الأخبار

المجلس الوطني سينعقد قريبًا

الرئاسة في ذكرى الكرامة: سننتصر في كل معاركنا الحالية

21 آذار / مارس 2018. الساعة 04:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن "معركة الكرامة التي انتصر فيها شعبنا قبل 50 عامًا ما زالت مستمرة، وسننتصر في كل معاركنا الحالية، رغم كل الضغوط والمحاولات المشبوهة التي يقوم بها البعض لتصفية قضيتنا الوطنية".

وأضاف أبو ردينة في بيان صحفي لمناسبة الذكرى الخمسين لمعركة الكرامة، التي توافق اليوم الأربعاء أنه: "رغم مرور 50 عامًا عليها فإن رسالتها وأهدافها ما زالت باقية ومستمرة، وهي زوال الاحتلال، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس".

وتابع: "رغم الضغوط المتزايدة، والتوتر الذي أحدثته القرارات الأميركية الأخيرة بشأن القدس والمخالفة لقواعد القانون الدولي، والاجراءات الاسرائيلية المعيقة لكل الجهود الرامية لصنع السلام، إلا أن شعبنا صامد ومحافظ على الحقوق الوطنية".

وشدد أبو ردينة على أن أي خطوة تخالف الحقوق الفلسطينية ستكون عديمة الجدوى، ولن تعطي الشرعية لأحد، وأي مواقف مترددة، ومشبوهة، ومتواطئة، ستزيدنا تصميما على خلق جبهة وطنية لإسقاط أي مشروع ملطخ بالعار.

وقرر عباس مساء الاثنين، فرض إجراءات عقابية جديدة على غزة على خلفية التفجير الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الذي اتهم حركة حماس بالمسؤولية الكاملة.

وكان عباس فرض بإبريل الماضي إجراءات عقابية ضد قطاع غزة، أبرزها تقليص كمية الكهرباء الواردة له، وخصم ما نسبته 30-50% من رواتب موظفي السلطة، وإحالات بالجملة للتقاعد، عدا عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى.

وربط تلك الإجراءات بحل حركة حماس للجنتها الإدارية في غزة، ما دعا حماس للمبادرة لحلها استجابة للرعاية المصرية والبدء في خطوات متقدمة نحو المصالحة كان منها تسليم الوزارات والمعابر لحكومة التوافق الوطني، وعودة موظفين مستنكفين للعمل.

إصرار على عقد الوطني

وأكد أبو ردينة أن المجلس الوطني سينعقد قريبا، "للتأكيد على الأهداف الوطنية، المتمثلة بالحفاظ على الثوابت الوطنية، والصمود والتمسك بالأرض، والدفاع عن المقدسات، وخلق مستقبل أفضل لجميع أحرار العالم".

وسينعقد المجلس الوطني في 30 إبريل المقبل، بغرض انتخاب أعضاء لجنة تنفيذية جديدة لمنظمة التحرير، وسط معارضة حركات حماس والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وحذر أبو ردينة من يتقاطع مع المشاريع المشبوهة الهادفة لضرب الجبهة الوطنية، وتفتيت ارادة شعبنا وقيادته التاريخية، من الاستمرار بالعبث بمستقبل شعبنا الفلسطيني.

وقال: "هذه المحاولات هي ضرب من الأوهام، لأنه لن ينجح سوى المشروع الوطني، المتمثل بمعركة الكرامة والاستقلال، والقدس بمقدساتها، هي العنوان الدائم للنضال الوطني الفلسطيني".

وكانت الفصائل الفلسطينية توصلت لاتفاق في القاهرة عام 2005 ينص على تشكيل إطار قيادي مؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية كخطوة أولى في مسار إصلاح المنظمة، وضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي للمنظمة.

ويضم الإطار القيادي المؤقت قادة الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

#رئاسة #معركة الكرامة

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

وقفة طلابية بإسطنبول تضامنًا مع "عهد التميمي"

الموضوع التـــالي

المنظمات الأهلية تدعو لدعم واسناد وحماية مخيم العودة ومسيراته

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل