الأخبار

تواصل المسيرات الاحتجاجية في العالم تنديدًا بإعلان "ترمب"

17 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 10:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بيرن - صفا

تواصلت الفعاليات والاحتجاجات في أرجاء العالم الأحد ضد قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وشهدت عدة مدن سويسرية من بينها العاصمة بيرن وزيورخ وجنيف، سلسلة من التظاهرات والمسيرات الاحتجاجية.

وشارك في هذه المسيرات التي نظمتها الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات السويسرية المساندة للقضية الفلسطينية، المئات من المحتجين من مختلف الجنسيات، بالإضافة إلى عدد كبير من المتضامنين السويسريين وأبرزهم عضو البرلمان الفدرالي السويسري كارلو سوماروغا المعروف بدفاعه عن حقوق الشعب الفلسطيني، والذي ألقى كلمة تضامنية في ساحة هلفتسيا في العاصمة بيرن.

وتظاهر أيضًا المئات في كل من مدينة جنيف حيث مقر الأمم المتحدة ومدينة زيورخ، نصرة للقدس مرددين هتافات على غرار "تحيا فلسطين"، و"فلسطين حرة"، و"القدس عاصمة فلسطين".

ورفعت في التظاهرة أعلام فلسطين، وشهدت المسيرات إلقاء كلمات رافضة للقرار الأميركي، ومؤكدة أن القدس عاصمة أبدية لفلسطين.

كما تظاهر العشرات مساء السبت في مدينة روتردام الهولندية؛ احتجاجا على اعتراف الولايات المتحدة بمدينة القدس المحتلة عاصمة "لإسرائيل".

وشارك في المظاهرة أكثر من 150 شخصاً، من مختلف منظمات المجتمع المدني.

ورفع المحتجون لافتات مناهضة للقرار الأمريكي من قبيل: "القدس عاصمة فلسطين" و"كفاحهم كفاحنا"، كما رددوا هتاف "الحرية لفلسطين وللقدس".

بينما تظاهر اليوم الأحد الآلاف في العاصمة الأمريكية واشنطن، تعبيرًا عن رفضهم لاعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل".

ونظّم التظاهرة التي جرت قرب البيت الأبيض، المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية، وشارك فيها مجموعات عديدة إسلامية وغير إسلامية.

ورفع المتظاهرون الذين توافدوا إلى واشنطن من ولايات عدة، علمًا فلسطينيًا ضخمًا يصل طوله 50 مترًا، ونادوا بالحرية لفلسطين، ووجوب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وهتفوا ضدّ الرئيس الأمريكي.

وانتقد أمين عام “المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية” أسامة جمال في كلمة له خلال التظاهرة، قرار ترامب، داعيًا العالم إلى الاتحاد تجاه خطوة الإدارة الأمريكية هذه.

وكان الرئيس الأمريكي أعلن في 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وقوبل هذا القرار برفض وغضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

وخرجت في العاصمة الفنلندية هلسنكي، مسيرة حاشدة تضامنا مع شعبنا وتنديدا بإعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

وانطلقت المسيرة التي دعا لها تجمع شباب القدس الذي يضم شبابا فلسطينيين وفنلنديين، بالتعاون مع الجالية الفلسطينية في فنلندا وعدد من الجهات الفنلندية من وسط العاصمة هلسنكي، وتوجهت إلى السفارة الأميركية للاحتجاج على قرار ترمب.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات الداعمة لفلسطين، والداعية لحرية فلسطين وانهاء الاحتلال.

وعبر المتحدثون في الفعالية عن دعمهم للشعب الفلسطيني في نضاله، وطالبوا الحكومة الفنلندية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، بما ينسجم مع الموقف الرسمي الفنلندي الداعم لحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية، بما يتفق مع موقف الاتحاد الأوروبي. 

وكان من أبرز المتحدثين: نائبة رئيسة مجموعة الصداقة مع فلسطين في البرلمان الفنلندي، ورئيسة جمعية الصداقة العربية الفنلندية ايلونا يونكا، ومؤسس تجمع شباب القدس صادق علوان، ورئيسة تجمع شباب اليسار من فنلندا.

وحيا سفير دولة فلسطين تيسير العجوري في كلمته في الفعالية المشاركين على تضامنهم مع نضال شعبنا ضد الاحتلال، موضحا التداعيات الخطيرة للإعلان الأميركي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال.

وتشهد مدن إسلامية وعربية وعواصم عالمية مظاهرات، للأسبوع الثاني على التوالي، ردًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الذي أعلن عنه في 6 من ديسمبر/كانون أول الجاري، الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة "لإسرائيل"، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

#القدس #اعلان ترمب #تضامن #القدس العاصمة

ر ب/ط ع/ع ق

الموضوع الســـابق

مجلس الأمن يناقش غدا مشروع قرار بشأن القدس

الموضوع التـــالي

نجاة قيادي بحزب الإصلاح من محاولة اغتيال باليمن

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل