الأخبار

قال إنه "أشرف على متابعة التحقيق منذ بداياته بمارس"

الحمد الله ينفي إشاعة تورطه بفضيحة أخلاقية ومقتل شاب برام الله

19 نيسان / أبريل 2018. الساعة 06:23 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

نفى مكتب رئيس الوزراء رامي الحمد الله ما يشاع عن تورطه في فضيحة أخلاقية وقضية مقتل المواطن رائد غروف من أريحا في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، قبل شهر ونصف.

وقال المكتب في بيان نشره عصر الخميس إن تلك الأخبار كاذبة وبدأت من صفحة الصحفي الإسرائيلي "يوني بن مناحيم على موقع "تويتر" وتم إزالتها لاحقًا ونفيها من قبله، وجرى ترويجها بهدف التشهير والتضليل وخلق حالة بلبلة لدى الرأي العام الفلسطيني.

وكان "بن مناحيم" نشر على حسابه في تويتر اليوم أنه يتوقع حدوث اضطراب في استقرار حكومة الحمد الله، بعد إشاعات في رام الله عن وجود علاقة بين جريمة قتل غروف وكشف المغدور قضية أخلاقية تطال الحمد الله.

وأكد أن "نشر مثل هذه الأخبار الكاذبة التي تمس القيادة الفلسطينية بمثل هذا التوقيت السياسي تشير لمخططات الاحتلال باستهداف شعبنا على كل المستويات، واستمرارًا لسياسات التلفيق والكذب والتشهير التي ترمي إلى إرباك المشهد الفلسطيني بهذه المرحلة الحرجة والحساسة سياسياً على المستوى المحلي والعربي والدولي".

وأضاف البيان "حرصًا على حق الرأي العام في المعرفة فإن التحقيقات بعملية القتل التي تمت في 3 آذار 2018 والتي راح ضحيتها الشاب غروف البالغ (22 عاما) والذي لم يمض سوى أشهر معدودة على التحاقه بعمله بفندق (الميلينيوم) برام الله بدأت بتكليف من الحمد الله".

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية العليا والنيابة العامة وهيئة القضاء العسكري باشروا التحقيق وتوصلت لتوقيف المشتبه بهم وعددهم أربعة أشخاص، ودوافعهم ومن وراءهم ومن دفعهم إلى عملية القتل، حيث أدلوا جميعاً باعترافات كاملة أمام لجنة التحقيق وسيتم إحالتهم إلى القضاء أصولاً".

وتابع البيان: إن "حرص رئيس الوزراء وزير الداخلية على متابعة التحقيقات وكشف الحقيقة أمام الرأي العام شكل دليلًا واضحًا على ضرورة إحقاق العدالة والإنصاف والانتصار لحق المغدور الذي راح ضحية جريمة بشعة مما سبب ألمًا مضاعفًا لعائلته والمجتمع الفلسطيني".

وأكد أن "محاولات الابتزاز والتشويه لن تثني رئيس الوزراء وزير الداخلية عن تقديم الجناة للعدالة حسب الأصول علماً بأنه هو من أشرف على متابعة مجريات التحقيق منذ بداياته".

وأشار البيان إلى أن مكتب رئيس الوزراء يحتفظ بالحق في التوجه للقضاء ضد من ينشر أخبار كاذبة وملفقة دون الاستناد إلى الأدلة والبراهين بشكل مهني وفق أصول العمل الصحفي.

وأهاب بـ"وسائل الإعلام الفلسطينية بتحري الدقة والانتباه إلى خطورة نشر الشائعات والأخبار الكاذبة في هذه المرحلة تحديدًا"، مشيرة إلى أنه سيتم إطلاع الرأي العام الفلسطيني على كافة التفاصيل وفق القانون احترامًا لهيبة القضاء الفلسطيني.

ورائد الغروف قتل في أحد فنادق رام الله بعد أن طعن وأسقط من الطابق السادس مطلع آذار المنصرم. وهزت جريمة قتله الضفة الغربية المحتلة وخاصة أريحا التي ينحدر منها، سيما أن قتلته ارتكبوا جريمتهم الشنيعة بعد أن أدى المغدور صلاة الفجر.

#رام الحمد الله #حكومة #جريمة قتل #رائد غروف

د م/ع ق

الموضوع الســـابق

"مردخاي" بمرمى قناصة سرايا القدس قرب غزة

الموضوع التـــالي

البرلمان الأوروبي يدعو لفك الحصار ويدين قتل متظاهري غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل