الأخبار

وثيقة: 11 ألف طالب فلسطيني بالنقب خارج الأطر التعليمية

04 تشرين ثاني / نوفمبر 2017. الساعة 10:53 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

النقب المحتل - صفا

أظهرت وثيقة أصدرها مركز الأبحاث والمعلومات في الكنيست الإسرائيلي حول التعليم العربي البدوي في النقب الفلسطيني المحتل، ازدياد ظاهرة تسرب الطلاب العرب البدو من المدارس والأطر التعليمية في منطقة النقب بشكل مقلق.

وحسب الوثيقة التي عرضت إحصائيات وأرقام حول الوضع الحالي للتعليم في النقب، عدد الطلاب المتسربين من المدارس وأطر التعليم المختلفة يرتفع، وتبقى هذه الشريحة المجتمعية الهامة خارج أي إطار تعليمي.

ويستدل من الوثيقة أن عدد الطلاب العرب البدو في المؤسسات التعليمية الرسمية المختلفة في السنة الدراسية 2016/2017 بلغ أكثر من 95 ألف طالب وحوالي 19 ألف طالب في رياض الأطفال وحوالي 76 ألف طالب في المرحلة الابتدائية وما فوق الابتدائية (46.4، ابتدائي و29.7 وإعدادي ثانوي).

وتبين من الوثيقة أن عدد التلاميذ في جهاز التعليم العربي البدوي منذ عام 2000 قد تضاعف، وتضاعف عدد الأطفال في رياض الأطفال أكثر من ثلاثة أضعاف، وفي الوقت نفسه زاد عدد رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والمدارس فوق الابتدائية في العام 2007 واستخدمت 672 روضة أطفال و94 مدرسة ابتدائية و41 مدرسة ثانوية في جهاز التعليم الرسمي والتعليم الخاص.

وسلطت الوثيقة الضوء على قضية تسرب الطلاب من المدارس، إذ أنه وفقاً للمكتب المركزي للإحصاء حوالي 11% من الأطفال العرب البدو الذين يعيشون في النقب وهم 11 ألف و582 طفلاً لم يحضروا السنة الدراسية 2015/2016 في الأطر التعليمية التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم، 5 آلاف و355 طفلاً في مرحلة ما قبل المدرسة و677 طفلاً في سن التعليم الابتدائي بالإضافة إلى 927 طالبًا في المدارس الإعدادية و4 آلاف و623 طالبًا في المرحلة الثانوية.

وتقارن الوثيقة بين نسبة التسرب التراكمي من التعليم للأطفال العرب البدو في جيل 17 عاما وبين نفس النسبة في المجتمع العربي في البلاد، ويظهر المسح أن النسبة لدى العرب النقب هي أعلى بكثير منها لدى أي من الشرائح الأخرى في البلاد.

كما تظهر الوثيقة أن نسبة استحقاق شهادات "البجروت" للطلاب الفلسطينيين بالنقب هي الأقل في البلاد مما يزيد الفجوة لأن الزيادة في استحقاق "البجروت" لدى الطلاب العرب في النقب هي أيضًا الأقل بين الشرائح الأخرى في البلاد.

ويتطرق الفصل الأخير في الوثيقة عن تكلفة تعليم الطالب العربي في النقب بالمقارنة بالطالب الفلسطيني وبالطالب اليهودي بالبلاد، إذ أن ميزانية وزارة التعليم في المدارس العربية بالنقب بلغت في العام 2016 حوالي 1.7 مليار شيكل.

وتدعي الوثيقة أنه منذ العام 2014 ارتفعت ميزانية الطالب الفلسطيني في النقب من 16 ألف و615 شيكل سنوياً إلى 18 ألف و347 شيكل سنويًا، وأن متوسط عدد ساعات التدريس لكل طالب ارتفع من 1.81 ساعة في السنة إلى 1.91 ساعة سنويًا.

ر ب /ع ق

الموضوع الســـابق

خطبة الجمعة بـ"أم الفحم" 10 كلمات.. ماذا قال الخطيب؟

الموضوع التـــالي

انطلاق الحملة العالمية لنصرة الشيخ رائد صلاح

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …