الأخبار

مع الاحتلال الإسرائيلي

مسؤول أمني بسفارة فلسطين ببيروت حرض لبنانية على التخابر

17 آذار / مارس 2018. الساعة 02:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

فجرت المواطنة اللبنانية جنى أبو ذياب مفاجأة مدوية أثناء محاكمتها أمس الجمعة أمام المحكمة العسكرية في لبنان التي يترأسها العميد الركن حسين عبد الله.

واعتقلت الأجهزة الأمنية اللبنانية جنى أبو ذياب أواخر العام الماضي بتهمة العمالة مع الكيان الإسرائيلي، حيث أسست عام 2010 جمعية "معًا إلى فلسطين"، وهي ناشطة في القضايا الإنسانية وزارت دول أوروبية وأميركا والأردن ومنحها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس جواز سفر فلسطيني لتكريمها.

وتتهم الأجهزة الأمنية اللبنانية جنى بالتواصل مع المدعو سليم الصفدي وهو رئيس بلدية سابق في الجولان وشقيق العميد مندي الصفدي الذي يعمل مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وقالت أبو ذياب أمام المحكمة العسكرية أمس إنها كانت على تواصل مع سليم الصفدي الذي عرض عليها العمل مع (الموساد) الإسرائيلي، لكنها أشارت إلى أنها تواصلت مع المسؤول الأمني في السفارة الفلسطينية في بيروت العميد إسماعيل شروف الملقب ب"أبو إيهاب"، وأن الأخير طلب منها التواصل مع الصفدي بشكل دائم ونصحها بالاستمرار بهذه العلاقة.

وذكرت أنها "ليست عميلة للاحتلال ولا تقبل أن تخون فلسطين، وكانت تنقل كل ما يجري معها إلى المسؤول الأمني في السفارة الفلسطينية في بيروت، الذي كان يطلب منها دائماً الاستمرار في التواصل مع الصفدي وطلب منها أن تأخذ عرضاً منه".

واستغربت أبو ذياب لماذا لم يقم الأمن العام اللبناني باستجواب العميد شروف، مؤكدة أن الإسرائيلي سليم الصفدي طلب منها التجسس على حزب الله.

وأوضحت أبو ذياب أنها تعمل مع شركة مملوكة لرجل أعمال فلسطيني تدعى "ريتش"، وتتقاضى منه مبلغ 1500 $ شهرياً، مشيرة إلى أنها قد سجلت كل المحادثات التي جرت معها، وأرسلتها إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وبينت أن المسؤول الأمني للسفارة الفلسطينية في لبنان كان يملي عليها ما يجب أن تقوله لسليم الصفدي المرتبط بمخابرات الاحتلال.، حيث تصر أبو ذياب على براءتها وأن هنالك مخططًا للتخلص منها.

#تخابر #السفارة الفلسطينية

م ت / ع ق

الموضوع الســـابق

يديعوت: الاستخبارات الأمريكية حذرت ترمب من الرهان على بن سلمان

الموضوع التـــالي

الاحتلال: سنهدم منزل منفذ عملية الدهس بجنين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل