الأخبار

خلال لقائه برئيس مخابراتها

الأحمد: مصر أبلغتنا بتسريع جهودها لإعادة العمل الطبيعي بمعبر رفح

12 شباط / فبراير 2018. الساعة 02:05 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسئول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد إن القائم بأعمال رئيس جهاز المخابرات المصري الوزير عباس أكد خلال لقائهما بالقاهرة مساء الأحد أن المؤسسات المصرية المعنية في معبر رفح ستسرع في عملها لعودة الحركة الطبيعية إليه.

وأضاف الأحمد في تصريح لوكالة "وفا" الرسمية أن اللقاء ناقش مستجدات الملف الفلسطيني خاصة ملف المصالحة الفلسطينية، وأنه أفاد بتسريع المؤسسات المصرية من العاملة بالمعبر لعودة عمله الطبيعي وتسهيل حركة السكان من غزة وإليها بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية ومؤسساتها.

وذكر أن اللقاء تناول استعراضًا شاملاً للخطوات المتعلقة بتنفيذ اتفاق القاهرة الموقع بين حركتي حماس برعاية مصر من أجل البدء بتنفيذ الخطوة الأولى من اتفاق الوفاق الوطني لإنهاء الانقسام على الساحة الفلسطينية، والذي يتعلق بتمكين حكومة الوفاق الوطني من بسط سلطتها الكاملة على قطاع غزة كخطوة أساسية ومركزية لاستكمال الخطوات اللاحقة المطلوبة من أجل إنهاء الانقسام وطي صفحته.

وأضاف "أنه استعرض للوزير ومساعديه في الجهاز الذين يتابعون هذا الملف باعتبار مصر الراعية لذلك الاتفاق والمتابعة لتنفيذ خطواته بشكل دقيق وأمين ما تم تنفيذه حتى الآن".

وتابع الأحمد "أن خطوات التنفيذ بطيئة جداً وهناك الكثير من العراقيل ما زالت توضع أمام أعضاء حكومة الوفاق من ممارسة مهامهم الطبيعية في وزاراتهم، سواء ما يتعلق بحق الوزير باعتباره المسؤول الأول عن إدارة وزارته وفق القانون الأساسي والأنظمة المعمول بها في السلطة الفلسطينية".

كما قال "إن حماس حتى الآن لم تلتزم بتسليم مسألة جباية الضرائب والواردات لحكومة الوفاق الوطني وهذا يعتبر خروج صارخ على جوهر الاتفاق" .

وأكد "تمسك الرئيس محمود عباس وحركة فتح بالاتفاقات والتفاهات الخاصة بإنهاء الانقسام خاصة في هذه المرحلة، والتأكيد على ضرورة التنفيذ الأمين والدقيق لكافة الخطوات المطلوبة في الظروف الحالية التي تواجه الشعب الفلسطيني وقضيته".

وأشار الأحمد الى أن الوزير عباس أكد خلال اللقاء على أن مصر ستستمر بجهودها مع كافة الأطراف وعلى الأرض في قطاع غزة والقيام بواجبها القومي في مساعدة الشعب الفلسطيني، وإخراج قطاع غزة من محنته من خلال دفع كل التحركات التي تقوم بها قيادة السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني من أجل التفرغ للدفاع عن حقوقه الوطنية المشروعة وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

ويتواجد في مصر حاليا وفد من حركة حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، للتباحث حول المضي قدما بلف المصالحة، وتتهم الحركة حكومة الوفاق وحركة فتح بالتسبب بتعثر المصالحة وعدم قيام الحكومة بمسؤولياتها كاملة في القطاع خاصة فيما يتعلق باستيعاب موظفي غزة والتراجع عن الإجراءات العقابية التي فرضها الرئيس محمود عباس.

#معبر رفح #مصر #فتح #المصالحة

ر ب/ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

سياسيون يطالبون بتعزيز النضال والوحدة لمواجهة السياسة الإسرائيلية الأمريكية

الموضوع التـــالي

"الحركة العالمية": الاحتلال قتل أربعة أطفال فلسطينيين في يناير

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل