الأخبار

مباريات دولية ودية

نيجيريا تضرب الأرجنتين برباعية وإسبانيا تتعادل مع روسيا

15 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 02:17 بتوقيت القــدس.

رياضة » رياضة دولية

تصغير الخط تكبير الخط

كراسنودار - صفا

فجر منتخب نيجيريا مفاجأة من العيار الثقيل، واكتسح نظيره الأرجنتيني برباعية لهدفين في المباراة الودية التي جمعت المنتخبين مساء الثلاثاء بمدينة كراسنودار الروسية.

وجاءت المباراة ضمن استعدادات الفريقين لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وتقدم المنتخب الأرجنتيني بهدف عن طريق إيفير بانيجا في الدقيقة 28، ثم أضاف سيرجيو أجويرو الهدف الثاني بالدقيقة 36، ورد كيليتشي إيهياناتشو بهدف لنسور نيجيريا في الدقيقة 45.

وفرض المنتخب النيجيري سيطرته تماماً على مجريات اللعب في الشوط الثاني، وتمكن الفريق من تسجيل ثلاثة أهداف متتالية، حيث سجل أليكس إيوبي الهدفين الثاني، والرابع بالدقيقتين 52، و73 على التوالي، وتكفل بريان إدوبي بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 54.

يشار إلى أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني لم يشارك في المباراة.

بدورها، تعادلت إسبانيا مع روسيا بثلاثية لمثلها، ضمن استعدادات المنتخبين لكأس العالم 2018.

وسجل ثلاثية إسبانيا سيرجيو راموس "هدفان" بالدقيقتين 35، و53 من ركلتي جزاء، وجوردي ألبا في الدقيقة التاسعة، فيما أحرز ثلاثية روسيا فيدور سمولوف "هدفان" بالدقيقتين 41، و70 على الترتيب، وأليكسي ميرانشوك في الدقيقة 51.

مباراة نظيفة

وأجبر المنتخب الإنجليزي ضيفه البرازيلي على الاقتناع بالتعادل بدون أهداف على ملعب ويمبلي، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات مونديال روسيا.

والتعادل السلبي، هو الثاني على التوالي لإنجلترا بعد الأول أمام ألمانيا يوم الجمعة على الملعب ذاته، فيما تغلبت البرازيل في وقت سابق على اليابان بثلاثية لهدف.

وأجرى مدرب المنتخب الإنجليزي جاريث ساوثجيت 5 تبديلات على تشكيلته التي بدأت المباراة السابقة أمام ألمانيا، فلعب جو جوميز في عمق الدفاع منذ البداية، إلى جانب هاري ماجواير، وجون ستونز.

وتواجد كايل ووكر بالناحية اليمنى، مقابل وجود رايان بيرتراند في اليسرى، وفي خط الهجوم شارك ماركوس راشفورد مكان تامي أبراهام، ووقف جو هارت بين الخشبات الثلاث على حساب جوردان بيكفورد.

أمَّا مدرب البرازيل تيتي، فلجأ إلى أسلوب (4-3-3)، بوجود جابريال جيسوس كرأس حربة، وحوله نيمار، وفيليبي كوتينيو، مقابل وجود كاسيميرو كلاعب ارتكاز خلف ثنائي الوسط ريناتو أوجوستو، وباولينيو.

وشارك ماركينيوس، وميراندا في عمق الدفاع، ومن حولهما مارسيلو، وداني ألفيس.

هروب من هزيمة

وأفلت المنتخب الألماني من الهزيمة الأولى له في 2017، بعدما تعادل في الوقت القاتل أمام فرنسا بهدفين لمثلهما، في المباراة التي أُقيمت على ملعب "راين إينرجي ستاديون".

وسجَّل ألكسندر لاكازيت هدفي فرنسا في الدقيقتين 33، و71 على التوالي، فيما سجَّل للألمان تيمو فيرنر بالدقيقة 56، ولارس ستيندل في الدقيقة 93.

واعتمد منتخب فرنسا على خطة (4-3-3)؛ حيث استفاد بالسرعات العالية التي يمتلكها خط هجومه، والمتمثلة في الثنائي كليان مبابي، وأنتوني مارسيال، خاصة عند الهجمات المرتدة.

ومع تقدم الأظهرة، شكل منتخب فرنسا خطورة كبيرة من الأطراف عبر عرضياته الكثيرة، خاصة في الشوط الأول.

وطبق الدفاع الفرنسي مصيدة التسلل بنجاح في الشوط الأول، والتي أتت بثمارها، وأفسدت أكثر من هجمة خطرة للألمان.

فيما اعتمد المنتخب الألماني على خطة (4-2-3-1) على الورق، إلا أن مسعود أوزيل، ودراكسلر، لم يلعبا كجناحين صريحين، بل كمهاجمين وهميين يتبادلون مراكزهم مع تيمو فيرنر.

م ح

الموضوع الســـابق

الدنمارك تسحق إيرلندا وتحصد تذكرة التأهل للمونديال

الموضوع التـــالي

أستراليا تطير لكأس العالم 2018

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …