الأخبار

ترمب: إنهاء اتفاق إيران النووي احتمال قوي

17 تشرين أول / أكتوبر 2017. الساعة 01:13 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن -

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن إنهاء اتفاق إيران النووي احتمال "قائم بقوة"، في وقت جددت بريطانيا وفرنسا التزامهما بالاتفاق النووي ووعدتا بالعمل على ضمان إنفاذه.

وقال ترمب من البيت الأبيض "يمكن أن يكون هناك إلغاء كلي للاتفاق. إنه احتمال قوي" مضيفا أن المرحلة الجديدة يمكن أن تكون "إيجابية جدا".

وكان وزير الخارجية ريكس تيلرسون قد صرح أمس بأنه يتفق مع وزير الدفاع جيمس ماتيس بضرورة عدم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، مضيفا أن هذا الاعتقاد موجود لدى الرئيس ترمب أيضا وأنه لهذا السبب لم يعلن انسحابه من الاتفاق.

وأوضح تيلرسون أن إدارة الرئيس تريد أن يُطبق الاتفاق بصرامة، وبالتوازي مع معالجة "عيوب الاتفاق" مثل غياب تفاهم حول الصواريخ البالستية، وذلك من خلال التوصل مع الأطراف الموقعة عليه إلى اتفاقية ثانوية أو فرعية.

وقبل ثلاثة أيام، أعلن ترمب سحب إقراره بالتزام إيران بالاتفاق، ودعا الكونغرس إلى معالجة "العديد من نقاط الضعف الشديد" فيه، مهددا بسحب بلاده منه إذا لم تتم تلبية مطالبه.

من جهة أخرى، قال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم إن لندن وباريس ملتزمتان بشدة بالاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 وستعملان على ضمان إنفاذه.

وأضاف المكتب البريطاني -في بيان عقب اتصال هاتفي بين ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون- أنهما ناقشا قرار ترمب عدم التصديق على الاتفاق، وقالا إن بلديهما سيعملان معا "للتصدي لنشاط إيران المزعزع للاستقرار بالمنطقة".

وعقّب الوزير بالخارجية أليستير بورت أمام البرلمان بأن "الحكومة على علم بقرار الرئيس ترمب عدم التصديق على اتفاق خطة العمل المشتركة الشاملة، ولديها قلق مما قد ينطوي عليه هذا القرار".

أوروبيا، أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم أنها تتوقع مساندة قوية من وزراء الاتحاد للاتفاق النووي مع إيران، وقالت قبيل اجتماع لوزراء الخارجية في لوكسمبورغ "إنه اتفاق ناجح. نحتاجه من أجل أمننا".

ق م

الموضوع الســـابق

الجيش والحشد يسيطران على كركوك والبشمركة تتوعد

الموضوع التـــالي

ترمب يعلن الحياد بين بغداد وأربيل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …