الأخبار

ورفضًا لخطوة ترمب تجاهها

الداخل: دعوات لشد الرحال للأقصى بدءًا من اليوم والإضراب نصرة للقدس

06 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 01:40 بتوقيت القــدس. منذ 5 أيام

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

الداخل المحتل - صفا

نددت هيئات شعبية وشخصيات رسمية في الداخل الفلسطيني المحتل بالخطوة التي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اتخاذها الأربعاء بإعلان القدس "عاصمة لإسرائيل"، داعية إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى اعتبارًا من اليوم.

ودعت الهيئة الشعبية لنصرة عشاق الأقصى، لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية إلى عقد اجتماع طارئ اليوم والإعلان عن إضراب عام في الداخل الفلسطيني، واتخاذ خطوات أخرى تؤكد الرفض القاطع للخطوة الأميركية.

وقالت الهيئة في بيان صادر عنها، إن قرار ترمب نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة ل"اسرائيل" يسقط القناع الأخير عن الوجه القبيح للولايات المتحدة الأميركية وسياساتها الهوجاء التي تصب في خدمة المشروع الصهيوني.

وتابعت "أن هذه الخطوة تكشف أكثر تواطؤ أنظمة العار العربية على قضية الأمة الأولى".

وأكدت الهيئة أن مدينة القدس هي مدينة إسلامية، وحق المسلمين والعرب والفلسطينيين فيها ثابت ثبات هذا الشعب في وطنه، وأية قرارات أو خطوات يتخذها أي كان لن تغير من هذه الحقيقة شيئاً.

ونوهت إلى أن الرئيس الأمريكي وجه بقراره هذا وجه صفعة قوية وإهانة إلى كل الأنظمة العربية التي تدور في فلك الإدارة الأمريكية، معتبرة أن هذه الخطوة  نتيجة متوقعة للتنسيق الأمني الذي مارسته سلطة رام الله مع الاحتلال.

ودعت الهيئة أهالي الداخل إلى شد الرحال إلى الأقصى المبارك اعتبارًا من اليوم الأربعاء، والمشاركة الفعالة ودعم كل قرار أصيل يصدر عن الهيئات الوطنية والإسلامية في الداخل ودعم هذه القرارات بكل وسيلة ممكنة، بما في ذلك قرارات لجنة المتابعة العليا في حال صدورها.

بدوره، قال رئيس لجنة الحريات ونائب رئيس الحركة الإسلامية بالداخل كمال خطيب، إن ترامب موقفه واضح من حب "إسرائيل" واليهود وهو يريد حشد تأييد اللوبي الصهيوني له للخروج من مأزقه وفضائحه الداخلية.

وتابع في تصريح له على صفحته الشخصية عبر "فيسبوك": "نلوم من يعتبر أنه يجب أن يذهب العرب وكل المسلمين والفلسطينيين إلى الجحيم؟ متسائلاً في الوقت نفسه: أبو مازن ينسق مع رؤساء الدول ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وأبو مازن ينسق مع الاحتلال الإسرائيلي أمنيًا لمواجهة أي هبّة شعبية فلسطينية ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فأي أبو مازن نصدق؟".

وأضاف "أبو مازن هو مهندس أوسلو وواضع تفاصيلها وهو من وافق على إبقاء القدس إلى مفاوضات الحل النهائي، حيث تغيرت تضاريس القدس سكانيًا، عمرانيًا وجغرافيًا؛ فأصبحت القدس غير القدس منذ أوسلو وحتى الآن".

من جانبه، أكد حزب الوفاء والإصلاح، أن القدس إسلامية عربية فلسطينية ليس لها هوية أخرى، ولن يغير هويتها أي إعلان أو ممارسة هنا أو هناك.

واعتبر في بيان صادر عنه، أن ما تثيره الإدارة الأمريكية من خلال رئيسها ترمب عن عزمه الاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيلية ونقل سفارة بلاده إليها "ليس مستغرباً"، في ظل ممارساتها العملية ودعمها اللا محدود في تكريس واستمرار احتلال مدينة القدس وانحيازها الكامل إلى الطرف الإسرائيلي.

وأوضح الحزب أن هذه الخطوة تعبّر عن حالة الاستكبار وفرض واقع بالقوة لتدوس بذلك على كافة القوانين والقرارات الدولية في ظل حالة الترهل وفقد الإرادة على صعيد عامة قادة الدول العربية.

وتسائل "أما زالت القيادة العربية والسلطة الفلسطينية تثق بهذه الإدارة على أنها راعية للسلام وتأمل فيها خيراً؟!".

من جانبه، شدد اتحاد مساجد وادي عارة في الداخل الفلسطيني، على أن مدينة القدس فلسطينية عربية إسلامية، وكل ما يسعى إليه الاحتلال بدعم من الغرب وعلى رأسه أميركا لن يغير هذه الحقيقة.

وقال الاتحاد في بيان صادر عنه: إن خطوة ترمب خطيرة وستشعل المنطقة، وهي تأكيد آخر على أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط السيادة الإسرائيلية على مدينة القدس وعلى المسجد الأقصى بشكل خاص، سعيًا إلى تحقيق وهم الهيكل المزعوم.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال يهدم العراقيب للمرة الـ122 ويشرد سكانها تحت المطر

الموضوع التـــالي

عضو عربي بالكنسيت: ترمب غبي والقدس لنا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …