الأخبار

غزة: اعتصام لمهندسي العقود بأونروا تنديدًا بإنهاء خدماتهم

28 شباط / فبراير 2018. الساعة 02:19 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

نظّم العشرات من مهندسي العقود في أونروا الأربعاء وقفة احتجاجية بغزة؛ تنديداً بقرار إنهاء خدماتهم.

واحتشد هؤلاء وأسرهم أمام مقر الوكالة وسط لافتات وشعارات تطالب بحقوقهم وتجديد عقودهم؛ جراء خدمتهم في لأكثر من 7 سنوات.

وقال إيهاب الزيّان في كلمة ممثلة عن "موظفي العقود" نقف اليوم هنا لندافع عن قضيتنا العادلة حيث تمس حياة نحو 100 مهندس من غزة، وقد أمضى معظمهم نحو 7 سنوات متواصلة في العمل داخل أونروا، وها هي اليوم تكافئهم بفصلهم وإغلاق البوابات في وجوههم.

وأضاف الزيان "أن لجنة مهندسي العقود بذلت جهودًا كبيرة، وأبديت تفهّماً كاملاً للظروف التي تمر بها أونروا، ووافقنا على العمل بنصف راتب، وقد خضنا مفاوضات مطوّلة ومعمّقة مع الإدارة أقر فيها الجميع بأحقية المهندس بالتثبيت، ووجوب حلٍ عادلٍ لقضيتنا أسوة بزملائهم من كافة الدوائر الأخرى".

وأوضح أنه على الرغم من التضحيات التي قدمها "مهندسي العقود" على مدار سبع سنوات متواصلة؛ "إلاّ أن الأونروا اختارت التنكر لحقوقنا، وأن تلقي بكل تضحياتنا وجهودنا خلف ظهرها ضاربة بعرض الحائط كل التفاهمات التي نتجت عن الحوارات التي استمرت لأكثر من ستة شهور مضت".

وحمّل الزيان وكالة الغوث الدولية تبعات ما آلت إليه الأمور، وإجبار المهندسين إلى اللجوء ولاعتصام؛ بعد أغلاق كل الأبواب الحوار أمامهم.

وبيّن الزيان أن استهداف "مهندسي العقود" هي مقدمة لفئات أخرى ستستهدفها التقليصات، مؤكداً أن قرارات الفصل بحقهم؛ ستؤدي إلى انهيار تدريجي لخدمات الأونروا "تحت ذرائع ومبررات واهية".

وشدد أن مهندسي العقود لن يغادروا بوابات الأونروا إلاّ بتحقيق مطالبهم وهي تجديد جميع عقود المهندسين حسب ما تم الاتفاق عليه مسبقا مع وكالة الغوث، واستئناف عمل اللجنة المشتركة حول تثبيتهم، واستكمال الحوارات من النقطة التي توقفت عندها، وتوفير أمان وظيفي للمهندسين جميعاً.

وأكد أمير المسحال في كلمة ممثلة عن اتحاد موظفي الأونروا وقوف الاتحاد مع "مهندسي العقود"؛ لأن قضيتكم عادلة، "وأنكم أصحاب حق افنيتم سنين طوال لخدمة هذه المؤسسة وخدمة اللاجئين الفلسطينيين".

وأشار المسحال إلى أنه جرى تشكيل لجنة مشتركة من إدارة الوكالة واتحاد الموظفين ولجنة العقود بما يسمى مهندسي LDC ؛ لإيجاد مخرجاً وحلاً عادلاً لحوالي 100 موظف علموا لأكثر من 7 سنوات بالأونروا، من أجل أمان وظيفي وحياة كريمة لأسرهم.

وتابع حديثه " ولكن ما تعرضت له هذه المؤسسة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية من تقليص كافة التزاماتها تجاه الأونروا حال دون تحقيق هذا الحلم مطلع هذا العام"

وذكر أن اللجنة واصلت مباحثاتها مع إدارة الوكالة لتجديد عقود 100 موظف، وتماشياً مع قرار المفاوض العام لوكالة الغوث الدولية والذي أطلق ندائه من القدس بتقديم الخدمات للاجئين رغم الظروف الصعبة وعمل حصانة وحماية للعاملين بالمؤسسة.

وأكد المسحال أن ما اسماه "الاجحاف" بحق "مهندسي العقود" هو تناقضاً كلياً مع ما تم اعلانه من القدس من قبل المفوض أونروا.

#قطاع غزة #أونروا #وظائف #هندسة

ف م / أ ك / م ت

الموضوع الســـابق

"فلسطينيي أوروبا" يعتمد شعار دورته الـ16

الموضوع التـــالي

يوسف يدعو لاتخاذ تدابير عاجلة لوقف تداعيات تقليص خدمات "أونروا"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل