الأخبار

ارتفاع إنفاق الفرد بالضفة وانخفاضه بغزة

29% من الفلسطينيين فقراء بـ 2017

15 نيسان / أبريل 2018. الساعة 12:44 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أظهرت نتائج مسح أجراه الإحصاء الفلسطيني أن نسبة الفقراء في الضفة الغربية المحتلة خلال عام 2017 وصلت 13.9%، بينما وصلت نسبة الفقراء إلى ما يزيد عن نصف السكان في قطاع غزة، وبلغت 53%، أي 4 أضعاف الضفة الغربية.

وأوضحت النتائج أنه بناءً على خط الفقر المدقع، بلغت نسبة الفقراء حسب المسح في الضفة 5.8% بينما وصلت في قطاع غزة إلى 33.8%، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة بحوالي ستة أضعاف.

وبينت أن 29.2% من الأفراد في فلسطين عانوا الفقر خلال عام 2017، وفقًا لأنماط الاستهلاك الشهري، بما معناه أن استهلاك أسرهم الشهري كان دون خط الفقر الذي بلغ للأسرة الفلسطينية المكونة من 5 أفراد (2 بالغين و3 أطفال) 2470 شيكل، و16.8% من الفلسطينيين عانوا الفقر المدقع، وقد بلغ خط الفقر المدقع 1974 شيكل لنفس الأسرة.

وأظهرت النتائج أن نسب الفقر ارتفعت في العام 2017 مقارنة مع عام 2011، فقد كانت نسبة الفقراء في عام 2011 حوالي 25.8% بينما ارتفعت لتصل إلى 29.2% في عام 2017، أي بارتفاع نسبته 13.2%، كما ارتفع نسب الفقر المدقع من 12.9% عام 2011 إلى 16.8% عام 2017 أي بارتفاع نسبته 30.2%.

ويعزى هذا الارتفاع، إلى ارتفاع مؤشرات الفقر بشكل ملحوظ في قطاع غزة بالرغم من انخفاضها في الضفة.

الجدير بالذكر أن الوضع في قطاع غزة أصبح أسوأ بكثير مما كان عليه في العام 2011، فقد ارتفعت نسب الفقر بحوالي 37%، (من38.8% في العام 2011 ليصل إلى 53.0% في 2017). إلا أن الوضع معاكس في الضفة، حيث انخفضت مؤشرات الفقر خلال الست سنوات الماضية، إذ انخفض بالضفة بحوالي 22% (من 17.8% للعام 2011 مقابل 13.9% للعام 2017).

كما ارتفعت نسب الفقر المدقع بين الأفراد في قطاع غزة، فقد بلغت 33.8% في العام 2017 بينما كانت في العام 2011 حوالي 21.1%، وبالتالي هناك ارتفاع بحوالي 60% في نسب الفقر المدقع للأفراد في غزة.

أما في الضفة، فقد انخفضت نسب الفقر المدقع من 7.8% إلى 5.8%، أي بانخفاض نسبته 25.6%، حيث أن الارتفاع الملحوظ في معدلات الفقر والفقر المدقع في قطاع غزة يفسر ارتفاع نسب الفقر الوطني في العام 2017.

وبينت النتائج أن متوسط إنفاق الفرد الشهري في فلسطين 169.5 دينارًا أردنيًا، بواقع 220.1 دينارًا أردنيًا في الضفة الغربية مقابل 91.2 دينارًا أردنيًا في قطاع غزة. 

وأشارت إلى أن الإنفاق على مجموعات الطعام من متوسط الإنفاق الكلي للفرد في فلسطين شكل 30.5% من مجمل الإنفاق الشهري، بواقع 29.1% في الضفة 35.7% في القطاع، تليها نسبة الإنفاق على وسائل النقل والاتصالات بواقع 18.5%، و8.7% على المسكن.

وكانت أدنى نسبة من الإنفاق على مجموعتي النشاطات الترفيهية والثقافية والعناية الشخصية بنسبة 1.5% و2.1% على التوالي في فلسطين.

وبحسب نتائج المسح الذي أجراه الإحصاء؛ طرأ ارتفاع في الإنفاق النقدي الكلي للفرد في عام 2017 مقارنة مع عام 2011 في الضفة الغربية، فقد ارتفع متوسط إنفاق الفرد من 188 دينارًا أردنيًا عام 2011 إلى 220 دينارًا أردنيًا عام 2017، أي بارتفاع مقداره 17.0%.

أما في قطاع غزة، فقد انخفض الإنفاق النقدي الكلي للفرد في عام 2017 مقارنة مع 2011، حيث انخفض من 110 دينارًا أردنيًا إلى 91 دينارًا أردنيًا، أي بانخفاض نسبته حوالي 17%.

وتبقى وتيرة التغير في إنفاق الفرد كما هي إذا ما أخذت بالأسعار الثابتة (بعد تحييد أثر التضخم)، حيث يستمر الارتفاع في إنفاق الفرد بالضفة في العام 2017 عن العام 2011، لكن بحدة أقل مما يعني تحسن في المستوى المعيشي بالضفة. 

وفي قطاع غزة وبعد تحييد أثر التضخم ليس فقط ينخفض إنفاق الفرد وإنما تزيد نسبة الانخفاض ما بين عام 2017 و2011 بالأسعار الثابتة مما يعني تدهور في مستويات المعيشة بالقطاع.

وأظهرت البيانات تغيرًا في نمط إنفاق الأسرة/الفرد الفلسطيني ما بين عامي 2017 و2011 في فلسطين على المجموعات الرئيسة للإنفاق، فقد انخفضت حصة الطعام من الإنفاق الكلي لتصبح 30.5% بينما كانت 35.9% في عام 2011.

ويظهر انخفاض في حصة الملابس والاحذية من الإنفاق الشهري من 6.6% عام 2011 إلى 5.2% عام 2017، كما انخفضت حصة التجهيزات المنزلية، والتي تشمل (الأثاث والأواني المنزلية ولوازم وأعمال منزلية) من 5.8% إلى 4.6% وكذلك الأمر لحصة العناية الشخصية، حيث انخفضت من 2.8% إلى 2.1%.

كما أظهرت البيانات أن حصة وسائل النقل والاتصالات قد ارتفعت بحيث بلغت 18.5% في عام 2017 بينما كانت 14.7%، كما ارتفعت حصة الإنفاق على التحويلات النقدية المدفوعة من 3.5% إلى 7.6%. 

وترتفع حصة الإنفاق على التدخين (التبغ والسجائر) من 4.6% إلى 5.4% من متوسط الإنفاق الشهري، وترتفع حصة الإنفاق على التعليم من 3.0% إلى 4.1%.

وأوضح الإحصاء أن التغير في نمط الإنفاق على المجموعات الرئيسة في فلسطين بالارتفاع أو بالانخفاض للمجموعات الرئيسة يسير بنفس الاتجاه في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، لكن مع تفاوت بالنسب، ما عدا في ثلاث مجموعات: المسكن والرعاية الطبية والنفقات غير الاستهلاكية. 

وأظهرت البيانات تناقضًا في نمط التغير في حصة الإنفاق على هذه المجموعات ما بين الضفة وغزة، حيث انخفضت حصة الإنفاق على المسكن في الضفة من 8.7% عام 2011 إلى 8.4% عام 2017. 

أما في قطاع غزة، فقد ارتفعت حصة الإنفاق على المسكن من الإنفاق الكلي من 8.9% عام 2011 إلى 9.8% عام 2017، كما اختلفت نسب الإنفاق على مجموعة الرعاية الطبية، فقد انخفضت نسبة الإنفاق عليها من 3.8% إلى 3.4% بالضفة، بينما في قطاع غزة ارتفعت من 3.3% إلى 4.0%.

وأما مجموعة النفقات غير الاستهلاكية، والتي تشمل الهدايا والعيديات والفوائد على القروض والتأمينات الاجتماعية، فقد ارتفعت حصة الإنفاق على هذه المجموعة في الضفة من 3.8% عام 2011 إلى 5.9% عام 2017، وفي قطاع غزة \ انخفضت نسبة الإنفاق على هذه المجموعة من 8.9% عام 2011 إلى 7.6% عام 2017.

وبناءً على نتائج مسح إنفاق واستهلاك الأسرة الفلسطينية 2017، بلغ متوسط إنفاق الأسرة الشهري النقدي على مختلف السلع والخدمات 934.9 دينارًا أردنيًا في فلسطين (لأسرة مكونة من 5.5 من الأفراد)، بواقع 1143.6 دينارًا أردنيًا في الضفة (لأسرة مكونة من 5.2 من الأفراد) مقابل 556.0 دينارًا أردنيًا في قطاع غزة (لأسرة مكونة من 6.1 من الأفراد).

وتظهر البيانات انخفاضًا في متوسط حجم الأسرة في عام 2017، فقد بلغ متوسط حجم الأسرة في فلسطين 5.5 للعام 2017 بينما كان 6.0 في العام 2011.  وهذا الانخفاض ظهر في كل من الضفة وغزة.

ففي الضفة بلغ متوسط حجم الأسرة 5.2 في العام 2017 بينما كان 5.6 في العام 2011، وفي قطاع غزة بلغ متوسط حجم الأسرة 6.1 في العام 2017 بينما كان 6.6 في العام 2011.

ر ش/ أ ج

الموضوع الســـابق

الدولار يرتفع قليلًا

الموضوع التـــالي

أسعار صرف العملات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل