الأخبار

هيئة الأسرى: 95% من المعتقلين الجدد من فئة الشباب

21 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 02:51 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أكد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين الخميس، أن حجم الاعتقالات الجماعية واتساع رقعتها الجغرافية خلال ديسمبر  الجاري، رفع من أعداد الأسرى في سجون الاحتلال بشكل كبير، وأن 95% منهم من فئة الشباب.

وأوضحت الهيئة أن سلسلة الاعتقالات طالت جميع شرائح الشعب الفلسطيني، مبينةً أن هذه الاعتقالات تركزت بشكل كبير في كل من مدن القدس والخليل وبيت لحم، ولم تفرق قوات الاحتلال في انتهاكاتها وإجراءاتها التعسفية، فاعتقلت الأطفال والشيوخ والفتيات والأمهات، واستهدفت بشكل خاص الشبان والفتية ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما.

ووفقًا لمحامي هيئة الأسرى لؤي عكة، فإن عشرات المعتقلين الجدد الذين وصلوا إلى قسم الأسرى الأشبال في سجن "عوفر" تعرضوا لاعتداءات همجية ووحشية خلال عملية اعتقالهم والتحقيق معهم.

ورصدت الهيئة شهادات لمعتقلين تمت زيارتهم من قبل محاميها، ومن بين الذين تعرضوا للضرب والتنكيل الشديد خلال اعتقالهم واستجوابهم، الأسير أحمد سميرات (17 عاما) من بلدة يطا في الخليل، والذي هاجمه 12 جنديا وقاموا بضربه على جميع أنحاء جسده بأعقاب البنادق، واستمر التنكيل به فقاموا بركله بـ"بساطيرهم" العسكرية على مؤخرة رأسه وخاصرته، ما أفقده الوعي، وبقي الأسير لمدة 5 ساعات في العراء والبرد الشديد قبل أن يتم نقله للتحقيق معه.

كما اعتدى جنود الاحتلال على الأسير إبراهيم القواسمي (15 عاما) من مدينة الخليل، الذي أفاد بتعرضه للضرب والهجوم من قبل 15 جندياَ، حيث أسقطوه أرضاً واستمروا بضربه على ظهره وأرجله والدعس عليه وركله في بطنه، علماً بأن علامات الضرب تظهر بشكل واضح على جسده ووجه.

وسجل تقرير الهيئة اعتداء جنود الاحتلال بالضرب المبرح على من المعتقلين: وائل حشاش (19 عاما) من مخيم بلاطة في نابلس، ولؤي النتشة (15 عاما) من محافظة الخليل، وأحمد قاسم (19 عاما) من مخيم جنين، وأحمد أبو رحمة (17 عاما) من بلدة بلعين في رام الله، وعطا الله حشاش (24 عاما) من مخيم بلاطة قرب نابلس.

#اعتقالات #اسرى #انتفاضة العاصمة

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

531 أسيرًا بسجون الاحتلال يقضون أحكامًا بالسجن المؤبد

الموضوع التـــالي

الاحتلال يفرح عن فتى مقدسي بشرط الحبس المنزلي

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل