الأخبار

مؤتمر بجامعة النجاح يناقش المصالحة والعدالة الانتقالية

13 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 04:42 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

مؤتمر بجامعة النجاح يناقش المصالحة والعدالة الانتقالية
مؤتمر بجامعة النجاح يناقش المصالحة والعدالة الانتقالية
تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - صفا

نظّمت كلية القانون في جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان (ديوان المظالم)، اليوم الاثنين مؤتمرا بعنوان (المصالحة والعدالة الانتقالية في فلسطين)، بحضور رئيس الوزراء رامي حمد الله وحشد من الشخصيات الاعتبارية.

وحضر المؤتمر عضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور احمد مجدلاني وتيسير خالد ومستشارة رئيس الوزراء خيرية رصاص ومدير عام الهيئة المستقلة الدكتور عمار دويك ونوّاب الرئيس ومساعدوه ومحافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب والمستشار القانوني للرئاسة المحامي حسن العوري وعدد كبير من مدراء الأجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية والقناصل والسفراء والمختصين، بالإضافة إلى طلبة الجامعة وكلية القانون.

وافتتح المؤتمر الذي أقيمت أعماله بمسرح الأمير تركي بن عبد العزيز، عميد كلية القانون الدكتور مؤيد حطاب، موّضحًا أن هذا المؤتمر يأتي مع اقتراب ذكرى مرور 29 عاماً على وثيقة الاستقلال، واليوم العالمي للتسامح، وبالتزامن مع اتفاق المصالحة.

وقال إن كلية القانون سارعت بالشراكة مع الهيئة المستقلة لعقد هذا المؤتمر الذي عبّر عن حقيقة دور المجتمع المدني والمجتمع الأكاديمي عموماً، وكلية القانون خصوصا، في دعم المصالحة ودعم الحكومة في ترسيخ العدالة الانتقالية.

وأضاف أن كلية القانون في الجامعة تعي عمق مسؤولياتها وواجبها الوطنية، وتسعى لأن تكون صانعة للحدث، ومعبّراً حقيقياً عن اهتمام المجتمع الفلسطيني، ومساهماً في بناء مؤسساته الوطنية المستقلة.

وفي كلمته، قال القائم بأعمال رئيس الجامعة ماهر النتشة إن هذا المؤتمر يأتي في وقت الشعب الفلسطيني بأمس الحاجة لتوحيد الصف وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي يواجهها.

وأكد أنه قد حان الوقت لإنهاء الانقسام، وأن يتم تأسيس شراكة حقيقية قائمة على العدالة والمساواة، وأن يكون الخيار الأول والوحيد هو مصلحة الشعب الفلسطيني، وأن يتم مواجهة التحديات الصعبة بالوحدة الوطنية والسعي لتحقيق العدالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي كلمة الهيئة المستقلة، شكرت المفوّض العام للهيئة فارسين شاهين جامعة النجاح لاستضافتها هذا المؤتمر، وكلية القانون على التعاون والشراكة.

وقالت إن مبادئ العفو والصفح والتسامح هي من أهم أسس العدالة الانتقالية المبنية على حقوق الإنسان، والمتجذرة في المساءلة، وإنصاف الضحايا، وجبر الضرر ومن كل الأطراف.

وأضافت "علينا أن نؤكد من خلال إجراءاتنا وتدابيرنا في إحقاق العدالة الانتقالية في واقعنا السياسي الفلسطيني، على تحمل التزاماتنا وواجباتنا الأساسية في توفير الأمن والأمان لجميع الأشخاص، وتوفير التعويضات المادية والمعنوية لهم، وحمايتهم من أي انتهاك لحقوقهم".

ولفتت إلى أن تحقيق عدالة انتقالية تمكّن من دفع عملية المصالحة وإنها الانقسام، يتطلب من الجميع العمل سوياً لإعادة الثقة بالمؤسسات والاحترام المطلق لحكم القانون، في ظل قضاء موحد وعصري ونزيه، يساهم بإرساء التدابير والإجراءات القضائية الداعمة للمصالحة وإنهاء الانقسام.

وأضافت "كما يتطلب الالتفات إلى التدابير اللازمة خارج إطار التدابير القضائية والقانون، والمتمثلة بالتعويضات وإصلاح المؤسسات، وأهمية إعادة الاعتبار للحياة النيابية عبر التزام المجلس التشريعي ليقوم بدوره الدستوري والقانوني المنوّط به".

وعقد المؤتمر على ثلاث جلسات رئيسة، وكانت الجلسة الأولى بعنوان (سيادة القانون في سياق العدالة الانتقالية: الحالة الفلسطينية) وتولى إدارتها معتز قفيشة.

وتناولت الجلسة أربع أوراق، هي: "أثر الانقسام على المنظومة القانونية في فلسطين" لحسن العوري، و"العدالة الانتقالية وحقوق الإنسان: مقاربة موضوعية لإنهاء الانقسام" لعمار دويك، و"المصالحة الوطنية ضمانات وآليات العمل" لنبيل شعث، و"العفو والصفح في مرحلة العدالة الانتقالية في فلسطين" لناصر الشاعر.

أما الجلسة الثانية، فكانت بعنوان (الديمقراطية كضمان لتحقيق العدالة الانتقالية) وتوّلى إدارتها الأستاذ شعوان جبارين.

وتناولت عدّة أوراق، هي: "التسامح الديني ودوره في تعزيز قيم المواطنة في فلسطين" للأب عطا الله حنّا، و"العفو والتسامح والصفح في الفكر الديني" للدكتور علي سرطاوي، و"الدور المجتمعي في إرساء قواعد المصالحة الوطنية" لدلال سلامة.

وكانت الجلسة الثالثة بعنوان (آفاق المرحلة الانتقالية)، وتوّلى إدارتها الدكتور أحمد رأفت غضية.

وتناولت عدّة أوراق، هي: "ضمانات الحفاظ على المصالحة الفلسطينية وتعزيز الوحدة الوطنية" لهاني المصري، و"الانتخابات والمشاركة السياسية متطلب للانتقال والتحول الديموقراطي" لبسام الصالحي، و"قراءة نسوية لتعزيز المصالحة" لريما نزّال، و"الحالة الفلسطينية وتحديّات تطبيق العدالة الانتقالية" لعصام يونس.

غ ك / م ت / ر أ

الموضوع الســـابق

"الاتصالات" ترعى أسبوع الريادة العالمي لعام 2017

الموضوع التـــالي

الشوا: عباس سيعتمد قانون البنك المركزي هذا العام

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …