الأخبار

الأغا: العجز المالي بأونروا مرده أسباب سياسية لتصفيتها

21 كانون ثاني / يناير 2018. الساعة 10:19 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

عمان - صفا

أكد رئيس الوفد الفلسطيني لاجتماعات اللجنة الاستشارية زكريا الأغا أن تكرار العجز المالي بالموازنة الاعتيادية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" مرده أسباب سياسية وليست مالية لتصفية الوكالة الدولية التي تمثل الشاهد الدولي على نكبة الشعب الفلسطيني.

ورفض الأغا خلال كلمته بالاجتماع الطارئ للجنة الاستشارية لـ"أونروا"، الذي عقد اليوم بمقر رئاسة الوكالة بعمان، بحضور ممثلين عن  فلسطين والأردن وسوريا ولبنان والدول المانحة، قرار الإدارة الأمريكية بتقليص مساهمتها الى حد كبير مما يهدد قدرة الوكالة الدولية على تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

واعتبر تقليص مساهماتها لميزانية الوكالة ووصولها عام 2018 إلى 60 مليون دولار بعد أن كانت في عام 2017 تقدر بأكثر من 350 مليون دولار، يمثل ضربة قاسية لخطط أونروا ويهدد مستقبل عملها   .

وضم الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماع اللجنة الاستشارية الطارئ الذي ترأسه الأغا، كل من رئيس قطاع الاعلام والدراسات في دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير سعيد سلامة، ومدير دائرة شؤون اللاجئين في عمان فضل المهلوس.

وأشار الأغا إلى أن "أونروا" نجحت طوال سبعة عقود في تنفيذ قرار تكليفها من الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 302 لسنة 1949 في مجالات الرعاية الإنسانية والتعليم والتنمية البشرية، بحيث أنقذت المنطقة والعالم من تبعات كارثية خاصة في ظل ما تشهده من صراعات وعنف وغضب وإحباط.

وقال: "ندعم عملية الاصلاح بأونروا التي تتضمن عدم اشتراط الممولين لاستثمار تمويلهم بمناطق عمليات أو برامج محددة، وعدم حرمان المستفيدين من برنامج JCP من مباشرة عملهم رغم تعاقدهم لعدم توفر التمويل، وعدم تعطيل برنامج الغذاء بسبب التراجع الأمريكي عن التمويل، وعدم إلغاء الحسابات البنكية لنصف المستفيدين من المساعدات النقدية، وعدم تسريح العاملين دون تعيين آخرين بدلا منهم".

واشاد الأغا برسالة مفوض وكالة الغوث التي أكد فيها باستمرار كافة الخدمات وأشكال الدعم الأخرى للاجئين الفلسطينيين وتعهده ببذل كل جهد لحمايتهم، وقال إنها مهمة وحملت رسائل تطمينية.

وطالب المجتمع الدولي بدعم هذه الرسالة وترجمتها إلى واقع فعلي ينهي حالة التمويل غير المستدام وغير المؤكد.

وتابع الأغا "من حق اللاجئين الاطمئنان على مصيرهم بتعبير واضح عن إرادة المجتمع الدولي، بحيث تبادر جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالانضمام لوكالة الغوث في رسالتها للاجئين الفلسطينيين بأن حقوقهم ومستقبلهم يحظى بالاهتمام".

وطالب في كلمته بعقد مؤتمر دولي على مستوى وزراء الخارجية لتحمل مسؤولياتهم في مواجهة التحديات الخطيرة التي تواجهها وكالة الغوث.

وناقش الاجتماع بحسب الأغا، التحديات التي تواجه عمل "أونروا" وسبل توفير الدعم اللازم لتمكينها من الاستمرار بتقديم خدماتها.

وأضاف أنه جرى خلال الاجتماع تقديم اقتراح لإرسال رسائل من اللجنة الاستشارية، إلى الأمين العام للأمم المتحدة حول ضرورة اجراء مشاورات لعقد اجتماع وزاري للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، لبحث التحديات والصعوبات التي تواجه عمل "أونروا".

وأكد الأغا أن كل من شارك بالاجتماع ابدى استعداده لعمل كل ما يمكن لوقف التدهور بعمل "أونروا"، مشيرًا إلى أن عدة دول قدمت مساهماتها لهذا العام لتيسير وتسهيل عملها خلال الاشهر المقبلة.

د م

الموضوع الســـابق

أبو حسنة: "أونروا" قد تنهار إذا استمر الوضع الحالي

الموضوع التـــالي

تحرك أردني فلسطيني لإنقاذ أزمة "أونروا" المالية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل