الأخبار

قراقع: خطوة "الإداريين" انتفاضة قانونية لنزع شرعية محاكم الاحتلال

22 شباط / فبراير 2018. الساعة 01:26 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع إن استمرار مقاطعة الأسرى الإداريين البالغ عددهم (500) أسير لمحاكم الاعتقال الإداري، هي انتفاضة قانونية هامة ذات بعد استراتيجي لنزع الشرعية عن الجهاز القضائي الإسرائيلي.

وأوضح أن هذا القضاء الإسرائيلي ليس أكثر من ختم مطاطي للسياسة القمعة الاحتلالية، وأداة لتعميق الاحتلال وتكريس معاناة الآلاف من الأسرى.

جاءت تصريحات قراقع خلال لقاءه وزيارته لعدد من الأسرى المحررين الذين أفرج عنهم مؤخرًا في محافظتي نابلس وطولكرم، وذلك بحضور محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووفد من هيئة الأسرى ونادي الأسير.

وأضاف قراقع أن مواجهة قانون الاعتقال الإداري، الذي أصبح يشكل عقابًا جماعيًا وانتقاميًا من الأسرى وانتهاكًا علنيًا وواسعًا للعدالة الانسانية والمعاهدات الدولية، هو خطوة نحو مواجهة كافة القوانين العنصرية الجائرة التي تطبق بحق الأسرى والمخالفة لمبادئ حقوق الإنسان.

ودعا إلى تفعيل الحراك الشعبي والقانوني لمساندة معركة الأسرى الإداريين، وفضح الانتهاكات الجسيمة التي تطبق بحقهم لا سيما بعدم وجود محاكمات عادلة وزج الأسرى فترات طويلة دون محاكمة أو مسوغات قانونية.

وكشف أن محاكم الاحتلال أصبحت الجبهة الخلفية للاحتلال، وتحت غطاء القانون تقوم بإصدار أحكام غير عادلة بحق الأسرى مصحوبة بغرامات مالية وتعويضات غير مسبوقة.

وأشار إلى أن هذه المحاكم صورية وشكلية ووسيلة خداع للعالم والتظاهر بوجود إجراءات قضائية هدفها تجميل صورة الاحتلال.

وكان قراقع والوفد المشارك التقى بالمحررين محمد عيسى وفادي اشتية من قرية سالم بنابلس، وكل من زياد منصور، لؤي بنان صوان، معاذ خالد سامح، محمود قعدان، أمين خالد يوسف، ليث سروجي، وليد عنبص، علاء أبو زغيب، أشرف هوجي، محمد ابو مخلوف، فيصل خليفة، ومحمد النجدي من طولكرم.

#اعتقال اداري #وسجون الاحتلال

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الحكم بالسجن 25 شهرًا وغرامة على الأسير قتيبة خليفة

الموضوع التـــالي

جنود الاحتلال ينكلون بأسرى وقاصرين أثناء اعتقالهم

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل