الأخبار

"تمكين شعبنا أهم من تمكين الحكومة"

"فدا" تدعو لعودة سريعة عن عقوبات غزة و"سلف" لموظفي غزة

23 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 01:54 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

طالب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) اليوم السبت الرئيس محمود عباس ضرورة العودة السريعة عن كافة الإجراءات المتخذة بحق سكان قطاع غزة منذ شهر آذار الماضي.

ودعا الاتحاد في بيان وصل "صفا" نسخة عنه إلى "صرف سلف لموظفي حكومة حماس السابقة إلى حين إنجاز اللجنة الإدارية القانونية عملها".

وقال البيان إن "هذا أقل واجب من القيادة والحكومة تجاه دعم صمود شعبنا في القطاع إلى جانب دعم صمود أهلنا في القدس ومؤسساتهم الصامدة في وجه الاحتلال والتهويد".

أكد أن بقاء الشعب الفلسطيني على أرضه في القدس والضفة وقطاع غزة، وتعزيز صموده وتمكينه من العيش الكريم الذي يحفظ كرامته، هو الهدف الآني الذي يتطلب من قيادة السلطة العمل عليه.

وشدد الاتحاد على أن هذا الهدف السامي هو أهم عناصر القوة الفلسطينية إلى جانب عناصر القوة الأخرى العديدة، وهو أهم كثيراً من الحديث الذي بات ممجوجًا عن تمكين حكومة التوافق.

وقال البيان: "لا يعرف أحدًا عن المعيار الحقيقي لبازار التمكين الجاري الحديث عنه بنسب مئوية، تعلو وتهبط حسب البارومتر الخاص لهذا القائد أو ذاك، سواء على الصعيد الحزبي أو الحكومي".

وأضاف "للأسف إن ذلك يتم بعيدًا عن وجود لجنة فصائلية أو لجنة حيادية للمراقبة والتقييم، خاصة في ظل مغادرة الوفد الأمني المصري المفاجئة غزة، ومصر هي الراعية والحاضنة لملف المصالحة وإنهاء الانقسام بقناعة وطلب الكل الوطني الحزبي والشعبي".

وطالب الاتحاد بضرورة تحلي الجميع بالمسؤولية الوطنية وتحمل تبعاتها، والحذر من التلكؤ في عملية تطبيق آليات المصالحة، التي يجب إنجازها سريعًا.

ودعا لبناء النظام السياسي الموحد وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير، وهو ما يتطلب الدعوة السريعة للجنة تفعيل منظمة التحرير (الإطار القيادي المؤقت) لمتابعة تنفيذ القرارات المنبثقة عن حوارات القاهرة ومعالجة القضايا المصيرية في الشأن الوطني، وتوجيه ومراقبة عمل السلطة.

وكان عباس فرض بإبريل الماضي إجراءات عقابية ضد قطاع غزة، أبرزها تقليص كمية الكهرباء الواردة له، وخصم ما نسبته 30-50% من رواتب موظفي السلطة، وإحالات بالجملة للتقاعد، عدا عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى.

وربط تلك الإجراءات بحل حركة حماس للجنتها الإدارية في غزة، ما دعا حماس للمبادرة لحلها استجابة للرعاية المصرية والبدء في خطوات متقدمة نحو المصالحة كان منها تسليم الوزارات والمعابر لحكومة التوافق الوطني.

وتتهم الفصائل حركة فتح بأنها لم تقدم أي خطوة ملموسة يمكن أن تريح المواطن المنهك في غزة.

د م / م ت

الموضوع الســـابق

حماس: أمن السلطة يعتقل أسيرين محررين بالضفة

الموضوع التـــالي

قيادة القسام: محاولات أمريكا والكيان وأذنابهما بالمنطقة ستفشل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل