الأخبار

وآلاف الجرحى

59 شهيدًا.. غزة تنتفض بالدم بيوم نقل السفارة الأمريكية للقدس

14 آيار / مايو 2018. الساعة 09:39 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

انتفض عشرات الآلاف في قطاع غزة الاثنين بـ "مليونية العودة" ضمن حراك مسيرة العودة وكسر الحصار المقرر تواصل فعالياته بشكل سلمي حتى تسترد الحقوق.

واستشهد 59 مواطنًا من بينهم 7 أطفال وامرأة وأصيب نحو 2500 آخرين، باعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسيرات في قطاع غزة، المتزامنة مع يوم نقل السفارة الأمريكية في الكيان الإسرائيلي لمدينة لقدس المحتلة.

فمع صبيحة الاثنين انطلقت فعاليات المليونية في المناطق الشرقية لقطاع غزة، في وقت خرجت فيه جموع كبيرة في الضفة الغربية المحتلة للتعبير عن الغضب لنقل السفارة.

وتفاعل عشرات آلاف المواطنين بالقطاع مع المسيرة عبر التوزع على 20 نقطة في المناطقة الشرقية للقطاع، في وقت سعى فيه الكثيرون من الشبان لاجتياز السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة.

كما استمر إطلاق الطائرات الورقة والبالونات الحارقة من القطاع تجاه أحراش الاحتلال في غلاف غزة، فقد أفادت مصادر إعلامية إسرائيلية بأن فرق الإطفاء اشتركت منذ صباح اليوم في إخماد العديد من الحرائق.

ووصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية التظاهرات على حدود قطاع غزة الشرقية بالأشرس والأعنف منذ سنوات، مشيرة الى أن عدد الشهداء هو الأعلى في يوم واحد منذ انتهاء الحرب الأخيرة قبل أربع سنوات.

وقابلت قوات الاحتلال المتظاهرين السلميين المشاركين بالمسيرة بالرصاص الحي، فيما قذفت طائراتها المسيرة قنابل الغاز والمنشورات في مسعىً لتفريق الجموع وثنيهم عن دخول الأراضي المحتلة.

وناشدت الصحة في بيان لها مصر بإمداد مشافي القطاع بالأدوية والمستهلكات الطبية وإيفاد طواقم طبية متخصصة ونقل الجرحى لمشافي مصر بسبب الأعداد المتزايدة من المصابين بجراحات معقدة تحتاج لتدخلات علاجية غير متوفرة.

وأصدر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تعليماته للجيش بمواصلة "سياسة الحزم" التي انتهجها اليوم وعدم السماح لأي فلسطيني باجتياز الحدود مع قطاع غزة.

جاءت هذه التعليمات بعد مشاورات أجراها ليبرمان مع قائد الأركان غادي آيزنكوت، حيث أكد ليبرمان في نهاية المشاورات على حق "إسرائيل" في الدفاع عن سيادتها ومواطنيها بشتى السبل، على حد قوله.

كما قصفت مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي موقعين للمقاومة شمال ووسط قطاع غزة، بعدة صواريخ من الطائرات الحربية، بالإضافة إلى عدد من قذائف المدفعية.

ومن جانبه، طالب المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود بتدخل دولي فوري وعاجل لوقف المذبحة الرهيبة التي تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني، خصوصًا في قطاع غزة.

من جهتها، طالبت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإنفاذ قراراته خاصة في توفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته.

أما الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار أكدت استمرار فعاليات المسيرة "حتى كسر الحصار وتحقيق العودة"، داعيةً جماهير شعبنا إلى مواصلة الفعاليات وخاصة أيام الجمع.

وقالت الهيئة في مؤتمر صحفي بموقع "ملكة" شرق مدينة غزة إن: "المسيرة ستتواصل وسيكون تاريخ النكسة 5 يونيو المقبل في ذكرى احتلال القدس المحتلة تاريخ لاسترداد الحقوق".

واعتبرت يوم غدٍ (15 مايو) يوم إضراب شامل في الأراضي الفلسطينية كافة، ويوم حداد على أرواح شهدائنا، داعيةً للمشاركة في تشييع الشهداء.

إضراب شامل الثلاثاء

كما أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في وقت سابق الإضراب الشامل في الأراضي الفلسطينية الثلاثاء، حدادًا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في مجزرة ارتكبها جنود الاحتلال.

أمام هذا، قال نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة خليل الحية إن المسيرات الشعبية لفلسطينيين أغرت الاحتلال الإسرائيلي بمزيد من القتل، متوعدا بأن المقاومة وفي مقدمتها حركة حماس وجناحها العسكري كتائب القسام "لن يطول صبرها على هذا الجرم".

وقال الحية بمؤتمر صحفي: تأتي هذه الملحمة في رد واضح على هذه الجريمة النكراء (نقل السفارة الامريكية) ظلما وعدوانا الى عاصمة فلسطين الأبدية خرج شعبنا اليوم ليرد هذا العدوان الجديد.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مساء اليوم افتتاح سفارتها بالكيان الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، بعد نقلها من "تل أبيب"، وسط رفض فلسطيني وعربي وإسلامي ودولي.

اجتماع لتنفيذية المنظمة

وبعد أقل من ساعة من الافتتاح، قال الرئيس محمود عباس إن اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير سيناقش اليوم جملة من القرارات من أجل تنفيذها، وهي القرارات التي اتخذت في المجلسين الوطني والمركزي.

وأضاف عباس في كلمة بمستهل الاجتماع برام الله: "هذا الاجتماع وغيره من الاجتماعات الأيام المقبلة ستخرج بقرارات واضحة بأمور كثيرة تتعلق بعلاقتنا مع "إسرائيل" وأمريكا والمؤسسات الدولية.

من جانبها، قالت هيئة العلماء والدعاة في بيت المقدس إن نقل السفارة الأميركية إلى القدس ومنع الأذان في المدينة العربية الإسلامية المقدسة هو يوم مشؤوم في تاريخ القدس خاصة، وفي تاريخ القضية الفلسطينية عامة.    

وأكدت الهيئة في بيان صحفي صادر الاثنين أن الشعب الفلسطيني هو صاحب هذه الأرض، وأن الاحتلال هو ظالم والظلم لن يدوم، مشيرة إلى أن القدس هي أرض عربية إسلامية، ولا حق لغير العرب والمسلمين بها.   

كما اعتبرت جامعة الدول العربية أن نقل السفارة للقدس يمثل انتهاكًا جسيمًا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقطع للطريق أمام أي جهود دولية رامية لخلق فرصة مواتية للسلام، ما يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة".

وفي السياق، تظاهر نحو 300 شخص بمكان قريب من السفارة احتجاجًا على نقلها، ومن بينهم أعضاء كنيست عرب من الداخل، حيث رفعوا يافطات تدين الانحياز الأمريكي لإسرائيلي، في الوقت الذي اعتقلت فيه الشرطة أحد المشاركين في التظاهرة.

وعلى صعيد الضفة، اندلعت مجموعة كبيرة من المواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط مواجهة، وأشعل خلالها الشبان الإطارات الحارقة وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال.

ومنذ 30 مارس الماضي يواصل الفلسطينيون في قطاع غزة اعتصامهم السلمي قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

ووصل عدد الشهداء اليوم منذ بدء الفعاليات إلى 103 شهيد وأكثر من 10 آلاف إصابة بالرصاص الحي والاختناق بينهم عشرات الحالات الحرجة جراء قمع قوات الاحتلال الحراك الجماهيري السلمي.

ا م / م ت

الموضوع الســـابق

لافروف: موقفنا سلبي من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

الموضوع التـــالي

ألمانيا تدعو للعمل من أجل عدم تفاقم الوضع بغزة


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل