الأخبار

إضافة لعضوين بالكونغرس

مركز القدس: 1626 مستوطنًا اقتحموا الأقصى خلال شباط

07 آذار / مارس 2018. الساعة 01:01 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أكد مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني أن شهر شباط الماضي شهد ارتفاعًا في أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى المبارك، حيث وصلت أعدادهم لـ 1626 مستوطنًا، إلى جانب عضوين في الكونغرس الأمريكي.

وأوضح المركز في دراسة تلقت وكالة "صفا" نسخة عنها الأربعاء أن أعداد المقتحمين للأقصى خلال شباط، بلغت 1626، بينهم رجال مخابرات وقوات خاصة وطلاب "الهيكل" المزعوم، و368899 سائحًا.

ورصد اقتحام عضوا الكونغرس ديفيد ماكنلي، وسكوت تبتون الشهر الماضي للأقصى برفقة مستوطنين، حيث دعت زوجة تبتون الجماعات الدينية اليهودية والمستوطنين المتطرفين لاحتلال المسجد والسيطرة علية، وإقامة "الهيكل" المزعوم.

وأشارت الدراسة إلى أن سلطات الاحتلال ما تزال تواصل منع عشرات المقدسيين من دخول الأقصى والبلدة القديمة في القدس المحتلة بحجة إدراجهم على "القائمة السوداء"، والتي تحظر عليهم دخول المسجد والبلدة بحجج أمنية.

من جانبه، قال مدير مركز القدس عماد أبو عواد إن الخطورة المسجلة هي اقتحام أعضاء الكونجرس الأمريكي للأقصى بالتزامن مع قيام الولايات المتحدة بالعمل المتسارع على نقل سفارتها لمدينة القدس.

وأضاف أن المنهجية التي يديرها الاحتلال بالتنسيق مع الولايات المتحدة، تهدف إلى فرض وقائع خطيرة على الأرض، أهمها منهجية متدحرجة، للوصول إلى التقسيم الزماني المحكم.

بدوره، قال الكاتب والباحث علاء الريماوي إن ما سجله مركز القدس من إحصاء بعدد الاقتحامات للمسجد الأقصى يضاف إليه نحو 43 اعتداءً على موظفين في الأوقاف وزوار المسجد سواء لفظي أو يدوي، و34 انتهاكًا في محيط المسجد تتمثل بحفريات وتغيير معالم في محيطه، تأتي في سياق السيطرة على القدس بكل معالمها.

وأضاف "ما يمكن أن يُسجل في الشهور الماضية هو تراجع واضح لدور الأوقاف لصالح تمدد قوة الاحتلال في المدينة وحتى في إدارة شؤون الأقصى، الأمر الذي يطالب معه بتحرك أردني فلسطيني سريع".

وحذر من محاولات بعض الدول العربية الدخول على خط التطبيع مع الاحتلال، بحجة النشاط في مدينة القدس، ومحاولة الدخول على شؤون المسجد الأقصى.

وخلص مركز القدس في دراسته إلى أن الزيادة في عدد الانتهاكات بحق المسجد الأقصى في ظل الصمت القائم اليوم، سيوفر سرعة إسرائيلية في استهدافات واسعة بالقدس والأقصى، تتمثل بفرض وقائع على الأرض، أدناها إعادة التموضع وتثبيت قدم للاحتلال على بوابات الأقصى، وأعلاها استملاك مناطق في المسجد ذاته.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

114 متطرفًا يهوديًا يقتحمون باحات الأقصى

الموضوع التـــالي

يوم تعريفي بفلسطين والقدس في مدارس جمرة التركية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل