الأخبار

مصلح كناعنة يوقع كتابه "بين الذات والوطن"

18 تشرين أول / أكتوبر 2017. الساعة 01:53 بتوقيت القــدس.

ثقافة وفنون » ثقافة وفنون

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

وقع الكاتب مصلح كناعنة، مساء الثلاثاء، كتابه "بين الذات والوطن"، في متحف محمود درويش بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وصدر الكتاب عن دار الرصيف للنشر والتوزيع في رام الله، ويقع في 96 صفحة من القطع المتوسط، ويضم عشرة قصص قصيرة.

وقدم المجموعة خلال أمسية التوقيع الكاتب نافذ الرفاعي، في حين قدمت الأكاديمية مي البزور قراءة في الجانب النسوي من القصص.

وأشار الرفاعي إلى مختصر لجميع القصص المذكورة في الكتاب، موضحا أن أسلوب الكاتب في اختيار الكتابة واختيار العناوين ليس دراميا بقدر ما هو يعبر عن رؤية وفلسفة خاصة، بالإضافة لما تحتويه المجموعة من إحالات تاريخية وفكرية، كما يستعين بالشخصيات الروائية والأسطورية والتاريخية داخل قصصه.

بدورها، لفتت البزور إلى قدرة الكاتب على قراءة قهر المرأة من سلطات الذكور والاستعمار والطبيعة، وأشارت إلى قصة أم ثابت بصفتها تلقي الضوء على المرأة الفلسطينية على وجه التحديد، وقالت إن قهر المرأة لم يعد قهرا محليا بل أصبح عالميا نتيجة لانتشار الفكر الذي يقهر المرأة في كل العالم، كما أشارت إلى السلطات الذكورية بأيدي النساء.

وقال كناعنة إنه كتب هذه القصص منذ 13 عاما واختار أنسبها لهذا الكتاب، مضيفا أنه لم ينقطع عن الكتابة منذ صغره، ولكنه انقطع عن النشر لفترات طويلة.

وفي مقارنته بين العلم والأدب، أوضح أن ما يقدمه الأدب من إحساس بالوجود الإنساني لا يكتسب بالعلم، مبينا أن قضايا كثيرة تشغله في العالم.

د م

الموضوع الســـابق

صدور العدد الأول من مجلة القصيدة

الموضوع التـــالي

رام الله: انطلاق فعّاليات "أيام سينمائية" الدولية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …