الأخبار

ألاف من أبناء الداخل المحتل يهتفون للقدس وعروبتها

16 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 01:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

الداخل المحتل - صفا

شارك الآلاف من أبناء الداخل الفلسطيني الجمعة 15 كانون أول/ ديسمبر 2017، في مظاهرة قطرية حاشدة بمدينة سخنين نصرة للقدس ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي ترمب باعتبار القدس عاصمة "لإسرائيل".

وحملت المظاهرة التي دعت إليها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عنوان "القدس عاصمة فلسطين".

وجابت المظاهرة شوارع المدينة انطلاقاً من شارع الشهداء واختتمت بمهرجان خطابي نظم في ساحة بلدية سخنين تحدث فيه كل من رئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية ورئيس بلدية سخنين مازن غنايم، ورئيس لجنة المتابعة محمد بركة، ومحمود شاهين من اللجنة الشعبية في سخنين، والدكتور محمد جاد الله ممثلاً لأهالي القدس.

وردد المتظاهرون لافتات مناهضة لأميركا ودعمها للعربدة الإسرائيلية وأخرى مناصرة للقدس وأهلها العرب الفلسطينيين وحقهم في إعلان القدس عاصمة عربية فلسطين، وهتفوا بأن "القدس كانت ولا زالت وستبقى عربية إلى الأبد".

ووصلت المظاهرة إلى ساحة بلدية سخنين، ونُظّم هناك مهرجان خطابي أداره نائب رئيس بلدية سخنين منيب طربيه.

وأجمع المتحدثون على التصدي للقرار الأميركي، وأكدوا أنه يخالف القوانين الدولية وأنه قرار "من لا يملك لمن لا يستحق".

كما رفع المهرجان تحية إجلال لكل من شارك في مؤتمر الدول الإسلامية لنصرة القدس، وتحميل من غاب عن المؤتمر بمن فيهم رئيس لجنة القدس في الجامعة العربية عار الغياب عن نصرة القدس.

وقال غنايم في كلمته: "إن ردنا على ترمب، هو أن القدس كانت ولا زالت وستبقى إلى الأبد عربية وفلسطينية، استناداً إلى الحق الشرعي والديني والوطني والتاريخي للشعب الفلسطيني، إننا نحمّل الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية تداعيات وإسقاطات هذا القرار".

وأضاف "أن قرار ترامب يؤكد خطورة المرحلة على القضية الفلسطينية برمتها، وهو بمثابة ترجمة وتنفيذ مشروع تصفية القضية الفلسطينية كقضية لشعب حي، كما يمهد لما سمعناه عما يسمى "صفقة القرن" حول القضية الفلسطينية والدفع نحو اعتبار قرية أبو ديس عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة".

وشدد على أن "هذا المخطط البشع لن يمر ومن هنا واستنادًا إلى حقنا الديني والتاريخي والشرعي، نعلن أن القدس ستبقى عربية وفلسطينية إلى الأبد".

وختم: "إننا هنا لنؤكد أننا موحدين في قضية القدس بأقصاها وقيامتها، بأرضها وشعبها وتاريخها ومستقبلها، فالقدس ليست مزادا علنيا للأميركيين والمستعربين الأعراب، ولا يمكن للمشاريع الاستيطانية أن تغير حقيقة القدس وقبلتها وفلسطينيتها، وهي العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية الحرة المستقلة".

من جانبه، قال بركة في كلمته: "طوبى لشعبنا المكلف بقضية القدس وفلسطيني، وقضية العاصمة، القدس التي لا فلسطين بدونها، وهي عنوان السيادة ومهجع العبادة، وهي أور سالم التي سبقت الأديان ولم تبدأ عند الرواية التوراتية الصهيونية، القدس يا مدينة السلام لك منا العهد أن لا تكوني وحيدة".

ودعا الدول العربية والإسلامية ودول العالم المناصرة لاتخاذ مواقف فعلية ضد الإدارة الأميركية ومن بينها سحب السفراء من واشنطن، والتوقف عن إبرام صفقات اقتصادية مع الشركات الأميركية، وإبطال الصفقات السابقة، مؤكدًا أن الدور الأمريكي المنحاز للاحتلال انتهى منذ البداية وليس من هذا اليوم فقط.

#القدس

ر ب /ع ق

الموضوع الســـابق

مسيرة ليلية في أم الفحم رفضا لإعلان "ترمب"

الموضوع التـــالي

أبو عرار يحذر من خطة إسرائيلية تُعرض الأقصى لخطر حقيقي

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل