الأخبار

أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر

مجهولون يغتالون أكاديمياً من غزة في ماليزيا

21 نيسان / أبريل 2018. الساعة 06:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

كوالالمبور - صفا

اغتال مجهولون فجر السبت، الأكاديمي الفلسطيني والمحاضر الجامعي د. فادي محمد البطش (35 عاما) من بلدة جباليا شمال قطاع غزة، أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر في المسجد القريب من منزله حيث يقيم في مدينة "جومباك" شمال العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وأفاد قائد الشرطة الماليزية في مدينة جومباك "مازلان لازيم" أن شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا أكثر من 14 رصاصة على البطش في تمام الساعة السادسة صباحا، وإحدى الرصاصات أصابت رأسه بشكل مباشر فيما أصيب جسده بوابل من النيران مما أدى إلى وفاته على الفور.

وأكد "لازيم" أن الشرطة هرعت إلى مكان الجريمة فور وقوعها، وباشرت بالتحقيق لمعرفة تفاصيلها والوصول إلى الجناة.

كما انتشر مقطع فيديو للشهيد وهو ملقى على الأرض والدماء تسيل من رأسه، فيما يتجمهر حوله حشد من الناس قبل قيام سيارات الإسعاف بنقل جثمانه إلى المشفى,

وعلمت وكالة (صفا) من مصادر خاصة في ماليزيا، أن الشهيد البطش يعمل محاضرا جامعيا في جامعة خاصة، كما انه إمام لمسجد العباس، ويعمل مع جمعية MyCare الخيرية في ماليزيا والتي تتفرع عنها عدة جمعيات خيرية وإنسانية مثل جمعية الأقصى الشريف، وجمعية i4Syria الخيرية.

وأشارت المصادر إلى أن الشهيد كان يعمل موظفا في سلطة الطاقة بغزة قبل سفره إلى ماليزيا، وهو بارع جدا في مجال دراسته هندسة الكهرباء، وتخرج من الجامعة بدرجة امتياز، ونال جائزة أفضل باحث عربي في منحة الخزانة الماليزية.

وأضافت المصادر أن الشهيد متزوج ولديه بنتان وولد، وحافظ لكتاب الله ومحفظ له في المساجد، وكان دمث الأخلاق ومحبوب من الجميع.

ونعت حركة حماس الشهيد وقالت إنه ابنا من أبنائها البررة وفارسا من فرسانها، وتميز بتفوقه وإبداعه العلمي، وله في هذا المجال إسهامات مهمة ومشاركات في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة، وكان نموذجًا في الدعوة إلى الله، والعمل من أجل القضية الفلسطينية.

ق م

الموضوع الســـابق

مركز حقوقي: الاحتلال يرتكب "جرائم حرب" بحق المدنيين

الموضوع التـــالي

رئيس رومانيا يعارض نقل سفارة بلاده إلى القدس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل