الأخبار

اعتصام جماهيري غاضب بغزة للمطالبة برفع العقوبات

04 كانون أول / ديسمبر 2017. الساعة 02:54 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

نظّم تجمع النقابات المهنية في قطاع غزة بالتعاون مع تجمّع "الحراك الشبابي الفلسطيني" اليوم الاثنين اعتصاما جماهيريا بمدينة غزة؛ وذلك للمطالبة برفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة.

واحتشدت جماهير غفيرة من الشعب الفلسطيني أمام مقر مجلس الوزراء بمدينة غزة؛ استنكارًا لمواصلة الإجراءات العقابية التي يفرضها الرئيس محمود عباس ضد القطاع.

وشارك في الوقفة ممثلون عن النقابات المهنية وعمال وطلبة مدارس وأطر شبابية ونقابية وعشرات النسوة وممثلون عن الفصائل الوطنية، رافعين شعارات تطالب برفع الإجراءات العقابية ضد غزة ورفع الحصار.

وقال الناشط علاء حمودة متحدثاً باسم تجمع "الحراك الشبابي الفلسطيني إن ضمان السير بالمصالحة الوطنية يجب أن يترافق وبشكل عاجل مع قرارات رئاسية وحكومية تقتضي برفع العقوبات الجماعية عن قطاع غزة.

وأكد حمودة أن رفع العقوبات يجب ألاّ يرهن بأي حال من الأحوال بأي ظروف؛ فهو يقع على عاتق حكومة التوافق الوطني لأنها مسؤولية اخلاقية ووطنية ودينية يتطلب الإسراع في تحسين الظروف الإنسانية للمواطنين بغزة.

وأوضح أن الشباب يتطلع بحرص المسؤولين في السلطة والأحزاب على حد سواء لضمان مشاركتهم السياسية في مواقع صنع القرار من خلال الممارسة السياسية والمدنية، وممارسة العملية الانتخابية في توحيد المؤسسات لتكون في إطار الوحدة الوطنية.

وأشار حمودة إلى أن المصالحة هي السبيل الأفضل للاستجابة الفورية لاحتياجات الشباب والقضاء على الفقر والبطالة، وتحسين مستوى التعليم والعمل على حل مشكلات الشباب وحماية حقوقهم.

وأضاف "ننظر ببالغ الأسى لخطورة الموقف الرسمي الفلسطيني وتهميش قطاع غزة، ونؤكد أن القطاع رافعة لشعبنا والمشروع الوطني، وهي طريق الأمل لقضيتنا وفي ظل الهجمة الإسرائيلية ضد شعبنا".

وناشد حمودة الرئيس محمود عباس وحكومة التوافق الوطني الإسراع برفع العقوبات عن غزة، وإنهاء حالة الانقسام، مطالباً حركتي فتح وحماس العمل على حل كافة الأزمات الإنسانية بالقطاع؛ "ليتسنى لكل المواطنين السير قدما بمشروعنا الوطني حتى تحرير ارضنا".

ويضم تجمع "الحراك الشبابي الفلسطيني" جهود شبابية وشعبية ووطنية تمثل (الهيئات الشبابية والأطر الشبابية والطلابية والمبادرات والتجمعات والفعاليات ومؤسسات المجتمع المدني".

إعلاء الصوت

وشدد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية هاني الثوابتة في كلمة ممثلة عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية على أهمية إعلاء الشعب الفلسطيني صوته في هذه المرحلة الحرجة، للضغط قدماً برفع العقوبات عن قطاع غزة.

وقال "شعبنا هو أول من قدم فاتورة الوطن بصمودهم؛ يجب أن نعلي صوتنا ليصل ذوي القربى؛ لأن جزءا من هذا الحصار والمعاناة والخناق المفروض على غزة هو بفعل الأخوة الأشقاء".

وتساءل "من يتحمل مسؤولية شعبنا يجب أن يكون بمستوى تضحياته ومعاناته؛ وكل من يضع عراقيل تجاه المصالحة يعيدنا مجددًا إلى مربع الانقسام الأول".

وأكد الثوابتة أن الفصائل الفلسطينية ومعها شعبنا عاقدون العزم على تشكيل أكبر اصطفاف وطني؛ للحفاظ على المصالحة الوطنية، وحتى لا يكون هناك عودة للوراء.

وأضاف "شعبنا الفلسطيني عصي على الانكسار، وإن عمالنا وأطفالنا ونسائنا لن يتراجعوا دون رفع العقوبات عن غزة، وأقول مهما بلغت العراقيل سيبقى هذا الصوت يصدح لا رجعة عن المصالحة ومطلبنا الوحدة ثم الوحدة".

 يشار إلى أن الرئيس عباس كان فرض إجراءات عقابية بحق قطاع غزة في أبريل الماضي، قال إنها رداً على تشكيل حركة "حماس" اللجنة الإدارية في غزة واشترط حل اللجنة لرفع العقوبات.

 وتتضمن العقوبات خفض التحويلات المالية إلى قطاع غزة، وتقليص رواتب موظفي السلطة في القطاع، والتوقف عن دفع ثمن الكهرباء التي يزود بها الكيان الإسرائيلي القطاع.

 ورغم إعلان حماس في سبتمبر الماضي حل اللجنة الإدارية ودعوة حكومة الوفاق لتسلم مهامها ومن ثم تسليها الوزارات والمعابر في قطاع غزة إلا أنه لم يتم التراجع عن الإجراءات العقابية حتى الآن.

لمتابعة حسابات وكالة "صفا" عبر المواقع الاجتماعية:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

ف م/ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

"الأمن والداخلية" بالتشريعي تعقد جلسة استماع للواء أبو نعيم

الموضوع التـــالي

مصرع فتى بانقلاب جرار زراعي شرق نابلس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل