الأخبار

معرض فني في غزة يُعيدك 4 آلاف سنة

06 آذار / مارس 2018. الساعة 03:00 بتوقيت القــدس.

ثقافة وفنون » ثقافة وفنون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر- صفا

أطلق فريق شبابي يوم الثلاثاء معرضًا فنيًا لاستعراض أماكن أثرية في مدينة غزة العتيقة، أُنشأت قبل نحو أربعة آلاف سنة بعضها بقي شامخًا حتى اليوم.

وضمّ المعرض الفني الذي سُمي "كان يا مكان" 40 صورةً فوتوغرافية وسبع لوحات فنية؛ استعرضت الحقب التاريخية للأماكن التراثية.

وعرضت الصور واللوحات قباب المساجد والبيوت القديمة والقصور والكنائس والأفنية والإيوانات، وطرقات وحارات وأزقة البلدة القديمة في مدينة غزة العتيقة.

ويستمر المعرض الذي نظّمه فريق "أثر" الشبابي بالتعاون مع مركز "إيوان" للتراث الثقافي بالجامعة الإسلامية يومين بقرية الفنون والحرف التابعة لبلدية غزة.

رسالة للاهتمام

ويقول مسؤول الفريق محمد نعيم إن المعرض يدعو للاهتمام بالتراث الوطني والحفاظ عليه؛ ولاسيما في ظل تعمّد الاحتلال الإسرائيلي استهدافه خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.

واستهدف الاحتلال الإسرائيلي في عدوان عام 2014 ثلاثة مواقع أثرية تاريخية منها مسجد المحكمة الذي لم يتبق منه إلا المئذنة.

ويوضح نعيم في حديثه لمراسل وكالة "صفا" أن المعرض يهدف إلى تعريف الفلسطينيين بالأماكن التراثية في مدينة غزة، وأهميتها مع ضرورة العمل للحفاظ عليها.

وتعد مدينة غزة العتيقة إحدى أقدم خمس مدن في العالم، وتمتد حضارتها من الكنعانيين الأوائل الذين جاؤوا إلى فلسطين ومكثوا فيها في القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

ويضيف "رسالتنا إلى المسؤولين والشعب وجميع من يهتم بالتراث الفلسطيني، أن حضارتنا تُداس بطمس التاريخ، ويجب علينا الحفاظ عليها، والتوعية بأهميتها كموروث حضاري".

وبحسب مركز إيوان لعمارة التراث بالجامعة الإسلامية فإنه يوجد في قطاع غزة أثر من 100 موقعًا أثريًا، ما بين موقع ومبنى.

التمسّك بالتراث

ويرى أستاذ العمارة والنظريات والنقد المعماري بالجامعة الإسلامية عبد الكريم محسن أن "كان يا مكان" نجح في إيصال رسالته إلى الجمهور من حيث التعريف بالهوية الفلسطينية والدعوة للتمسّك بالتراث.

ويقول لمراسل وكالة "صفا"، "كان يا مكان مفردات تربطنا بتراثنا وأجدادنا، وعندما نتمسك بتراثنا وأجدادنا بالتأكيد سنحافظ على مستقبلنا؛ لأن من لا تراث له لا مستقبل له. التراث هو الماضي والحاضر وهو المستقبل".

ويشير محسن إلى أهمية تربية الجيل الناشئ على التمسك بأرضه، لأن التراث الذي بين أيدينا أمانة يجب الاحتفاظ بها.

حضور واسع

ولاقى المعرض حضورًا واسعًا من شخصيات اعتبارية وأخرى مهتمة بالتراث والتاريخ الوطني، بالإضافة لمشاركة العشرات من طلبة المدارس والجامعات.

ويقول الشاب محمد أبو سلطان- أحد زوار المعرض- إن الفعالية وطنية مميزة، ونجح القائمون عليها في إظهار تاريخ الأماكن الفلسطينية العتيقة بمدينة غزة.

ويوضح أبو سلطان في حديثه لمراسل وكالة "صفا" أن المعرض خلق حالة من الوعي التراثي للكثير من الطلبة الذين يجهلون الكثير عن تراثهم الذي يمثّل هوية وطنية عريقة.

وتعبّر الفتاة بيان المناعمة عن سعادتها لزيارتها المعرض، مؤكدةً أهمية إقامة مثل هذه المعارض التراثية لتعريف الكثير من فئات شعبنا بالأماكن التراثية الموجودة في غزة.

وتضيف لمراسل وكالة "صفا"، "تعرفت على أماكن تراثية لم أكن أدرك وجودها سابقًا، وبإمكاننا إيصال رسالة المعرض للكثير من أصدقائنا لتعريفهم بالتراث الوطني".

#اثار #غزة #معرض

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

فيلم "آخر الرجال في حلب" ينافس على جائزة بالأوسكار

الموضوع التـــالي

مهيب البرغوثي يطلق ديوان "حقوق موت محفوظة" في رام الله

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل