الأخبار

نسعى لإفشال مخططات التآمر على المخيمات

مسؤول "حماس" بلبنان: نرفض التوطين ومتمسكون بحق العودة

18 آذار / مارس 2018. الساعة 04:43 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

قال المسؤول السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي إن "الشعب الفلسطيني في لبنان يرفض التوطين ويصرّ على التمسك بحق العودة".

جاء ذلك في مهرجان سياسي نظمته "حماس" في ساحة "الشهداء" بمدينة صيدا جنوبًا، تحت شعار "ارفع صوتك عاليًا.. القدس عاصمة فلسطين"، اليوم الأحد.

وفي رد غير مباشر على وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، قال عبد الهادي:" لا بديل عن حق العودة إلى فلسطين".

والخميس، طلب باسيل من "أونروا" خلال الاجتماع الوزاري الاستثنائي لدعم الوكالة الأممية المنعقد بالعاصمة الإيطالية روما، شطب كل لاجئ فلسطيني من القيود (السجلات) إذا غادر لبنان أو حصل على جنسية أخرى.

ورأى باسيل أن "ذلك يخفف من أعبائها المالية من جهة، ولكي تساهم في خفض أعداد اللاجئين في لبنان من دون التعرض لحق العودة الذي هو مقدس".

وخلال كلمته بالمهرجان، اعتبر عبد الهادي أن "عملية الاغتيال الأخيرة بمخيم المية ومية جنوبًا هي حلقة من حلقات تآمرية ضد المخيمات ونسعى لإفشالها"، قائلًا: "حريصون على أمن واستقرار المخيمات والجوار اللبناني".

والسبت، أقدم مجهولون على اغتيال أحد عناصر قوات الأمن الفلسطيني داخل مخيم "المية ومية".

على صعيد آخر، أعرب عبد الهادي عن رفض "حماس" لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار "القدس عاصمة لإسرائيل".

وأكد تمسك الحركة بـ"المقاومة كخيار استراتيجي، وخاصة منها المقاومة العسكرية إلى جانب الانتفاضة والمقاومة الشعبية".

وأثار قرار ترمب غضبًا عربيًا وإسلاميًا وانتقادات دولية، بإعلانه في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن القدس بشقيها الشرقي والغربي "عاصمة مزعومة لإسرائيل".

كما تحدث في المهرجان الشيخ علي اليوسف باسم "رابطة علماء فلسطين"، معلنًا أيضًا رفضه القرار الأمريكي بشأن القدس، داعيًا إلى "مواجهته بشتى الوسائل والسبل".

وقال اليوسف: "سنعود إلى فلسطين، وشعبنا في لبنان ستبقى وجهته فلسطين إلى الأبد، وليس إلى بلاد اللجوء والمنافي والشتات".

#حماس #توطين #حق العودة

د م/ع ق

الموضوع الســـابق

الرفاعي: لن نورث أبنائنا النكبة بل وطن حر

الموضوع التـــالي

"أونروا": إعادة إعمار 59 مسكنًا مدمرًا كلياً في غزة بفبراير

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل