الأخبار

دعت فتح لـ"التقاط رسالة الإجماع ووقف الهيمنة والتفرد"

حماس: موقف "الشعبية" من "الوطني" تاريخي وندعو لمواقف مماثلة

19 نيسان / أبريل 2018. الساعة 02:58 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مقاطعة دورة المجلس الوطني "موقفًا تاريخيًا"، داعية لمواقف ووطنية مماثلة.

وقالت الحركة في بيان وصل وكالة "صفا" يوم الخميس: "نُقدر عاليًا موقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ونعتبره موقفًا تاريخيًا يأتي استجابة للمسؤولية الوطنية والحرص على مسيرة الوحدة الوطنية الفلسطينية".

ودعت حماس الفصائل الفلسطينية ومختلف المؤسسات الأهلية الفلسطينية والشخصيات الوطنية الاعتبارية إلى "تسجيل موقف وطني مماثل في رفض المشاركة في جلسة المجلس الوطني، واستشعار المآلات الخطيرة لعقده دون توافق، وأهمها تأبيد الانقسام، وتعزيز فرص تمرير المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا، وفي مقدمتها ما يسمى بصفقة القرن".

وطالبت الحركة "قيادة السلطة وحركة فتح بالتقاط رسالة الإجماع الفلسطيني الرافض لحالة التفرد والهيمنة على القرار الفلسطيني، والعمل الفوري على وقف هذه السياسة وقراراتها الانقسامية، وفي مقدمتها قرار عقد المجلس الوطني بصيغته الانقسامية والمزورة".

وأكدت وقوفها "بكل قوة وصدق خلف مسار الإصلاح الذي أقرته الاتفاقيات الوطنية السابقة، وفي مقدمتها إعلان بيروت ٢٠١٧، وتفعيل الإطار الوطني المؤقت، والمضي قدمًا في مسيرة الوحدة الوطنية القائمة على الشراكة الحقيقية وصولًا إلى تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني وتطلعاته".

وكانت الجبهة الشعبية أعلنت اليوم عدم مشاركتها في دورة المجلس الوطني المقررة في نهاية إبريل الجاري.

وقالت الجبهة في بيان لها وصل وكالة "صفا" إنها دعت خلال لقائها بحركة فتح في القاهرة أمس الأربعاء إلى تأجيل انعقاد دورة المجلس، ومواصلة العمل من أجل عقد مجلس وطني توحيدي وفقًا للاتفاقيات الوطنية الموقعة بهذا الخصوص ومعالجة ملف الانقسام.

وأضافت أنه "وفي ضوء عدم التوصل إلى اتفاق بين الوفدين على تأجيل انعقاد دورة المجلس الوطني، قررت الجبهة الشعبية عدم حضور هذه الدورة والتأكيد على موقفها من منظمة التحرير وحرصها على دورها ومكانتها وصفتها التمثيلية".

ويُعد المجلس الوطني بمثابة برلمان منظمة التحرير، ويضم أكثر من 750 عضوًا، ممثلين عن الفصائل والقوى- عدا حماس والجهاد الإسلامي- والاتحادات والتجمعات الفلسطينية داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها، والجبهة الشعبية هي ثاني أكبر فصيل بعد حركة فتح في مكونات منظمة التحرير.

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

الأردن يجدد رفضه لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس

الموضوع التـــالي

مالية رام الله تُجمّد حسابات موظفي 2005-2007

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل