الأخبار

يضم العاروري وصلاح وجبارين

وفد ثالث من حماس يصل القاهرة

22 شباط / فبراير 2018. الساعة 08:12 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

وصل إلى العاصمة المصرية الخميس وفد ثالث من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لينضم إلى وفديها المتواجدين في القاهرة منذ التاسع و18 من الشهر الجاري.

وذكر القيادي في حماس طاهر النونو في تصريح مقتضب وصل "صفا" نسخة عنه، أن نائب رئيس الحركة صالح العاروري، ورئيس الحركة بالخارج ماهر صلاح، وعضو المكتب السياسي زاهر جبارين انضموا إلى رئيس الحركة وأعضاء المكتب السياسي المتواجدين في زيارة للقاهرة منذ عدة أيام.

ولم يوضح النونو-المتواجد في القاهرة - جدول أعمال الوفد الحركة، وما هي الأمور التي سيجري بحثها، مع السلطات المصرية.

وفي 9 فبراير الجاري غادر قطاع غزة وفد من (حماس) برئاسة رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية عبر معبر رفح، متوجهًا إلى القاهرة.

وضم الوفد في حينه عددًا من الشخصيات القيادية في الحركة أبرزهم أعضاء المكتب السياسي خليل الحية، وروحي مشتهى، وفتحي حماد وذلك للقاء المسؤولين المصريين.

وتبعهم وفد ثانٍ وصل القاهرة، وضم 3 من أعضاء المكتب السياسي لحماس وهم موسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، ومحمد نصر.

وقالت حماس في بيان مع بداية الزيارة إنها تأتي "ضمن ترتيبات مسبقة، وفي إطار جهودها للتشاور مع مصر للتخفيف عن سكان قطاع غزة وحل أزماته المختلفة والتي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية".

وأضافت أن الزيارة "من أجل استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة على أساس اتفاق 2011 و2017، ولدفع الجهود المصرية لإتمامها".

ولفتت إلى أن زيارة القاهرة تأتي "ضمن الجهود التي تبذلها الحركة لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأمريكي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان".

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من مليوني نسمة، أوضاعًا معيشية متردية، جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ نحو 12 عامًا، إضافة إلى استمرار العقوبات التي يفرضها الرئيس محمود عباس منذ قرابة العام عليه.

وفي 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حركتا "فتح" و"حماس"، على اتفاق للمصالحة، في القاهرة، لكن تطبيقه تعثر.

#حماس #القاهرة #مصر #مصالحة

ا م/ع ق

الموضوع الســـابق

ليبرمان: مساع حثيثة لاستعادة "جثث" جنودنا من قطاع غزة

الموضوع التـــالي

"مستعربون" يطلقون النار على مركبة رئيس مجلس طلبة بير زيت

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل