الأخبار

الندَّتان إنتل وأي.إم.دي تتحالفان ضد إنفيديا

08 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 12:07 بتوقيت القــدس.

تقنية » تقنية

تصغير الخط تكبير الخط

كاليفورنيا - صفا

طغت المصلحة المشتركة على المنافسة بين شركتي إنتل و"أي إم دي" المتخصصتان في إنتاج معالجات الحواسيب، حيث تحالف الندان معا لإنتاج رقاقة حاسوب محمول تستخدم معالج إنتل ووحدة أي إم دي للرسوميات، مما سيضعهما في مواجهة مباشرة مع شركة إنفيديا المتخصصة في صناعة معالجات الرسوميات للحواسيب الشخصية.

وستجري صناعة الرقاقة الجديدة للحواسيب المحمولة المصممة لتكون نحيفة ومتنقلة، لكنها في الوقت ذاته قوية بما يكفي لجذب عشاق الألعاب الذين يريدون خيارا أقوى للألعاب المفضلة.

وستكون الرقاقة (المعالج) الجديد جزءا من خط معالجات إنتل كور الجيل الثامن، وستُسجِّل أول شراكة بين إنتل وأي إم دي منذ الثمانينيات، وفقا لما تشير إليه صحيفة وول ستريت.

ولن تتنافس الحواسيب المحمولة التي ستضم الرقاقة الجديدة مع رقاقة أي إم دي "رايزن" المصممة أيضا للحواسيب المحمولة فائقة النحافة والمتوقع طرحها نهاية هذا العام.

وتوضح أي إم دي بأن رقاقات إنتل الجديدة ستستهدف اللاعبين الجادين، في حين أن بإمكان رقاقات "رايزن" تشغيل الألعاب لكنها ليست مصممة تحديدا لهذا الهدف.

وتقول إنتل إن الحاسوب المحمول الجديد سيكون أول مُنتج يستخدم تصميم الجسر الصغير الذكي "إي إم آي بي"، الذي يسمح بتمرير المعلومات بسرعة في "دفقات متقاربة جدا".

ويسمح الجسر للرقاقات بأن تكون أصغر وأقوى، وستستخدم الرقاقة الجديدة في أجهزة تشمل الحواسيب المحمولة النحيفة "نوت بوك"، والهجينة من فئة "اثنين في واحد"، والحواسيب المكتبية الصغيرة.

المصدر: الجزيرة

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

تويتر تبدأ بتفعيل 280 حرف لكافة المستخدمين اليوم

الموضوع التـــالي

إنجاز تاريخي لأبل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …