الأخبار

خربة قلقس في الخليل.. إغلاق طال أمده

16 تشرين أول / أكتوبر 2017. الساعة 09:08 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

الخليل - خــاص صفا

يستجمع المئات من أبناء خربة قلقس الواقعة إلى الجنوب من مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة أنفسهم كلّ يوم جمعة، ويؤدّون الصلاة على مدخل خربتهم المغلق منذ (17عامًا)من جانب سلطات الاحتلال الإسرائيلي بذرائع أمنية.

ويعلي السّكان في كلّ مرة مطلبهم بضرورة فتح الشارع المغلق الرابط بين مدينة الخليل، والذي يقع بجوار شارع التفافي أودى بحياة الكثيرين من أبناء الخربة على مدار أعوام ماضية، بفعل تكرار عمليات دهس المركبات المسرعة للمارة العابرين ومن وإلى قريتهم.

وفيات تتكرر

جلال الأطرش أحد سكّان الخربة يقول لوكالة "صفا" إن المطلوب فتح السّدة، مبينًا أنّ الاحتلال من يغلق السّدة لكنّه يحاول تصدير أزمة الإغلاق إلى السلطة الفلسطينية، وأنّ السّكان يشعرون بحالة ضّياع وتهميش.

وحول الحالات الانسانية ونقل المرضى، يوضّح أنّ المسافة بين الخربة وأقرب مستشفى لا تزيد عن 10 دقائق، لكنّ السّكان مضطرون للسير مسافة تقارب الساعة للوصول لأقرب مستشفى عبر مناطق أخرى، بسبب الاغلاق.

ويطالب الأطرش باسم السّكان بإنشاء دوار في المنطقة، من أجل تفادي حوادث السير التي تكرّرت، وكان ضحيّتها عديد السكان، معربًا عن تخوّف الأهالي الدائم من فقدانهم لأبنائهم طلبة المدارس الذين يعبرون الشارع الالتفافي إلى الجهة الأخرى، وهم معرّضون للخطر.

وفيما يتعلّق بأعداد السّكان في الخربة، يوضح الأطرش بأنّ عددهم نحو 2500، جميعهم يضطرون لعبور الشّارع مشيًا على الأقدام.

خسائر اقتصادية

أما نظام عباس أبو سنينة أحدّ ناشطي التظاهر بالخربة فيشير لوكالة "صفا" إلى أنّ المشكلة لا تتوقف عند حوادث السير فحسب، بل إنّ الخربة تضمّ مصانع عديدة منها مصانع للحديد أحدها من كبار مصانع الحديد في الشرق الأوسط، وعشرات مزارع الأبقار التي تنتج يوميًا 60 طن حليب، ما يكبّد أصحابها خسائر مالية باهظة.

ويبين بأنّ كامل منطقة قلقس هي منطقة زراعية، ما يتسبّب في ضياع الغلّة والحصاد بسبب دفعها كمواصلات لبعد المنطقة.

كما يكشف عن وفاة (5) أشخاص من بينهم سيدة خلال شهور معدودة في حوادث دهس أثناء مرورهم على ذات الشارع السريع الفاصل بين الخربة ومدينة الخليل.

عقاب جماعي

النّاشط في المقاومة الشّعبية عارف جابر يوضح لوكالة "صفا" أنّ الشارع مغلق منذ بداية انتفاضة الأقصى، ولم تفتحه سلطات الاحتلال الشارع ولو لمرة واحدة.

ويلفت إلى أنّ هناك حلولًا مطروحة في المكان، أبرزها إنشاء دوار في المنطقة لعبور المواطنين، لكنّ سلطات الاحتلال رفضته رغم أنّه جرى طرحه من جانب بلدية الخليل التي تقدّم الخدمات للخربة.

ويعتقد جابر بأنّ استمرار الاغلاق في المنطقة هو عقاب للسّكان، مشدّدا على أنّ الأمر يتطلّب المزيد من الفعاليات المطلبية لدى الأهالي، حتّى يقف الاحتلال عند مسؤولياته، ويعيد فتح الشّارع، ويمارس المواطنون حقّهم في التنقل بالمنطقة.

ويشدّد على أنّ الاحتلال يتذرع بأنّ خروج المركبات من هذا المفترق بات خطرًا.

لمتابعة حسابات وكالة "صفا" عبر المواقع الاجتماعية:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

خ ح/د م/ط ع

الموضوع الســـابق

مزارعون بالضفة تعجلوا قطف الزيتون فنالوا نصيبا أقل من الزيت

الموضوع التـــالي

"بنات عرابة".. تنافس 5 مدارس عربية على "تحدي القراءة"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …