الأخبار

ورفضًا لنقل السفارة ومجزرة غزة

الجالية الفلسطينية في إسطنبول وكوالامبور تُحييان الذكرى الـ 70 للنكبة

17 آيار / مايو 2018. الساعة 02:31 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

إسطنبول - صفا

أحيت الجالية الفلسطينية في إسطنبول وكوالامبور الذكرى الـ 70 للنكبة، وللتعبير عن  الخطورة والاستياء العارم  بشأن نقل البؤرة الاستيطانية الأميركية "السفارة الأمريكية" إلى مدينة القدس، والمجزرة التي ارتكبتهـا قوات الإحتلال بقطاع غزة.

وأكد رئيس الجالية الفلسطينية بتركيا حازم عنتر في كلمة خلال الحفل الذي حضره من رؤساء المؤسسات الفلسطينية الأهلية والاقتصادية العاملة في إسطنبول وحشد غفير من أبناء الجالية إصرار الفلسطينيين على التمسك بحقهم بالعودة لأراضيهم.

وشدد على أن قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس باطل بأعين الفلسطينيين و أنه ناتج عن حالة الضعف التي وصل اليها العالم العربي و الإسلامي ونقل رسائل دعم إلى الأهل في قطاع غزة.

من جانبه، أكد سفير فلسطين بتركيا فائد مصطفى أن صمود شعبنا الأسطوري أمام هذه المِحنة الكبرى هي معجزة تبعث على الفخر والاعتزاز.

وشدد على أن عملية استرداد الهوية الوطنية وانتزاع الاعتراف بنا كشعب ومراكمة سلسلة طويلة من الإنجازات والمكتسبات والحقائق قصة نجاح هامة رغم كل ما واجه المسار الطويل من مصاعب وعثرات وإخفاقات.

ولفت إلى أنها تزيد الفلسطينيين اصراراً وتصميماً وترفع من مستوى المواجهة مع تعاقب الأجيال، مشددًا على أن صنّاع النكبة لن يتكمنوا من كسر إرادة الشعب الفلسطيني أو طمس هويته الوطنية.

وقال مصطفي: "إذا كانت مأساة النكبة قد استهدف منها صنّاعها اقتلاعنا من أرضنا وتذويب ثقافتنا وهويتنا الوطنية وتدميرها فإن طريقنا لإنهاء هذه المأساة كان و سيظل في تعزيز وحدتنا الوطنية وقدرتنا على الصمود والبقاء".

كما ثمن دور القيادة و الشعب التركي ووقوفهم إلى جانب شعبنا الفلسطيني من أجل الحصول على حقوقه.

كما شرحت الطفلة الفلسطينية ميار منير شاهين ماهية النكبة باللغة التركية، فيما شرحت الطفلة إسراء فهمي كنعان ماهية النكبة باللغة العربية.

واستعرض أطفال الجالية الفلسطينية في إسطنبول في نهاية الحفل مواهبهم عن حب فلسطين بالشعر والأغاني، كما اختتم الحفل بغناء جماعي من الحضور لأغنيه موطني.

وفي السياق، أقامت سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا و بروناي و تايلاند و الفلبين و المالديف، فعاليـات في كوالالمبور، لإحيــاء الذكرى ال 70 للنكبة الفلسطينيـة،  ورفضًا لنقل السفارة الأمريكية والمجزرة في قطاع غزة.

وأقيمت الفعالية الرئيسية في البيت الفلسطيني، مقر إقامة السفير في العاصمة كوالالمبور، بالتعاون والتنسيق مع وزارة الخارجية الماليزية، و بمشاركة مسؤولين من الأحزاب الماليزية والسفراء العرب والأجانب المقيمين لدى ماليزيا، وأبناء شعبنا، و بعض الجاليات العربية المتواجدين في ماليزيا، و وسائل الإعلام الماليزية.

وأكـد نائب أمين عام وزارة الخارجية الماليزية، راجا داتو نوشيروان زين العابدين على موقف ماليزيــا الثابت تجاه قضيتنـا وشعبنــا، والتعبير عن حزنهـم الشديد و شجبهم و استنكارهم للقتل المتعمد لأبناء شعبنا من قبل القوات الإسرائيلية.

وتطرق زين العابدين إلى ما وقع من ضرر كبير على شعبنا، نتيجة النكبة الفلسطينية، وما واكبها من عذابات ومآسي مر بها شعبنا، نتيجة المجازر و التهجير الجماعي و الدمار الذي خلفه تدمير المنازل و القرى الفلسطينية.

وأكد ضرورة أن تلتزم حكومة الاحتلال الإسرائيلي بقرارات الأمم المتحدة و الشرعية الدولية، كما عبر في كلمته عن رفض ماليزيا القاطع لقرار الولايات المتحدة الأمريكية في نقل سفارتهم إلى القدس.

في غضون ذلك، فقد شاركت سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا، بالتعاون مع تجمع الطلبة الفلسطينيين في جامعة ليمكوكوينج بجناح فلسطيني، ضمن اليوم الثقافي العالمي الذي أقيم هذا الأسبوع بجامعة ليمكوكوينغ في ماليزيا.

وعرض خلال المعرض صور القدس و المدن الفلسطينية الأخرى، ومظاهر التراث الفلسطيني، فيما قدمت فرقة الدبكة من الطلبة الفلسطينيين عرضًا للدبكة بالزي الوطني الفلسطيني الأصيل.

#إسطنبول #الجالية الفلسطينية #النبكة السبعين #العودة

ا م

الموضوع الســـابق

بعد أيام من تهجيره من مخيم اليرموك لاجئ يقضي بسكتة قلبية

الموضوع التـــالي

محاصرو اليرموك يدعون لإعلان هدنة وفتح ممرات إنسانية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل