الأخبار

كيف حاولت "إسرائيل" وقف مسيرة العودة؟

22 نيسان / أبريل 2018. الساعة 07:36 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - خــاص صفا

يستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي شتى الأساليب في مواجهة متظاهري مسيرة العودة الكبرى السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة التي انطلقت بـ30 مارس الماضي، بغرض وقفها.

وتنوعت تلك الأساليب ما بين تهديد ووعيد، عدا عن نشر قناصة وتعزيزات عسكرية وترهيب شركات الحافلات واختراق حسابات منظمي المسيرة، واستخدام أحدث أساليب القمع.

وبلغت حد تحوّل الناطقين الإسرائيليين إلى دعاة ووعاظ بيئيين، واستخدام اللغة العربية لكتابة منشورات بمواقع التواصل لثني الفلسطينيين عن المشاركة في المسيرة.

ويرى مراقبون أن لجوء الاحتلال الإسرائيلي لتلك الأساليب يُعبر عن مدى المأزق الذي يعانيه من مسيرة العودة، والنجاح الذي حققته رغم قصر عمرها.

وترصد وكالة "صفا" تلك الأساليب الإسرائيلية في التعامل مع مسيرة العودة:

الأسلحة النارية|

تعتبر الأخطر وأكثرها ضررًا وتأثيرًا فهي تسبب جروحًا غائرة وعميقة وتهتكًا في الأعضاء والأنسجة، وهو ما يسبب بارتفاع عدد الشهداء والإصابات.

وأشد أنواعها المتفجر الذي يخترق جسد المتظاهر فينفجر بداخله وتصيب شظاياه عدة أعضاء، وليس المنطقة المستهدفة فقط، وربما يخترق الجسد من جهة ويخرج من الأخرى.

ويعد هذا النوع الذي يستخدمه الاحتلال بشكل مركز وممنهج ضد المتظاهرين العزل محرم دوليًا، ويحتاج لساعات طويلة من التدخل الجراحي ومتابعة مكثفة، ولفترة طويلة من العلاج.

قنابل الغاز|

وهو سلاح ثان يستخدمه جيش الاحتلال ويتكون من غاز خطير مجهول الأعراض والأضرار الصحية مستقبلًا على جسد المصاب –ولم تستطع وزارة الصحة تحديد نوعه-.

ويؤدي الغاز الذي يصيب العشرات بآن واحد ويحدث الاختناق وعدم القدرة على التنفس إلى نوبات تشنج عنيفة وإجهاد عام، وقيء وسعال شديد، وسرعة بدقات القلب لمن يتعرض له.

طائرات مسيرة|

طور جيش الاحتلال طائرة مُسيرة قاذفة لقنابل الغاز ومجهزة بـ6 قنابل مسيلة للدموع لقمع المظاهرات على حدود غزة.

ويمكن التحكم بها وإطلاق قنبلة منفردة أو أزواج أو القنابل الـ6 بذات الوقت، بهدف منع المتظاهرين من الاقتراب من السياج الأمني.

منشورات تحريضية|

وفي محاولة لثنيهم، ألقى جيش الاحتلال مناشير ورقية على مخيمات العودة على حدود غزة، يهدد فيه سكان القطاع من المشاركة بمسيرة العودة بجمعتها الرابعة.

وكُتب في المنشورات التي ألقتها طائرة حربية إسرائيلية: "حماس تستغلكم لتنفيذ عمليات إرهابية. جيش الدفاع الإسرائيلي مجهز حسب المقتضى. عليكم الامتناع من الاقتراب من السياج الفاصل أو المس به".

إشاعات لمتخابر بغزة|

لم يقتصر التحريض عند هذا الحد، بل دفعت المخابرات الإسرائيلية-وفق موقع المجد الأمني- بعميل لها بغزة للتحريض على المسيرة، وبثّ الشائعات حولها بهدف إشعار الغزيّين بالخوف من المشاركة بفعالياتها.

ويقول المتخابر (ح.د) 37عامًا، الذي ألقي القبض عليه أثناء تتبعه لعناصر المقاومة مؤخرًا إن "ضابط المخابرات طلب منه التحريض على المسيرة أثناء عمله على سيارة الأجرة، وأن يتحدث أمام الناس بأنه لا فائدة منها، ويبثّ شائعات تفيد بتأجيل أو إلغاء فعالياتها، وانسحاب بعض التنظيمات والفصائل منها".

إرهاب شركات النقل|

دفع العجز الذي تعيشه "إسرائيل" من مسيرة العودة للتلويح بفرض عقوبات على أصحاب شركات النقل بغزة، للحد من وصول المشاركين لشرقي القطاع.

التهديدات التي وصلت لمعظم شركات الباصات كانت بـ"لسانٍ عربي" وكل على حدة عبر اتصال هاتفي، وتضمنت منع امتيازات مزعومة.

ولم تفلح تهديداتهم، ما دفع منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية يوآف مردخاي لفرض عقوبات على أصحاب شركات النقل في بغزة، بدعوى نقلهم متظاهرين إلى حدود قطاع غزة.

رسائل مفبركة|

اخترقت المخابرات الإسرائيلية حسابات نشطاء مسيرة العودة على مواقع التواصل ونشرت إعلانات كاذبة ومضللة عن توقيت فعالياتها.

كما أرسلت رسائل مفبركة إلى هواتف منظمي المسيرة وسائقي مركبات النقل بهدف خلق فوضى وإرباك في صفوفهم.

ناطقو الاحتلال: دعاة ووعاظ|

وكعادتهم، نشط الناطقون باسم الجيش والحكومة الإسرائيلية في التحذير مما اعتبروه "كارثة بيئية" تنتظر سكان غزة جراء إشعال آلاف إطارات "الكاوتشوك".

واستشهد الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي على "تويتر" بأحاديث نبوية تحذر من الإضرار بالبيئة.

وقال: "لقد حث النبي محمد على الحفاظ على البيئة في الحديث (ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة) وذلك للحفاظ على صحّة المخلوقات، فبأي حق تلوثون هذه البيئة التي أوصاكم بالحفاظ عليها رسول الله، هل غسلت حماس أدمغتكم إلى هذه الدرجة؟".

أما عوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فذهب لإطلاق وصف "الخوارج" على المتظاهرين.

وكتب: "حماس ستحاول خلال #جمعة_الكوشوك حرق الجدار الأمني بإشعال آلاف إطارات السيارات قربه، هذا سيحرق جميع الحقول والمزروعات الفلسطينية المتواجدة قرب الجدار وسيتسبب بأزمة بيئية خطيرة جدا لسكان القطاع جميعا لمدة طويلة، ألم يقل القرآن: وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ؟ خوارج!".

مقاطع تحريضية|

نشر جيش الاحتلال عدة مقاطع فيديو تٌظهر إطلاق جنوده الرصاص على فلسطيني في محاولة لترهيب المشاركين، وآخر يُظهر ما زعم أنهم "مسلحين" قرب حدود غزة لتبرير مجازره.

تصريحات ترهيبية|

أطلق الاحتلال تسمية على مسيرة العودة الكبرى باسم "مسيرة الفوضى"، واستخدام وسم "حماس تستغلكم" وكتب مسؤولوه عشرات المنشورات بهذه الروح.

- إذ كتب ليبرمان على "تويتر": "إلى سكان غزة: قيادة حماس تغامر بحياتكم. كل من يقترب من الجدار يعرض حياته للخطر. أنصحكم مواصلة حياتكم العادية والطبيعية وعدم المشاركة في الاستفزاز".

- الناطق باسم الجيش الإسرائيلي رونن منليس: مسيرة الغد ليست تظاهرة كشافة وستدفع حماس ثمنًا باهظًا حال خروج الأمور عن السيطرة واجتياز متظاهرين للسياج الفاصل.

-  وزير البناء والإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت هدد باللجوء إلى اغتيال شخصيات من قيادة حماس وعلى رأسهم قائدها في غزة يحيى السنوار.

تحريض دبلوماسي|

كثفت "إسرائيل" مساعيها الدبلوماسية لمواجهة مسيرة العودة، وأرسلت وزارة خارجيتها رسائل إعلامية تحريضية لممثلياتها لإيصالها للرأي العام والمسؤولين بجميع الدول.

وعنونت "الخارجية" رسالتها بـ"حملة المواجهة بقيادة حماس"، وطلبت التركيز على أن هدف المسيرة تصعيد التوتر وجر غزة نحو مواجهة، لتبرير استهدافها للمتظاهرين العزل، وهو ما فضحته طبيعة الحراك.

ضغوط دولية|

نشطت تحركات دولية للضغط على القائمين على مسيرة العودة لإيقافها، وتعززت تلك الأنباء مع قدوم وفد مصري لغزة وبحثه لملفات منها المسيرة.

وأكد أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي تصاعد الضغوط الدولية والاقليمية لوقف مسيرة العودة رغم طابعها كمقاومة شعبية.

وقال: "الأولى أن تتدخل هذه الأطراف لإجبار إسرائيل لإنهاء احتلالها وتلبية حقوق الشعب الفلسطيني بما في ذلك العودة".

ولم تفلح كل تلك المحاولات بردع المشاركين أو ثنيهم عن مواصلة حراك مسيرة العودة الذي اقترب من دخول شهره الثاني، وهو يقدم أكثر من 37 شهيدًا وأكثر من 3 آلاف جريح.

#مسيرة العودة #انتهاكات #حدود

د م/ط ع

الموضوع الســـابق

الشهيد "أيوب".. قناص إسرائيلي حوّل طفلًا أعزل إلى ذكرى

الموضوع التـــالي

مشروع بحثي لخريجين بغزة لإنتاج الكهرباء من الأمواج

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل