الأخبار

رغم تمسك السلطة بخيار المفاوضات

ضابط كبير سابق يهدد عباس بقيادة شابة توافق على التسوية

13 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 09:04 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

الرئيس محمود عباس
 الرئيس محمود عباس
تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أرسل ضابط كبير سابق في الجيش الإسرائيلي رسالة تهديد مُبطّن إلى الرئيس محمود عباس قال فيها إنه "في حال رفض التسوية بصيغتها المقبولة إسرائيليًا؛ فستأتي بعده قيادة شابة ترى الواقع بشكل أفضل، وتوافق عليها".

وأضاف الضابط "عميرام ليفين"- الذي شغل سابقًا منصب قائد المنطقة الشمالية بالجيش ويشغل حاليًا منصب عضو كنيست- "يجب إدارة مفاوضات حازمة وعدم العودة إلى حدود 67، وفي حال رفضت القيادة بزعامة أبو مازن الحل، وهي غير قادرة على ما يبدو، فستأتي قيادة شابة بعدها من الذين مكثوا في السجون الإسرائيلية واقتنعوا بعدم القدرة على هزيمتنا، وسنعطيهم جزرة على شكل دولة، وإذا رفضوا فسنحطم كيانهم".

ورغم أن الرئيس عباس ماضٍ في خيار المفاوضات مع "إسرائيل" منذ أكثر من 25 عامًا، لإقامة دولة فلسطينية على مساحة نحو 22% من أرض فلسطين التاريخية، إلا أن الاحتلال لم يوافق على إقامة دولة فلسطينية حتى اليوم، ويرفض عودة اللاجئين.

وذكر الضابط أنه "في حال حدثت حرب مستقبلية بعد التوقيع على اتفاقية سلام يتوجب طرد الفلسطينيين إلى وراء نهر الأردن"، على حد تعبيره.

وتابع أنه "في حال أخل الفلسطينيون بالاتفاقيات في المرة المقبلة، وحاربناهم فلن يبقوا هنا، وسنلقيهم خلف نهر الأردن، هكذا يتوجب القتال، فقد كنا كرماء كثيرًا في عام 67"، على حد زعمه.

وفيما يتعلق بالمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، قال "ليفين" إنه "بفضلهم تم إجبار الفلسطينيين على التراجع عن حلم فلسطين كاملة، واكتفوا بالمطالبة بحدود 67، وبفضلهم سنحصل على كتل للمستوطنات، وستكون القدس موحدة دون تقسيم".

#المفاوضات

ع ص/ أ ج/ع ق

الموضوع الســـابق

الأزهر يقر صياغة مقرر عن القضية الفلسطينية لتدريسه

الموضوع التـــالي

40 منظمة حقوقية: قرار ترمب اغتيال للعدالة والسلام بالمنطقة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل