الأخبار

في اختتام أعماله اليوم بالكويت

مؤتمر الطفل الفلسطيني الدولي يطالب الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها لحمايته

13 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 02:30 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

الكويت - صفا

طالب المؤتمر الدولي حول "معاناة الطفل الفلسطيني" الذي انعقد في الكويت على مدار يومين، الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها تجاه ضمان الحماية للطفل الفلسطيني، في ظل انتهاك "إسرائيل" القوة القائمة بالاحتلال لاتفاقية حقوق الطفل.

وأقيم المؤتمر برعاية أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس محمود عباس، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط،، ووزراء الشؤون الاجتماعية في الدول العربية، وممثلي وزارات الخارجية والمنظمات الإقليمية والدولية، والخبراء الدوليين المعنيين بحقوق الانسان بما فيها حقوق الطفل.

كما وطالب المؤتمر، الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الطفل، بتحمل المسؤولية لضمان التزام "إسرائيل" بحماية وتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني دون أي تمييز، وفقاً لما تنص عليه الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية.

ودعا المؤتمر للعمل على حماية حقوق الأطفال الفلسطينيين من خلال حث الحكومات والبرلمانات والمنظمات الإقليمية والدولية وصناع القرار، لضمان حماية وتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني بما في ذلك ما جاء في الملاحظات الختامية للجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

وحث المجتمع الدولي على توفير فرص التعليم والصحة والحماية للأطفال الفلسطينيين، وتسخير الإمكانيات لهم عن طريق تقديم المنح الدراسية للأطفال الفلسطينيين الراغبين في متابعة تعليمهم العالي في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وقال المشاركون في المؤتمر الدولي، إنه انطلاقاً من جملة المبادئ والحقوق المنصوص عليها في اتفاقية حقوق الطفل (1989)، والبروتوكولات الاختيارية الملحقة بها؛ وبخاصة البروتوكول المتعلق باشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة (2000).

وشددوا على أهمية التزام "إسرائيل" القوة القائمة بالاحتلال، بإنفاذ جميع الحقوق التي تكفلها اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولات الاختيارية الملحقة بها، واحترام الأحكام الواردة في اتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949، وبروتوكولاتها الملحقة.

وطالبوا الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الطفل، بتحمل المسؤولية لضمان التزام "إسرائيل" بحماية وتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني دون أي تمييز، وفقاً لما تنص عليه الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية.

ودعوا لتنفيذ الملاحظات الختامية وتوصيات لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل الصادرة عقب النظر في التقرير الجامع للتقارير الدورية الثاني إلى الرابع لـ"إسرائيل" وذلك فيما يتعلق بحقوق الطفل الفلسطيني.

كما طالب المؤتمر بالعمل على حماية حقوق الأطفال الفلسطينيين من خلال حث الحكومات والبرلمانات والمنظمات الاقليمية والدولية وصناع القرار لضمان حماية وتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني بما في ذلك ما جاء في الملاحظات الختامية للجنة الامم المتحدة لحقوق الطفل.

وشدد على التعاون والتنسيق بين كافة الجهات ذات العلاقة (الجهات والمنظمات والتجمعات الدولية والإقليمية الحكومية وغير الحكومية)، والعمل على إقامة تجمع دولي للدفاع عن حقوق أطفال فلسطين وبهدف وضع معاناتهم كأولوية على أجندة المجتمع الدولي.

وجاء فيه مطالبة لوسائل الإعلام الدولية بتسليط الضوء على حقوق الطفل الفلسطيني والانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة بحقه.

وحث المجتمع الدولي على توفير فرص التعليم والصحة والحماية للأطفال الفلسطينيين، وتسخير الإمكانيات لهم عن طريق تقديم المنح الدراسية للأطفال الفلسطينيين الراغبين في متابعة تعليمهم العالمي في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وأوصى المؤتمرون بالطلب إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية/ اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان، مخاطبة لجنة حقوق الطفل لمطالبة "اسرائيل"، القوة القائمة بالاحتلال، بمتابعة التوصيات الختامية الصادرة عنها وتقديم تقرير عن ذلك بصفة عاجلة واستثنائية.

كما أكدوا على الطلب من الأمين العام للأمم المتحدة وضع "إسرائيل"، القوة القائمة بالاحتلال، على قائمة الأمم المتحدة للجهات والكيانات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في النزاعات المسلحة.

وطالبوا مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتهم تجاه ضمان الحماية للطفل الفلسطيني.

كما أكدوا على دعوة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق بشأن البلاغات المقدمة من دولة فلسطين حول الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني، بما فيها حقوق الأسرى، وحقوق الطفل الفلسطيني، وفق آليات عمل المحكمة الجنائية الدولية.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

التحضير لاجتماع عربي أوروبي في بروكسل بـ28 الجاري

الموضوع التـــالي

اليونسكو تقلل من انسحاب واشنطن وإسرائيل من عضويتها

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …