الأخبار

ذوو شهداء الانقسام يتعالون على جِراحهم لـ "توحيد الصف"

09 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 06:22 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة – فضل مطر - صفا

في مسعىً لإدارة عجلة المصالحة المجتمعية، تقبّل والد الشهيد شادي العجلة الذي استشهد في أحداث الانقسام الداخلي عام 2007 تغليبَ المصلحة الوطنية وتحقيق الوحدة بين أبناء شعبنا الفلسطيني.

تيسير العجلة –والد الشهيد-يقول في حديث لمراسل "صفا" خلال مهرجان "الوحدة" بمناسبة المصالحة المجتمعية لـ 100 عائلة من شهداء الانقسام، وإحياءً للذكرى الـ 13 لاستشهاد القائد ياسر عرفات: "اليوم تعالينا عن الجراح ومعاناة فقدان ولدي من أجل الوحدة الوطنية".

ويمثل ملف شهداء الانقسام الملف الأكثر حساسية وحيوية، كونه يمس النسيج الاجتماعي الفلسطيني الذي تضرر بسبب الأحداث أثناء الانقسام بيونيو 2007.

ويضيف العجلة بكلمات ممزوجة بالألم: "صحيح أن كل أموال الدنيا لن تعوّضني عن ولدي الذي استشهد في أحداث الانقسام؛ لكنه يهون أمام المصالحة وسنبذل من أجلها أرواحنا لنكون موحّدين".

وبتابع: "الوحدة الوطنية أهم من كل شيء، وولدي استشهد من أجلها؛ حينما كان على رأس مسيرة سلمية تدعو لوقف الاقتتال الفلسطيني آنذاك".

كما يعرب شقيق الشهيد عبد الفتاح أبو سمعان عن أمله أن تتكلل المصالحة الفلسطينية بوحدة حقيقية بين قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، ورفع العقوبات عن أهل غزة المحاصرين.

ويضيف في حديثه لمراسل "صفا": "كفانا معاناة. دفعنا دماء أبنائنا وأهلنا ثمنًا للانقسام، ما نريده هو وحدة حقيقية نبني عليها مشروعنا الوطني؛ ونتفرغ الاحتلال الذي ينهب ويدنس أرضنا وقدسنا صباح مساء".

لنتسامح فيما بيننا

أما والد الشهيد هاني قلجة رفض ما يُسميه البعض بأن ذوي شهداء الانقسام قبلوا بـ"ديّات مالية"؛ قائلًا: "هي مكرمة لتطيب خواطرنا ولنتسامح فيما بيننا، وعزاؤنا أن أبنائنا رحلوا شهداء في سبيل الوطن".

ويأمل رمضان قلجة –والد الشهيد-أن يكون مهرجان المصالحة المجتمعية خطوة حقيقية على إنهاء الانقسام.

ولا يختلف الحال كثيرًا عن والد الشهيد حسن العمارين؛ إذ يعرب-هو الآخر-عن حُزّنه العميق لفقدان ولده الوحيد في أحداث الانقسام، قائلًا: "ولدي رحل وهذا قضاء وقدر؛ لكن نأمل أن نوفّق بوحدة حقيقية".

وفي السياق، قال والد الشهيد بسام الفرا، في كلمة ممثلة عن ذوي شهداء الانقسام بالمهرجان: "إننا نقدم اليوم موقف العفو والصفح والإحسان من أجل الكل الوطني؛ فنحن نقدم ذلك كرمًا من تعاليم ديننا".

وأعلن الفرا عفوَ ذوي الشهداء التام عن حقهم الثابت "شرعًا وقانونًا وعرفًا" عن دم أبنائهم المكلومين ابتغاءَ مرضاة الله، وحرصًا على اجتماع الكلمة ورأب الصدع وتوحيد الصف.

نموذج لتحقيق الوحدة

وتابع: "بشهداء الواجب الوطني نقدم نموذجًا لكل مكونات العمل السياسي الفلسطيني؛ ليكون مثالًا يُحتذى به في تحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية".

ودعا الفرا السلطة الفلسطينية وحكومة التوافق والفصائل إلى تغليب مصلحة الوطن والمسارعة بتطبيق بنود المصالحة؛ "لنمسح البؤس والشقاء على وجوه الغزيين، ونمحو سنوات الحروب والحصار".

وأطلقت لجنة المصالحة المجتمعية أولى جلساتها تجاه إنهاء الانقسام في 31 أغسطس الماضي، بإعلان صلح مجتمعي بين عدد من العائلات بحضور قيادات من حركتي حماس والتيار الإصلاحي لفتح وعدد من الوجهاء والأعيان.

يذكر أن النائب في المجلس التشريعي صلاح البردويل أكد في سبتمبر الماضي، أن المصالحة المجتمعية حققت انجازات واختراقات ومستمرة في عملها.

وكانت اللجنة نالت مباركة أغلبية وطنية تتمثل في مشاركة 8 فصائل من أصل 13، وتتشكل من (فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الديمقراطية والمبادرة الوطنية والقيادة العامة والصاعقة)، دون أن تعارضها الجبهة الشعبية التي طلبت وقتًا لدراسة قرار انضمامها للجنة.

من الجدير بالذكر أن حركة فتح نفت في بيان سابق وصل "صفا" في 8 أغسطس الماضي، أي مشاركة لها في الاجتماع المنعقد تحت عنوان "لجنة المصالحة المجتمعية".

وتتشكل اللجنة من سبعة أشخاص أساسيين ولجان أخرى مساندة من ذوي الاختصاص لتبدأ إحصاء أعداد ضحايا الأحداث سواء الذين استشهدوا أو المصابين وتحديد نسبة الإعاقة، وبقية الخسائر المادية الناتجة عنها.

ومن المقرر أن يُغطي صندوق لجنة التكافل الوطني النفقات الخاصة بعمل لجنة المصالحة المجتمعية، والذي سيتم تغطيته من بعض الدول العربية.

لمتابعة حسابات وكالة "صفا" عبر المواقع الاجتماعية:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

21 بندًا صادمًا في اتفاقية المعابر 2005

الموضوع التـــالي

فلسطينيون: 13 سنة وما زال قتلة عرفات متسترون

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …