الأخبار

بمشاركة فصائلية

وقفة لحماس في غزة تنديدًا بقرار ترمب

18 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 02:25 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

نظّمت دائرة القدس في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الاثنين وقفة تضامنية مع مدينة القدس المحتلة ورفضًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل".

واحتشد ممثلون عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية ونواب من المجلس التشريعي وقضاة ومدراء من وزارة الأوقاف في ساحة السرايا وسط مدينة غزة للتنديد بالقرار الأمريكي، وسط هتافات وشعارات تدعو لنصرة مدينة القدس.

وقال رئيس دائرة القدس بحماس النائب أحمد أبو حلبية إن الوقفة "تؤكد رفضنا القرار الأمريكي بحق القدس"، مؤكدًا "أننا سنحميها بكل ما أوينا من قوة".

وثمّن أبو حلبية وقفة الشعوب العربية والإسلامية والعالمية التي ساندت مدينة القدس المحتلة من خلال المسيرات الحاشدة، والوقفات أمام السفارات الأمريكية.

وأضاف "إن انتفاض شعوب العالم أجمع لنصرة مدينة القدس هو رسالة قوية لرفض القرار الأمريكي، ويؤكد على حقنا التاريخي بمدينة القدس".

جهوزية المقاومة

أما الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين "أبو مجاهد" فقال في كلمة ممثلة عن المقاومة إن الفصائل على جهوزية لردع الاحتلال الإسرائيلي ونصرة مدينة القدس.

وقال: "نحن ملتحمون مع شعبنا الفلسطيني؛ ولكن ليعلم ترمب والإدارة الامريكية والاحتلال أن حالة الاشتباك من رفح وحتى رأس الناقورة ستبدأ قريبًا، والمقاومة مقبلة على ما من شأنه أن ينهي القرار الأمريكي عبر البندقية والرصاصة والصاروخ".

واستهجن "أبو مجاهد" صمت الدول العربية على القرار الأمريكي، متسائلاً "أي جبن هذا حينما يتصل ترمب بكل الزعامات العربية ويقول غدًا سأنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس؟".

وأكد أهمية تعزيز الوحدة الفلسطينية، داعيًا السلطة لإنهاء اتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني.

اختبار حقيقي

وقال القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة في كلمة ممثلة عن القوى الوطنية: إن "القدس بالنسبة للفلسطيني أولًا قبل العربي والإسلامي ثابت من ثوابت فلسطين لا يمكن التنازل عنها حتى لو دفع شعبنا روحه ثمنًا للقدس".

وأكد أبو ظريفة أن "شعبنا سيمضي قدما في هذه انتفاضة القدس حتى ينتزع حريته، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين".

وذكر أن "العالم أجمع أمام اختبار حقيقي للتصويت في اجتماع مجلس الأمن اليوم على القرار المصري باعتبار قرار ترمب بشأن القدس قرار باطل ويتناقض مع الشرعية الدولية".

وأضاف "على العالم أن يتحمل التداعيات والنتائج التي تترتب على إصرار ترمب المضي بقراره بشأن القدس".

ودعا أبو ظريفة السلطة للعودة عن مسار التسوية، والدعوة سريعًا لالتئام الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير لإنهاء اتفاقية أوسلو وفك الارتباط مع الاحتلال.

وطالب الفصائل بالاتفاق على استراتيجية وطنية جديدة تنهي الانقسام، والعمل على دعم انتفاضة القدس بكل السبل والإمكانات وبكافة الاشكال النضالية بما فيها المقاومة المسلحة.

"القدس الفاصلة"

أما مدير وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية أمير أبو العمرين فأكد أن قرار ترمب باطل، ولن يُطبّق.

من جانبه، قال رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي حسن الجوجو إن "القدس اليوم هي عنوان المرحلة، وهي الفاصلة بين أهل الحق والباطل؛ لذا على الأمة العربية والإسلامية أن تنصر مدينة القدس وأن تقف مع حق شعبنا".

ف م/ أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

تواصل المواجهات بانتفاضة العاصمة في الضفة

الموضوع التـــالي

سلام: القدس مسؤولية العرب جميعًا ووحدة الصف ضرورية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل