاج وغيرهن.

ولفت الرازم إلى أن لكل فنان أسلوب وطريقة في العمل الفني، ويتبع مدرسة فنية كالواقعية والتجريدية والانطباعية، منهم من تعامل بالورق والقماش والرسم عليه وألوان الأكريلك والزيت.

وأشار إلى أن هدف المشاركة بالمعرض بين فنانين قدامى وطلاب جدد هو تشجيع الفنانين وإعطائهم مكانة جنبا إلى جنب مع الفنانين القدامى؛ ليأخذوا دورهم على الساحة الفنية التشكيلية الفلسطينية بمدينة القدس المحتلّة، والإنتاج حتى يصلوا للاحتراف.

وكان رئيس الهيئة الاسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري شارك في افتتاح المعرض، إلى جانب رجال أعمال وداعمين وأصدقاء النادي ورئيس النادي نعمان إدكيدك وأعضاء الهية الادارية وفنانين وفنانات.

والفنان عبد الجليل الرازم من سكان حي باب حطة في البلدة القديمة بالقدس، مدرس للفنون وملم في الرسم والنحت والتصوير والأشغال اليدوية، قضى 50 عاما في العمل الفني، درس في معهد الفنون الجميلة في عمان، ويتقن جميع الفنون والخط العربي كفن إسلامي.

#القدس #النكبة

م ق / ع و / م ت

الموضوع الســـابق

التربية تتيح استثنائيًا للمقدسيين التقدم لوظيفة معلم على مدار العام

الموضوع التـــالي

أوغلو: سنرفع صوتنا عاليًا رفضًا لتغيير الوضع التاريخي للقدس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل