الأخبار

الوكالة الذرية تنشر تقريرها بشأن نووي إيران

23 شباط / فبراير 2018. الساعة 04:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن -

أظهر تقرير فصلي للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لا تزال ملتزمة ببنود الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى الست الكبرى عام 2015، في حين لوحت طهران بالانسحاب إذا لم تحصل على مزايا اقتصادية.

وأكدت الوكالة الذرية في تقريرها أن إيران لم تتجاوز القيود على مخزوناتها من اليورانيوم المنخفض التخصيب والماء الثقيل، ولم تخصب اليورانيوم لمستوى نقاء يتجاوز 3.67% مثلما ينص الاتفاق الذي رفع أيضا العقوبات الدولية ضد طهران.

وقالت الوكالة إن إيران أبلغتها في رسالة باتخاذ قرار "لبناء وحدات دفع نووية بحرية في المستقبل"، وأضافت أنها طالبت "المزيد من الإيضاحات والتفاصيل".

ويأتي هذا التقرير قبل أقل من ثلاثة أشهر على انتهاء المهلة التي حددها الرئيس الأميركي دونالد ترمب "لإصلاح الثغرات الكارثية" في الاتفاق الذي وعد خلال حملته الانتخابية "بتمزيقه".

ومنذ وصول ترمب إلى الرئاسة، تلوح واشنطن باستمرارٍ بفرض عقوبات على إيران مجددا، في مبادرة ستعني بحكم الأمر الواقع نهاية الاتفاق، وهو ما نددت به الأطراف الأخرى المعنية.

ويرى ترمب ثلاثة عيوب في الاتفاق هي عدم معالجته لبرنامج الصواريخ البالستية، وشروط زيارة المفتشين الدوليين لمواقع يشتبه أنها نووية في إيران، وبند انقضاء القيود المفروضة على البرنامج النووي بعد عشر سنوات.

لكن إيران التي أكدت على الدوام أن برنامجها النووي لا ينطوي على أي بعد عسكري، رفضت التفاوض مجددا حول الاتفاق وأيدتها موسكو في ذلك.

من جهته قال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني إن بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي إذا لم تحصل بموجبه على مزايا اقتصادية، وإذا استمرت البنوك الكبرى في إحجامها عن التعامل مع إيران.

وقال عراقجي -في كلمة ألقاها بمؤسسة "شاتام هاوس" في لندن- إن "الاتفاق لن يصمد بهذا الشكل حتى إذا مر الإنذار (مهلة ترمب) وتجدد رفع العقوبات".

وكانت إيران قد حذرت من أن انهيار الاتفاق سيدفع بالعالم إلى أزمة نووية جديدة.

ويلزم الاتفاق الموقع في يوليو/تموز 2015 بين إيران وست قوى كبرى (بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة) سلطات طهران بتقليص برنامجها النووي في مقابل رفع العقوبات التي كانت تشل اقتصادها. 

ق م

الموضوع الســـابق

روسيا تحبط جهودا دولية لوقف محرقة الغوطة

الموضوع التـــالي

مجلس الأمن يصوت اليوم على "هدنة الغوطة"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل